ads

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

تفاصيل احتضان القاهرة لقاء الفرقاء الفلسطينيين .. أبو مازن: الثقل المصري متميز.. والاتفاق يضمن السيادة الفلسطينية.. واستكمال الجولة الثانية ديسمبر المقبل

الخميس 12/أكتوبر/2017 - 08:46 م
مصالحة فتح وحماس
مصالحة فتح وحماس بالقاهرة ... ارشيفية
اميرة سالم
  • الرئيس الفلسطيني: لابد ممن طي صفحة الانقسام للأبد
  • الاتفاق على الإشراف الكامل على إدارة المعابر بين قطاع غزة والخارج
  • جلسات الحوار تركزت على تمكين حكومة الوفاق للعمل بكامل صلاحيتها في الأراضي الفلسطينية
  • الاتفاق على تسلم الحكومة الفلسطينية لكافة المعابر بغزة في موعد أقصاه الأول من نوفمبر القادم
  • الاتفاق على توجه رؤساء الأجهزة الأمنية في السلطة والقطاع الى غزة لبحث مسئولياتهم
  • تخويل اللجنة القانونية والإدارية التي شكلتها الحكومة الفلسطينية لوضع الحلول لقضية موظفي غزة
  • أبو مازن والسنوار يتبادلان التهاني بالمصالحة

وقع وفد حركتي "فتح" و"حماس" اتفاق المصالحة الذي توصلا إليه تحت رعاية مصرية ؛ ونقلت وسائل الاعلام المختلفة عن عزّام الأحمد قوله – خلال مؤتمر صحفي- عقب توقيع الاتفاق بالقاهرة انه " تم الاتفاق على مفهوم تمكين الحكومة أي عودة الحكومة الشرعية بغزة لتعمل بشكل طبيعي وفق صلاحياتها ووفق القانون الأساسي والأنظمة وإدارة المؤسسات والوزارات.

وأكّد الأحمد أن الحركتين "ستواصلان المسير لتطبيق كافة البنود اتفاق المصالحة؛ مضيفا انه تم الاتفاق على الإشراف الكامل على إدارة كافة المعابر بين قطاع غزة والخارج، سواء المعابر مع الجانب الإسرائيلي والتي تعمل لتنقل محدود للأفراد، بيت حانون ، أو معبر كرم أبو سالم التجاري".

وأوضح أن معبر رفح "له وضع خاص، بحاجة لبعض الإجراءات المتعلقة في تحسين المباني، كما أبلغتهم بمصر، أنها تعمل على ترميم المعبر حتّى يعمل بشكل سلس ؛ موضحا ان هناك ترتيبات أمنية ستقوم بها السلطة الفلسطينية الشرعية، بنشر حرس الرئاسة على امتداد الحدود المصرية، قد لا يكون فورًا؛ لكن في موعد أقصاه 1 نوفمبر المقبل.

وشدد على أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن" أبلغ وفده في القاهرة، على "ضرورة طي صفحة الانقسام للأبد" ؛ وتابع : ان الثقل المصري هذه المرة تميّز عن كل المرات السابقة، وتجربة مصر وحرصها على الأمن القومي العربي، باعتبار مصر راعية ذلك الأمن، بما فيه الأمن الفلسطيني".

من جهته أكد صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس"، إن حركته جادة في "إنهاء الانقسام ؛ مضيفا ان جلسات الحوار تركزت على تمكين حكومة الوفاق لتعمل بكامل صلاحيتها في الأراضي الفلسطينية، وتطرقنا للقضايا المباشرة التي تمس دخول الحكومة للعمل بغزة".

وأوضح أن حركته ستعمل "بكل قوتها وثقلها ليكون هذا الاتفاق الأرضية لمواجهة المشروع الصهيوني، وتحقيق الدولة الفلسطينية كاملة السيادة ؛ متقدما بالشكر الى مصر، على الجهود التي بذلتها في رعاية الحوار الفلسطيني

على جانب آخر ؛ اكدت مصادر فلسطينية أن حركتي فتح وحماس اتفقتا خلال جولة الحوارات التي عقدت في القاهرة منذ الثلاثاء الماضي، على تمكين الحكومة الفلسطينية لتقوم بكافة مهامها في قطاع غزة بشكل كامل، في موعد أقصاه الأول من ديسمبر.

كما تم الاتفاق على تسلم الحكومة الفلسطينية لكافة المعابر بغزة، في موعد أقصاه الأول من نوفمبر القادم.

وعلى الصعيد الامنى تم الاتفاق على توجه رؤساء الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية إلى غزة لعقد لقاءات مع مسؤولي الأجهزة في القطاع، لدراسة سبل تسلم مهامهم، وذلك حتى الأول من ديسمبر.

وبشأن ملف الموظفين الذين عينتهم حركة حماس خلال حكمها لغزة، فقد تم الاتفاق على "تخويل اللجنة القانونية والإدارية التي شكلتها الحكومة الفلسطينية مؤخرا، بوضع الحلول لقضية موظفي غزة الذين تم تعيينهم بالمؤسسات الحكومية بالقطاع خلال فترة الانقسام"،وتم الاتفاق ايضا على انجاز اللجنة القانونية والإدارية عملها خلال الأول من شهر فبراير القادم".

كما ستضيف اللجنة عددا من المختصين من قطاع غزة لعضويتها، ويتم اتخاذ القرارات بالتوافق، فيما سيتم عرض نتائج أعمالها على الحكومة الفلسطينية لإقرارها وتنفيذها.

وشهد الاتفاق التزام الحكومة الفلسطينية بدفع المستحقات المالية الشهرية لموظفي غزة خلال فترة عمل اللجنة، بمبالغ لا تقل عما يتم صرفه لهم في الوقت الحالي.

وسيتم استكمال جولة المباحثات بالقاهرة في الأول من ديسمبر القادم لتقييم الخطوات السابقة التي نص عليها اتفاق المصالحة ؛ كما نص الاتفاق.على عقد لقاء يجمع الفصائل الفلسطينية في القاهرة في 14 من نوفمبر القادم، لمناقشة آليات تنفيذ اتفاق المصالحة.

يشار الى ان رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، قد أعلن صباح اليوم أن حركتي فتح وحماس قد توصلتا إلى اتفاق في ختام جلسة الحوار المنعقدة في القاهرة.

على جانب اخر ؛ اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الخميس، إن اتفاق حركتي "فتح"، و"حماس"، الذي تم في القاهرة يعزز ويسرع من خطوات إنهاء الانقسام الفلسطيني.

ونقلت وكالة الأبناء الفلسطينية الرسمية "وفا"، عن الرئيس عباس، الذي يتزعم حركة "فتح"، قوله، إنه "أصدر توجيهاته إلى الحكومة وجميع الأجهزة والمؤسسات بالعمل الحثيث لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه".

من جهته هنأ يحيى السنوار رئيس حركة المقاومة الاسلامية "حماس" في قطاع غزة، اليوم الخميس، الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإنجاز المصالحة.؛ فيما قالت حركة "فتح" في بيان صحفي إن عباس تلقى اتصالا هاتفيا من "السنوار"، هنأه بتوقيع اتفاق المصالحة.
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تؤيد مقترح إلزام جميع المدارس بتركيب كاميرات مراقبة لتحقيق الانضباط؟

هل تؤيد مقترح إلزام جميع المدارس بتركيب كاميرات مراقبة لتحقيق الانضباط؟