ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ميسي يكشف عن وقت اعتزاله كرة القدم.. ويؤكد: ليس لديّ وقت لمشاهدة المباريات..ولا أعتقد أنني سأكون مدربا في المستقبل.. وتعرضي للضرب جزء من اللعبة

السبت 28/يناير/2017 - 05:59 ص
كريـم الـخطيب
ليونيل ميسى:
ليس لديّ وقت لمشاهدة المباريات
لا أعتقد أنني سأكون مدربا في المستقبل
حققت ما كنت أصبو إليه بعد كفاح طويل
تعرضي للضرب جزء من لعبة كرة القدم
هذه رسالة للشعب المصري والعرب
الجماهير تعرفني جيدًا داخل الملعب وخارجه
كنت أسعى لتحقيق شيء مميز في «كوبا أمريكا» ولكن الأمر كان قاسيا
النقد لا يزعجني.. وأفضل الابتعاد عن الإعلام
سعيد لأنني سفير علاج فيروس «C» في مصر
نسعى دائمًا لتحقيق الهدف .. والرياضة تعني الفوز والهزيمة
لا أنزعج من مقارنتي بأي لاعب.. وكل شخص له طبيعته



قال النجم العالمي ليونيل ميسى الملقب بـ «البرغوث الأرجنتيني» إنه لا يعرف الوقت المناسب للاعتزال، ولكنه سيفعلها حين يصبح غير قادر على لعب الكرة بنفس الاحترافية الآن.

وأَضاف «ميسى» خلال تصريحات تليفزيونية، أن كرة القدم هي الرياضة المفضلة لديه وحريص على ممارستها في أي مكان ذهب إليه، مشيرا إلى أنه يحمل بداخله عشقا لكرة القدم منذ كان عمره 3 سنوات، لذلك فهو مستمر في اللعب حتى يصبح غير قادر على ذلك.

وأشار النجم العالمي إلى أنه لا يشاهد المباريات بعد انتهائها فليس لديه وقت لذلك، مضيفا أن لديه العديد من المباريات والقليل من الوقت، وفى بعض الأحيان عندما يكون لديه وقت يشاهد أى مباراة يريدها ، ولكن في العادي لا يسعى لذلك.

وأوضح إنه لا يعتقد أنه سيكون مدربا لكرة القدم في المستقبل، مضيفا أنه لا يرى نفسه مدربا على الإطلاق، خاصة أنه غير مهتم الآن بعالم التدريب.

وأَضاف أنه ليس لديه رغبة الآن أن يكون مدربا بعد الاعتزال، ولكن بعد ذلك يمكن أن يشعر بالرغبة في ذلك، ولكن يحاول الاستمتاع بما يمارسه الآن كلاعب، حيث إنه لا يزال أمامه عدة أعوام كلاعب كرة قدم وبعدها سيحسم أمره فيما سيأتي بعد ذلك.

وأردف: عندما انضم لفريق برشلونة منذ صغره كان لدىه حلم يريد تحقيقه وهو اللعب في الفريق الأول وبعدها الاحتراف.

ولفت إلى أنه تمكن من معايشة العديد من الأمور الأخرى التى كان يحلم بها يوما ما، وكذلك العديد من الأشياء الرائعة، موضحا أنه وصل الي هذه المكانة العالمية بعد كفاح ومجهود طويل.

وكشف «البرغوث الأرجنتيني»، عن سر تركه للحيته، مؤكدا أنه لا يوجد سبب خاص، ولكنه ترك لحيته عندما كان فى «كوبا أمريكا» بالولايات المتحدة، وكان أداؤه جيدًا في البطولة ومن ثم تركها.

وأَكد أنه ترك لحيته دون سبب محدد ولكن مجرد تغيير بالنسبة له، موضحا أن طريقة معاملة الناس تعد شيئا جميلا للغاية، كذلك عاطفتهم تجاهه ونظرتهم إليه، ولكنه لا يعرف إذا كانت الجماهير ستحصل على نفس قصة الشعر والذقن أم لا.

وأضاف أن تعرضه للضرب أثناء المباريات جزء من لعبة كرة القدم، وهو يؤمن بذلك.

وأوضح أنه يسخّر نفسه من أجل تحقيق شئ عظيم من أجل الفريق وفوزه بالمباراة، منوها إلى أنه راضٍ عن اللعب بقوة في الملعب إذا كان الحَكم يسمح بذلك، وفي نفس الوقت تسمح بها قواعد اللعبة، فإنه يكون عندئذ جزءًا من كرة القدم.

ووجه «ميسى» رسالة للشعب المصري قائلا: «أريد أن أعبر عن سعادتي الشديدة لأن أكون في مصر وسط المصريين لعدة أيام، وبالنسبة للأنشطة التي أقوم بها مع المؤسسات، فذلك أمر رائع ويغمرني بالسعادة، ويجعلني أتطلع لأن أكون هناك.

