ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نادر عدلي: "الأسطورة" و"القيصر" أهم الأعمال الدرامية جماهيريا

الأحد 10/يوليه/2016 - 08:50 ص
صدى البلد
أ ش أ
أشاد الناقد الفني نادر عدلي بمستوى ثلاثة أعمال درامية في سباق الدراما الرمضانية لهذا العام هي مسلسلات "أفراح القبة"، "فوق مستوى الشبهات" و"سقوط حر"، واصفا الأعمال الثلاثة بأنها تعد الأفضل في السباق الرمضاني لهذا العام.

وأوضح عدلي، للنشرة الفنية بوكالة أنباء الشرق الأوسط،أن المسلسلات الثلاث تعد أعمال متكاملة فنيا وتتوافر فيها كافة مقومات النجاح والتي تتمثل في السيناريو المحكم والإخراج والتصوير المتميز،لذلك فهي تعد من أفضل الأعمال الدرامية من الناحية الفنية.

وعن أعمال كبار النجوم هذا العام، لفت إلى أنه على الرغم من إمكانيات وقدرات الزعيم عادل إمام والنجمين الكبيرين يحيي الفخراني ومحمود عبد العزيز في إنجاح أي عمل فني، إلا أن مسلسلات "مأمون وشركاه" و"ونوس" و"رأس الغول" تعد أقل في المستوى من أعمالهم الدرامية السابقة وأقل من نجوميتهم وأقل من اهتمام القنوات بها، واصفا محتوى الأعمال الثلاثة بأنه لا يتناسب مع نجوميتهم.

وقال إنه على الرغم من أن فكرة مسلسل "مأمون وشركاه" جيدة، إلا أنه تم تقديم العمل بسذاجة، وبشكل عام فإن تنفيذ المسلسل لا يليق بالزعيم عادل إمام.

ووصف مسلسلي "القيصر" و"الأسطورة" بأنهما أهم الأعمال الدرامية جماهيريا، حيث حقق المسلسلان نسبة مشاهدة مرتفعة، نظرا لأن العملين ينتميان لنوعية الأعمال المليئة بالإثارة والمبالغة والميلودراما وتلك الأعمال تحظى بنسبة اهتمام كبير من قبل المشاهدين بغض النظر عن مضمونها، مشيرا إلي أن مسلسل "الأسطورة" من أقل الأعمال المقدمة من ناحية البناء الدرامي، إلا أنه اعتمد على الميلودراما واللامعقول والميل نحو المبالغة وفكرة البحث عن البطل الشعبي سواء من العشوائيات أو من الطبقة المتوسطة.

أما مسلسل "القيصر"، فعلى الرغم من عدم وعي صناع العمل بكافة أبعاد الموضوعات التي يتناولونها داخل العمل، إلا أن العمل يقوم على المغامرات والإثارة.

وعن مسلسل "جراند أوتيل"، وصف عدلي العمل بأنه مسلسل "شيك" بلا مضمون أو محتوى درامي على الرغم من الإخراج المتميز للعمل، حيث يتناول جريمة ليس لها معنى.

وفيما يتعلق بمسلسلي "يوميات زوجة مفروسة أوي 2" و"نيللي وشريهان"، قال عدلي إن العمل الأول لم يكن على نفس مستوى الجزء الأول الذي تم تقديمه العام الماضي، أما المسلسل الثاني فهو أقل من المتوسط، حيث اعتمد على "الافيهات" ويميل إلى التقليد.

وعن مسلسل "المغني" للنجم محمد منير، قال نادر عدلي إن صناع العمل لم يستطيعوا استغلال موهبة منير إلا في الغناء، لذا أعتقد أن المسلسل مصنوع ليكون "فيديو كليب" وليس الهدف درامي، كما اعتمد العمل على اللقطات الأرشيفية.