ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

طلعت عبد القوي: زيادة المواليد في مصر يساوي نصف قارة أوروبا بأكملها

الثلاثاء 07/أغسطس/2018 - 04:38 م
الديب ابوعلي
قال الدكتور طلعت عبد القوى رئيس اتحاد الجمعيات الأهلية رئيس الجمعية المصرية لتنظيم الأسرة، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يولي قضية الصحة والسكان اهتمامًا كبيرًا وظهر ذلك جليًا من خلال لقائه الأخير بالشباب في جامعة القاهرة، مشيدًا بتمسكه بالدستور ورفضه إلزام المواطنين بمولودين فقط عن طريق أية قوانين مع حل المشكلة عن طريق التوعية واتحاد الشعب مع الحكومة.

وأشار "عبد القوي"، إلى أنه يجب أن يكون زيادة المعدل الاقتصادي ثلاثة أضعاف المعدل السكاني، لافتًا إلى أن هناك 3 أبعاد للمشكلة السكانية وهي ارتفاع معدل النمو السكاني وتدني خصائص السكان وسوء توزيع السكان وأن أشدهم خطرًا هي مشكلة النمو السكاني، موضحًا أن عدد السكان في مصر كان يتضاعف كل 50 عاما بدايةً من عام 1800 وحتى عام 1950 إلى أن وصل عام 1978 الى 40 مليون نسمة وفاق الـ 100 مليون نسمة طبقًا لإحصائية أبريل 2017 مما يعني أن هناك زيادة مرعبة يجب التصدي لها.

وأكد رئيس الجمعية المصرية لتنظيم الأسرة خلال كلمة له بمؤتمر "تفعيل الشراكة بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني في التصدى للمشكلة السكانية" اليوم الثلاثاء والمنعقد بمقر النقابة العامة للمهن التعليمية بالجزيرة والذي ترأسه، أن مشكلة الزيادة السكانية مشكلة معقدة ومن أهم أسبابها التوجيه الديني الخاطئ بالزواج والتكاثر بالإضافة إلى الثقافات والموروثات الذكورية لبعض الأسر التي تعتبر الولد "عزوة"، مضيفًا أنه كلما زاد الجهل والفقر زادت أعداد المواليد.

واستعرض "عبد القوى"، في كلمته إحصائية للمقارنة بين عدد المواليد في مصر وأوروبا حيث أشار إلى أن عدد سكان مصر في عام 1950 كان مساويا لعدد السكان في إيطاليا وفي عام 1977 كان مساويا لعدد السكان في إيطاليا وفرنسا وفي عام 200 أصبح كعدد سكان إيطاليا وفرنسا وانجلترا، منوهًا إلى أن الزيادة السنوية في مصر الآن أصبحت 2.5 مليون نسمة سنويًا في حين أن عدد الزيادة في العام الواحد لقارة أوروبا مجتمعة 5 ملايين نسمة أي ضعف الزيادة في مصر فقط.

وأوضح رئيس المؤتمر أن أرقى أنواع الثروات هي الثروة البشرية ولكنها يجب أن تكون ثروة سليمة معافاة منتجة تفيد المجتمع وليست عالة عليه.

وتوجه بالشكر للدكتور شوقي علام لحرصه وإصراره على الحضور رغم المشاغل الكثيرة لدار الإفتاء المصرية كما توجه بالشكر اللواء المحافظ أحمد ضيف صقر محافظ الغربية لحرصه على الحضور وثمن دور نقابة المعلمين برئاسة خلف الزناتي نقيب المعلمين ورئيس اتحاد النقابات المهنية في استضافة ورعاية المؤتمر والمساهمة في نشر وتطبيق التوصيات.
ads