واستكمل اللاعب الارجنتيني: «أقوم الآن بزيارة بعض الأماكن في مصر، حيث إنني قمت بزيارة مصر من قبل في مناسبة أخرى».

وكشف النجم العالمي ليونيل ميسى، تفاصيل حياته اليومية خارج الملعب، موضحا أن الحياة كما هي روتينية وعادية جدا، بجانب القيام بعمله كلاعب كرة قدم.

وأضاف أنه يذهب للتدريب في الصباح الباكر، ومابين تلك الساعات يتوجه في النادي ويعتمد ذلك على إذا كان يلعب المباراة قبل، فلا يتبقى له الكثير من الوقت للتدريب، وفي بعض الأحيان يقوم بتوصيل ابنه من المدرسة للبيت، ويقضي معه الوقت لتناول العشاء ومساعدته في الاستحمام.

وأكد أنه يعيش حياة طبيعية مثل أي شخص آخر، خاصة أنه يفضل التدريب والجلوس مع عائلته في المنزل.

وقال إن الجماهير تعرفني جيدًا داخل الملعب وخارجه، موضحا أنه قام بالعديد من المقابلات، ويعتقد أن الجماهير تعرفه جيدا بشكل جيد الآن.

وتابع «ميسى» «أنا شخص عادي وواضح، والآن الجماهير تعرف كيف أكون داخل الملعب، وهم يعرفون كذلك خارجه، وأعتقد أن الجماهير أصبحت تعلم كل شئ عني».

وأكد أنه لا أحد يمكنه الفوز في جميع المباريات، ولكن أحيانًا تمر بنتائج صعبة، منوها إلى أنه مر في الآونة الأخيرة بثلاثة هزائم مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم، وفي بطولة «كوبا أمريكا»، مضيفا أنه الأمر كان قاسيا بالنسبة له، لأنه كان حلما مميزا يسعى لتحقيقه.

وأكد أن النقد لا يزعجه ويفضل الابتعاد عن وسائل الإعلام، مضيفا أنه اعتاد على جميع الأخبار التي يطلقها الناس أو وسائل الإعلام، ولكنه يسعى دوما للعب وتحقيق الأهداف.

وأَوضح أنه يحاول أن يفعل ذلك دوما على النحو الجيد ولكن لا يكون هذا هو الحال دائما، موضحا أنه دائما يحاول أن يتعامل بهدوء مع الإنتقاد، خاصة انه تعلم الكثير من هذه المهنة، خاصة أنه قرر البعد عن التعامل مع وسائل الإعلام سواء الجيد منها أو السيئ.

وأبدى النجم العالمي ليونيل ميسى، سعادته العارمة لزيارته مصر، مؤكدا أنه سعيد أنه سفير علاج فيروس «C» في مصر.

وأوضح أنه في الواقع ذلك أمر هام ولطيف في الوقت ذاته، لأنه يعني أنه قادر على المساهمة في أن يخفض عدد المصابين بالالتهاب الكبد الوبائي والحقيقة إن هذه تعد غاية رائعة وأنه منبهر وملتزم بها.

وقال إنه يسعى دائمًا لتحقيق الهدف لكن الرياضة تعني الفوز والهزيمة، مشيرا إلى أن هناك العديد من الفرق الرياضية أحيانا يكون الأمر معقدا لها فأحيانا تفوز وقد تخسر.

وأَوضح أنه يعتقد أنه الآن أكثر تفهما لشعور الهزيمة بشكل طبيعي، بخلاف شعوره بالهزيمة عندما كان أصغر سنا، لانه الآن أصبح أكثر تفهما أن ممارسة الرياضة تعني الفوز والهزيمة.

وشدد «البرغوث الأرجنتيني»، على أنه لا ينزعج بمقارنته مع أي لاعب آخر، موضحا أن كل شخص له طبيعته.

وأَوضح أنه يسعى أن يطور من نفسه يوما بعد يوم ويكون أفضل، موضحا أنه حريص على أن يساهم في جميع الأمور المفيدة لصالح الفريق، وكذلك يسعى لتحقيق الهدف الذي حدده منذ بداية العام، ولا ينظر للمقارنات بين اللاعبين.

وكشف «ميسى» عن سر عودته لمنتخب الأرجنتين بعد اعتزاله دوليا، قائلا :«حب الجمهور وحبه لوطنه هو ما جعله يعود للمنتخب»، مشيرا إلى أن الجماهير كان لديها نفس حماسة الفوز التى بداخل الفريق، والرغبة في أن يكونوا الأبطال فكانت النتيجة صعبة عليهم.