ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

الجيوشي يكشف حكاية «المبخراتي والمسبلاتي والمزملاتي» في سبيل أبو الذهب

السبت 13/يناير/2018 - 06:32 م
صدى البلد
علاء المنياوي
قال محمد الجيوشي مفتش أثار الجامع الأزهر إن الأسبلة مثلت أحد المكونات المهمة في العمارة الإسلامية، حيث اهتم السلاطين والملوك بإنشائها وعمارتها وزخرفتها،ومنها سبيل محمد أبو الذهب بمنطقة الأزهر والغورى وسبيل محمد علي وغيرها.

وكشف أن السبيل لم يكن مجرد مكان لتقديم الماء فقط للمارة، بل كان يعمل به عدد من العمال لهم وظائف مهمة، ومنهم المبخراتى وهو الشخص الذى يقوم بتعقيم أوانى الشرب لمنع انتشار الأمراض بين الناس.

وأوضح أن المسبلاتى هو الشخص الذي يقوم بتزويد الحوض الذى يعلو لوح الشاذروان بالمياه لتنساب المياه عليه وتصل للحوض الرخامي المطل على الشارع.

وأشار إلى أن المزملاتى هو الشخص الذي يقوم أولا بتنظيف الصهريج قبل ملئه بالمياه وقت الفيضان من النيل،كذلك عليه رفع المياه منه لحوض علوى ومنه تنساب المياه فى المواسير الأرضية لتصل للحوض المطل على الشارع وكذلك عليه تطهير المياه بمواد طبيعية من وقت لآخر.

وقال إن الصهاريج كانت من أبرز مكونات السبيل، حيث كانت لكل صهريج ثلاث فتحات، أولها فتحة منزل وموجودة أعلى فراغ الصهريج، وبها درجات حجرية لسلم حلزونى يصل لأرضية الصهريج ، وينزل منها المزملاتى لتنظيف و تطهير الصهريج قبل ملأه بالمياه.

وأضاف أن فتحة المأخذ ، هى الفتحة المستديرة الموجودة بفراغ الحجرة أعلى الصهريج ومنها يرفع المزملاتى المياه بالدلو المربوط فى حبل ومنه يصب المياه فى الحوض المجاور ومنه لحوض السبيل ويظهر بها تدرج لمعرفة كمية المياه الباقية بالصهريج.

أما فتحة التزويد، فهى فتحة تزويد الصهريج بالماء العذب وتوجد في الجزء السفلي من جدار واجهة السبيل بأحد جوانب شباك تسبيل الماء حتى يسهل تفريغ قرب الماء في الصهريج دون العبور الى داخل و كانت تأتى الدواب المحملة بالمياه من النيل زمان وتصب المياه فى الفتحة ذات العقد المنكسر و منها يملأ الصهريج.
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تتوقع انتهاء قوائم الإنتظار بالمستشفيات بعد تدشين موقع إلكتروني لتسجيل الحالات ؟

هل تتوقع انتهاء قوائم الإنتظار بالمستشفيات بعد تدشين موقع إلكتروني لتسجيل الحالات ؟