ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

صحيفة بريطانية: الحرب العالمية الثالثة تقترب.. وإيران قادرة على الرد خلال أسبوع

الأحد 15/أبريل/2018 - 05:23 م
قسم الخارجي
أثيرت العديد من التكهنات حول رد الفعل المحتمل من قبل روسيا وإيران، بعد الضربة الثلاثية التي وجهتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر أمس السبت.

ونشرت صحيفة "ديلي اكسبريس" البريطانية، عن احتمالية قيام إيران برد فعل تجاه تلك الضربة وأن إيران يمكنها الرد خلال أقل من أسبوع واحد على تلك الغارات، حيث قال حسن روحاني الرئيس الإيراني إنه لا يخاف من أن يصف بصوت عال وواضح ترامب وماي وماكرون بأنهم "مجرمون".

واعتبرت الصحيفة تلك الفترة أنها تمثل التهديدات بنشوب حرب عالمية ثالثة في أعلى مستوياتها، حيث هدد دونالد ترامب الرئيس الأمريكي من قبل بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني بحلول يوم الـ12 من مايو في حال لم يتم تعديل الاتفاق وفرض قيود صارمة جديدة على برامج إيران النووية والصاروخية.

وقالت الصحيفة إنه بعد الغارات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة على سوريا، فإن التوترات بين طهران وواشنطن وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.

وقال ترامب موجها كلامه إلى إيران وروسيا: "أسألهم، ما نوع الأمة التي تريد أن ترتبط بالقتل الجماعي للرجال والنساء الأبرياء؟"، في حين هدد روحاني الأسبوع الماضي الولايات المتحدة بأنها ستندم في حال انسحبت من الاتفاق النووي، وأن إيران سترد في أقل من أسبوع إذا حدث ذلك.

وأضاف روحاني أن إيران لن تكون أول من ينتهك الاتفاق، لكن عليهم أن يعلموا أنهم سيندمون في حال انتهكوه، وأن بلاه مستعدة لتلك اللحظة أكثر مما يظنون، وسيرون النتيجة خلال أقل من أسبوع.

وفي الوقت نفسه وصف آية الله على خامنئي المرشد الإيراني الهجوم الثلاثي بأنه جريمة كبرى ارتكبها رؤساء الدول الثلاث، وأنهم لن يجنوا أية فوائد، مثلما حدث لهم في العراق وسوريا وأفغانستان، ارتكبوا الجرائم ولم يجنوا شيئا.

وقبل ذلك بيومين صرح على أكبر ولايتي مستشار خامنئي للشؤون الخارجية، في مؤتمر صحفي بدمشق، بأن شرق الفرات منطقة مهمة للغاية، وان إيران تأمل أن تتخذ خطوات كبرى من أجل تحرير هذه المنطقة وطرد المحتل الأمريكي.

ويأتي الهجوم الصارم من قبل إيران بعد أن اتهم ترامب كلا من روسيا وإيران، بكونمهما الداعمتين الأكبر لنظام الأسد الإجرامي، مؤكدا أنه لا يمكن لأية دولة تحقيق نجاحا على المدى الطويل من خلال دعم الدول المارقة والحكام الديكتاتوريين الطغاة.

وتابع أن فلاديمير بوتين وحكومته وعدوا العالم في عام 2013، بأن يضمنوا القضاء على الأسلحة الكيميائية السورية، لكن الهجمات الكيميائية في دوما-على حد زعمه- تعد دليلا على فشل بوتين في هذا الوعد، وأن على روسيا أن تقرر ما إذا كانت ستستمر في هذا الطريق المظلم أم أنها ستنضم إلى الأمم المتحضرة، كقوة تسعى للحفاظ على استقرار وسلام العالم.

وأنهى ترامب حديثه قائلا "نأمل، أن نتفق مع روسيا يوما ما، وربما حتى مع إيران، ولكن أيضا ربما لا نفعل".
loading...
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تنجح اللجنة العليا الدائمة لحقوق الإنسان في مواجهة الادعاءات المثارة ضد مصر؟

هل تنجح اللجنة العليا الدائمة لحقوق الإنسان في مواجهة الادعاءات المثارة ضد مصر؟