ads

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
--%>
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

لقاء القمة.. "سعد وباسم" مواجهة خاصة على هامش الكلاسيكو الـ 114

الإثنين 17/يوليه/2017 - 01:54 م
صدى البلد
محمد سمير
تحمل مباراة القمة بين الأهلي والزمالك مساء اليوم الإثنين في الجولة الأخيرة للدوري المصري مواجهة من نوع خاص بين سعد سمير مدافع الأهلي وباسم مرسي مهاجم الزمالك.

ويبدو الثنائي مرشحًا بقوة للبدء أساسيًا في لقاء القمة الذي يحمل رقم 114 في تاريخ لقاءات الفريقين بالدوري مما يجعل الجماهير تترقب صراع ثنائي مميز في مباراة القمة.

وسبق أن كان صراع سعد وباسم مادة مثيرة للجدل والسخرية أيضًا بين جماهير القطبين بعدما شهد لقاء نهائي كأس مصر العام الماضي واقعة التحام هوائي بين اللاعبين أدت لإصابة سعد سمير بجوار عينه ونزف الدماء ولكنه تمسك باستكمال اللقاء إلا أنه تسبب بأدائه المهزوز في هزيمة فريقه بنتيجة 1-3 وسجل باسم مرسي وقتها هدفًا بسبب خطأ ساذج من سعد بجانب هدف آخر من ضربة جزاء.

وخرجت آنذاك جماهير الأهلي تهاجم باسم مرسي وتتهمه بتعمد إيذاء سعد سمير بل وخرجت المجلة الرسمية للنادي بعنوان غريب "دم سعد في رقبة مين؟".

وفي لقاء الدور الأول للدوري، تداول محبو الأهلي مقطع فيديو لسعد وهو يوجه لطمة قوية لباسم في كرة مشتركة واعتبروها بمثابة رد اعتبار لمدافع الأهلي.

وحاول اللاعبون إخماد الأحاديث الجماهيرية أكثر من مرة بعدما قدم باسم اعتذارًا عن واقعة الالتحام مع سعد في نهائي الكأس كما أن سعد سمير نفى تعمده ضرب باسم في كرة لقاء الدوري إلا أن مواجهة الثنائي تتسلط عليها الأضواء بشكل كبير.

وقبل لقاء الليلة، يعيش سعد سمير حالة من التألق والنضوج ويقدم موسمًا رائعًا مع الأهلي بعدما أصبح أكثر لاعبي الفريق مشاركة في الدوري هذا الموسم بواقع 2610 دقيق بخلاف أنه سجل 4 أهداف.

وتترقب الجماهير ظهور باسم مرسي في لقاء القمة 114 خاصة أن لاعب الزمالك كان بعيدًا عن التشكيلة البيضاء لفترة ثم عاد بقوة في لقاء اتحاد الجزائر وسجل هدفًا ويعيش موسمًا متذبذبًا.

وسجل باسم 7 أهداف في مسابقة الدوري وصنع هدفًا ويأمل أن تكون مباراة القمة نقطة انطلاق جديدة له للعودة لمنتخب مصر بعد غياب.

ترشيحاتنا

ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ads

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تتوقع طفرة واستقرارا في أسعار الأسماك بعد افتتاح مزرعة «بركة غليون»؟

هل تتوقع طفرة واستقرارا في أسعار الأسماك بعد افتتاح مزرعة «بركة غليون»؟