ads

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
--%>
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

حفيد سيد درويش يطالب بترميم منزل «جده» بوصفه شاهداً على 90% من أعماله الفنية.. فيديو

الأربعاء 13/سبتمبر/2017 - 07:01 م
صدى البلد
محمد نور
يُعد الفنان الراحل سيد درويش من أهم فنانين الوطن العربي الذين قدموا العديد من الأغانى الوطنية حبًا فى بلادهم، والتقت عدسة "صدى البلد" بحفيد "درويش" لرصد جزء من حياته الفنية، وأهم أسرار حياته التى لم تُعرض من قبل.

فى البداية قال محمد حسن درويش 56 عامًا وحفيد سيد درويش، إن جده كان مغرمًا بالموشحات والإنشاد الدينى حيث بدأ الغناء على المقاهى كمصدر للرزق؛ ولكن موهبته جذبت انتباه الأخوين "أمين وسليم عطا الله" ومن هنا انطلقت روائع وألحان سيد درويش الغنائية.

وأضاف حفيد سيد درويش: "انتقل سيد درويش إلى القاهره لكى يلحن لأشهر الفرق المسرحية الموجوده فى ذلك الوقت ومنها على سبيل المثال فرقة نجيب الريحانى وعلى الكسار وجورج ابيض وبديع خيرى".

وأكد "درويش" أن أعمال جده سيد درويش الفنية بلغت أربعين موشحًا ومائة طقطوقة و30 مسرحية، مشيرًا إلى أنه عندما اندلعت ثورة ١٩١٩ ضد الاحتلال البريطانى غنى سيد درويش اغنيته الشهيره "قوم يامصرى" التى ساهمت فى حشد وتوحيد المصريين وكان هدف الموسيقى فى مصر قبل سيد درويش الطرب فقط إلا ان سيد درويش جعلها رساله أكبر باستخدام الفن فى الجهاد الوطنى والإصلاح الاجتماعى.

وطالب "محمد درويش"، الجهات المختصة بترميم منزل منذ جده حيث إن هذا المنزل ليس ملكًا لأحفاد سيد درويش بل ملك كل المصريين، موضحا أن هذا المنزل شاهد على 90% من روائع وألحان سيد درويش الغنائية، مضيفًا أن سيد درويش أول من أدخل فى الموسيقى بمصر الغناء "البوليفونى" فى أوبريت العشرة الطيبة وأوبريت شهر زاد والبروكة.

يُذكر أن سيد درويش ولد فى الاسكندرية يوم ١٧ مارس ١٨٩٢ والتحق بالمعهد الدينى عام ١٩٠٥ وبدأ الغناء على المقاهى وجذبت موهبته انتباه الأخوين أمين وسليم عطاالله وهما من أشهر المشتغلين بالفن فى ذلك الوقت واصطحباه فى رحلة إلى بلاد الشام عام ١٩١٢ حتى ١٩١٤، وهناك أتقن أصول العزف على العود وكتابة النوتة الموسيقية ثم بعد ذلك عاد للقاهرة وظهرت موهبته الفنية فى مصر وأرجاء الوطن العربى حتى توفى فى سبتمبر ١٩٢٣.
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تتوقع طفرة واستقرارا في أسعار الأسماك بعد افتتاح مزرعة «بركة غليون»؟

هل تتوقع طفرة واستقرارا في أسعار الأسماك بعد افتتاح مزرعة «بركة غليون»؟