ads
ads

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

«مايك بومبيو» من مدير الـ CIA إلى وزير خارجية أمريكا.. حليف مخلص يتمتع بثقة الرئيس ترامب.. وأول من طالب بخلع «كيم يونج أون» وإفشال الاتفاق النووي مع إيران

الثلاثاء 13/مارس/2018 - 06:26 م
صدى البلد
على صالح
مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي الجديد
  • إيطالي الأصل كون شبكة علاقات دولية دعمت اختيار ترامب له خليفة لـ "تيلرسون" 
  • أول من أعاد تأكيد العلاقات بين السعودية وأمريكا منذ تولي دونالد ترامب منصبه 
  • زعم وجود اتفاقات سرية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن التفتيش

وقع اختيار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على "مايك بومبيو"، مدير وكالة الاستخبارات المركزية،  ليحل في المنصب الذي شغله الرئيس التنفيذي السابق لشركة إكسون موبيل، ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأمريكي الذي أنهى اليوم الثلاثاء، فترة صاخبة في الدبلوماسية الأمريكية تميزت بسلسلة من الخلافات العامة مع ترامب.

كما وقع اختيار الرئيس الأمريكي على نائبة مدير وكالة المخابرات المركزية جينا هاسبل لإدارة وكالة الاستخبارات المركزية بدلا من بومبيو، وفقا لما نشرته صحيفة "واشنطن بوست" لأول مرة، وأكدها الرئيس ترامب بسرعة في تغريدة، شكر فيها تيلرسون على خدمته وقال إن "بومبيو" سيقوم "بعمل رائع".

ويعتبر مايكل ريتشارد بومبيو (المولود في 30 ديسمبر 1963) سياسيا أمريكيا وضابط استخبارات تم اختياره اليوم ليحمل حقيبة الخارجية الأمريكية بعد أن رقي من قبل الرئيس دونالد ترامب.

وفي السابق ، كان عضوًا في مجلس النواب بالولايات المتحدة في مقاطعة الكونجرس الرابعة في كنساس في الفترة ما بين 2011 إلى 2017.

كما عمل عضوًا في حركة حزب الشاي داخل الحزب الجمهوري.

كما كان ممثلًا لـ "كانساس" في اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري وعضوًا في وفد الكونجرس الأمريكي الإيطالي.

وولد بومبيو في مدينة أورانج ، بولاية كاليفورنيا، وهو ابن دوروثي (ني ميرسر) وواين بومبيو. من أصل إيطالي.

في عام 1982 ، تخرج بومبيو من مدرسة لوس أميجوس الثانوية في فاونتن فالي بكاليفورنيا وفي عام 1986، تخرج في الصف الأول من الأكاديمية العسكرية الأمريكية في ويست بوينت حيث تخصص في الهندسة الميكانيكية.

ومن عام 1986 إلى عام 1991، خدم بومبيو في الجيش الأمريكي كضابط في سلاح الفرسان، كما خدم كضابط بذات السلاح يقوم بدوريات في الستار الحديدي قبل سقوط جدار برلين.

خدم أيضا مع السرب الثاني، للفرسان السابعة في فرقة المشاة الرابعة في حرب الخليج.

وفي عام 1994، حصل بومبيو على درجة الدكتوراه من كلية الحقوق بجامعة هارفارد، حيث كان محررًا في مجلة هارفارد للقانون، وبعد تخرجه عمل محاميًا لـ لشركة ويليامز اند كونولي.

وفي الانتخابات التمهيدية لـ كنساس عام 2010 حظي بالمقعد الرابع في الكونغرس، وهزم بومبيو عضو مجلس الشيوخ جان شودورف (الذي حصل على 24٪)، ورجل الأعمال في ويتشيتا وينك هارتمان (الذي حصل على 23٪)، وصاحب الأعمال الصغيرة جيم أندرسون (الذي حصل على 13٪).

كما رشح عضو مجلس الشيوخ عن الولاية ديك كيلسي، لكنه أنهى حملته قبل الانتخابات التمهيدية في أغسطس.

وفي وقت متأخر من المرحلة التمهيدية، بدأت نسب تأييد شودروف في الارتفاع في استطلاعات الرأي ، ما دفع مجموعتين خارجيتين - "الأمريكيين" وهي مجموعة سياسية مقرها ولاية أوهايو - إلى إنفاق عشرات الآلاف من الدولارات في أيام الحملة النهائية لمهاجمة شودروف ودعم بومبيو.

