ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

عمر فتحى يكتب : لماذا سليم الأول وليس الخليفة المأمون ؟!

الثلاثاء 13/فبراير/2018 - 12:36 م
صدى البلد
قبل البدء في الحديث عن السلطان "سليم الأول" أو عن "الخليفة المأمون" هناك سؤال يطرح نفسه علينا ، من يقوم بتسمية الشوارع في مصر ، وهل من يقوم بتسمية الشوارع هل يعلم ماذا فعل حامل هذا الاسم للشعب المصري حينها ؟ أم يجهل هذا ؟؟ فتلك الحالتين جريمة إذا كان يعلم حقيقة الأمر أو يجهلها فلا نطول عليكم الحديث وقبل أن نتحدث عن السلطان "سليم الأول" الذين يقومون بتغيير أسمه الأن من حى الزيتون نسأل ولماذا لا يتم تغيير أسم "الخليفة المأمون" من منطقة مصر الجديدة !!

من هو "الخليفة المأمون" .. هو عبدالله بن هارون الرشيد سابع خلفاء بني عباس وكان بينه وبين أخيه "الأمين" خلافات وفي ذاك الوقت كانت طائفة تؤيد "الأمين" وأخرى تؤيد "المأمون" ، ولكن ماذا فعله "المأمون" بالبشموريين أو بأقباط البشمور؟!

تقع منطقة البشمور على ساحل الدلتا بين فرعي رشيد ودمياط وبها قامت ثورة أقباط مصر نتيجة فرض الضرائب الباهظة على فلاحين بشمور مما اضطرهم الأمر أن يبيعون أولادهم لدفع الجزية فقرروا أن يقوموا بالثورة ضد الوالي مما دفع البابا "يوساب" أن يهدئ بين أقباط بشمور وعمال الوالي منعًا لحدوث صدام بينهم ولكن كل محاولاته باءت بالفشل ، وحدثت الثورة بالفعل مما دفع الخليفة يإرسال جيش بقيادة شقيقه "المعتصم" ولكنهم فشلو فأرسل "المأمون" جيش أخر من الاتراك بقيادة "أفيشن" التركي ، ولكن لم يحدث شئ مما دفع الأمر أن يأتي الخليفة بنفسه من بغداد إلي مصر فأحرق المساكن والكنائس وقتل الصغار وسبى نساءها وأسر غالبية الثائرين وكان يبلغ عددهم ثلاثمائة ألف مات أغلبهم في طريقهم إلي أنطاكية ومن تبقى منهم وزعو كعبيد على العرب ، وقيل أن الطيور الجارحة لم تأكل من جثث الموتى لأنها أكلت إلى حد الشبع .

أما عن السلطان "سليم الأول" الذي أطاح بوالده وقتل أخواته وتناول الكثير من كتب التاريخ سيرة "طومان باى" ومواجهاته مع السلطان العثمانى "سليم الأول" حتى لحظة شنقه ، وأوردت وصفًا تفصيليا لهذا اليوم الفاصل والمشهود فى تاريخ مصر وما دفع "سليم الأول" لشنق "طومان باي" هو عدم تصديق المصريين بأنه قد تم القبض عليه وأنهم كانوا متعلقين به لأنه رمز من رموز المقاومة أمام العثمانيين مما جعل  "سليم" يترك جثة "طومان باي" معلقة على باب زويلة لمدة ثلاثة أيام ، وهذه كانت أول وأخر مرة يعدم فيها سلطان البلاد ومن يومها بدأ الحكم الثماني الذي استمر أكثر من ثلاثمائة سنة ويبقى السؤال لماذا يتم تغيير اسم شارع "سليم الأول" ولما لم يتم تغيير اسم شارع "الخليفة المأمون" ولا ننسى ايضًا أن "طومان باي" هو الشارع الموازي لشارع "سليم الأول" في منطقة حي الزيتون ، ولكن يبقى "طومان باي" وليذهب "سليم".

ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

توقعاتك لنهائى دورى أبطال اوروبا بين ريال مدريد وليفربول ؟

توقعاتك لنهائى دورى أبطال اوروبا بين ريال مدريد وليفربول ؟