وفي الانتخابات العامة، هزم بومبيو المرشح الديمقراطي راج جويلي، عضو مجلس النواب في كانساس، وحصل على 59٪ من الأصوات إلى 36٪ لصالح جويل (71،866 صوتًا).

وخلال الحملة ، تلقى بومبيو تبرعات بقيمة 80 ألف دولار دولار من شركة كوش انداستريز وموظفيها.

وفي 2012 جرت انتخابات مجلس النواب الأمريكي في كانساس، 2012 ، المنطقة 4 لإعادة انتخابه عام 2012 ، وهزم بومبيو مرشح الحزب الديمقراطي روبرت تيلمان بهامش 62٪ - 32٪.

وكان "بومبيو" يعمل في لجنة الاختيار الدائمة للاستخبارات في الولايات المتحدة، ولجنة مجلس النواب الأمريكي للطاقة والتجارة، واللجان الفرعية الثلاث التالية: اللجنة الفرعية للطاقة في الولايات المتحدة الأمريكية المعنية بالتجارة الرقمية وحماية المستهلك، اللجنة الفرعية للطاقة في الولايات المتحدة، واللجنة الفرعية المخابراتية الأمريكية.

وفي 18 نوفمبر 2016، أعلن الرئيس المنتخب آنذاك دونالد ترامب أنه سيرشح بومبيو ليكون مدير وكالة المخابرات المركزية، وتم تأكيده من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي في 23 يناير 2017 بتصويت من 66 إلى 32 ، وأداء اليمين في وقت لاحق من ذلك اليوم.

وفي فبراير 2017 ، سافر بومبيو إلى تركيا والمملكة العربية السعودية والتقى بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمناقشة السياسة حول سوريا وداعش.

وفي السعودية كرم بومبيو ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف وحصل على وسام "جورج تينيت" الخاص بوكالة الاستخبارات المركزية، وكانت هذه أول إعادة تأكيد للعلاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة منذ تولي دونالد ترامب منصبه في يناير عام 2017.

وفي أغسطس 2017 ، تولى بومبيو قيادة المخابرات المركزية، الإدارة التي ساعدت على إجراء تحقيق عدد من الروابط المحتملة بين شركاء ترامب والمسؤولين الروس.

وأعرب المديرون السابقون لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن قلقهم لأن بومبيو معروفة بأنها حليف دونالد ترامب. 

وكان بومبيو أحد الاعضاء البارزين في المباحثات بشأن الازمة الكورية الشمالية وهو من طالب بتغيير النظام في كوريا الشمالية.

وفي يوليو عام 2017، قال بومبيو "سيكون أمرًا رائعًا نزع السلاح النووي لشبه الجزيرة، لإخراج هذه الأسلحة من ذلك، ولكن الشيء الأكثر خطورة في هو ذلك الشخص الذي يسيطر على الحكم اليوم".

وعلى مستوى القضية الايرانية، عمل بومبيو على تقويض الاتفاق النووي الشامل لخطة العمل المشتركة مع إيران الذي دعمته إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما.

وفي إشارة إلى الاتفاق، قال بومبيو: "أتطلع إلى التراجع عن هذه الصفقة الكارثية مع أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم".

كما ذكر بومبيو أن خيارًا أفضل من التفاوض مع إيران هو استخدام "أقل من 2000 طلعة جوية إلى تدمير القدرة النووية الإيرانية.

وفي 21 يوليو 2015 زعم بومبيو والسيناتور توم كوتون وجود اتفاقات جانبية سرية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إجراءات التفتيش والتحقق من الأنشطة النووية الإيرانية بموجب الاتفاق النووي الشامل خطة العمل الشاملة. وأقر مسؤولو إدارة أوباما بوجود اتفاقيات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية تحكم عمليات التفتيش على المواقع العسكرية الحساسة، لكنه نفى وصفها بأنها "صفقات سرية"، واصفا إياها بالممارسات المعتادة في صياغة معاهدات الحد من التسلح وجادلوا بأن الإدارة قدمت معلومات عنهم إلى الكونجرس.

وكانت نجاحات بومبيو والتي كان يدعمها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سببا فى اختياره ليحل محل ريكس تيلرسون على مقعد وزير الخارجية الأمريكي اليوم الثلاثاء 13 مارس بعد سلسلة من الخلافات التي كانت ظاهرة بينهما، آملا ان يبلي بومبيو بلاء حسنا في حمل تلك الحقيبة الدبلوماسية الثقيلة.
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

ما هي توقعاتك لمباراة مصر والسعودية في كأس العالم ؟

ما هي توقعاتك لمباراة مصر والسعودية في كأس العالم ؟