ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

إسلام الغزولي يكتب : الصيد الثمين

الجمعة 09/نوفمبر/2018 - 12:25 ص
صدى البلد
إسلام الغزولي
منذ القبض على الإرهابي هشام العشماوي بدأت وسائل الإعلام المختلفة متابعة الأمر، لا أنه وعلى الرغم من أهمية الحدث فإن ما أن بدأت الضجة الإعلامية المصاحبة قد هدأت سريعا ولم ينال التغطية الإعلامية الكافية من الاهتمام الإعلامي، الخبراء الأمنين يصفون عشماوي بالصيد الثمين، لأن عشماوي كان حد أخطر الكوادر المسلحة التي تنقلت بين أكثر من تنظيم إرهابي كبير في المنطقة، وهو أحد أكثر الكوادر التي شهدت تصعيد سريعا داخل الهيكل التنظيمي لأخطر التنظيمات الإرهابية في العالم " داعش ".

التصعيد السريع لعشماوي داخل التنظيم الإرهابي الأكبر في العالم حاليا، حتى أصبح أحد القيادات الكبيرة داخل التنظيم وشارك في تأسيس أكثر من مجموعة إرهابية داخل الدولة المصرية والدولة الليبية.

التحقيقات المبدئية التي يجريها الجيش الليبي الوطني مع عشماوي، فتحت باب لإعادة التحقيقات في العديد من جرائم الاغتيال السياسي والمجازر التي وقعت داخل الأراضي الليبية، ومنها اغتيال رئيس أركان الجيش الليبي الأسبق اللواء عبدالفتاح يونس ومرافقيه العقيد محمد خميس العبيدي، والمقدم ناصر الشريف المذكور الذين قتلوا في يوليو 2011، وما تم إعلانه من تفاصيل بسيطة عن اعترافات العشماوي في تحقيقاته المبدئية، أوضحت أن هناك تمويلات كانت تصل للتنظيمات الإرهابية من كلا من دولتي تركيا وقطر، وتسريب هذه الاعترافات حاليا عن تحقيقات عشماوي، تمثل خطورة شديدة لأنها تمثل تهديد لحياة العشماوي، فقد يتم تنفيذ عمليات هدفها تصفيته قبل تسليمه إلى جمهورية مصر العربية لبدء التحقيقات فيما يخص علاقة العشماوي بتنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي الذى كان يحمل السلاح في سيناء.

التعامل مع عشماوي يجب أن يكون على نفس مستوى وأهمية المعلومات التي لديه وهو أمر طبيعي وبالتأكيد هناك فريق تحقيقات مصري محترف ينتظر العشماوي، ولكن يجب أن يكون دراسة ملف عشماوي على مستويات اخرى منها أن يكون هناك استراتيجية اعلامية في التعامل مع ما سيتم اعلانه من التحقيقات معه وما يجب أن يتم حجبه، وكذلك تغطية محاكمته، ما ترتب على هذه المحاكمة، وعلى نفس المستوى يجب أن تستغل جمهورية مصر العربية عضويتها في اللجنة الدولية لمواجهة تنظيم " داعش " الإرهابي، بحيث يتم دراسة امكانية اللجوء الى المنظمات الأممية وتوجيه اتهامات للدول التي يثبت تورطها في تمويل الإرهاب، بحيث توضع هذه الدول تحت عقوبات دولية.

مواجهة العمليات التنظيمات الإرهابية تحتاج الى تكاتف دولي، لأننا في ظل ما يطلق عليه من العولمة وما يعرف بالتجارة الدولية والشركات عابرة القارات، والشركات المتعددة الجنسيات، وتبادل الأفكار والخبرات والثقافات والاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، أصبحت أيضا التنظيمات الإرهابية ذات طابع دولي فعلى سبيل المثال معسكر تدريب الإرهابيين الذى كان يديره العشماوي في درنة الليبية هو نفسه الذي خرج منه مخطط وعناصر تنفيذ عمليات إرهابية في دول أوروبية.

لذلك كان الخبراء الأمنيين على حق عندما وصفوا عملية القبض على عشماوي أنه صيد ثمين، ستتعدد أوجه الاستفادة من التحقيقات المصرية والليبية مع عشماوي.

إن خلق رأي عام دولي يعتمد في المقام الأول على كيفية عرض الموقف إعلاميا لتكوين رأي عام دولي من شأنه أن يساعد الدولة المصرية في إطار حربها ضد الإرهاب سواء داخليا أو خارجيا، فعرض الحقائق يتطلب الحرفية والعرض الجيد القائم على استراتيجية محددة الهدف والنتائج، وليس كما حدث سابقا عندما تم محاورة الإرهابي الأجنبي المعروف بإرهابي الواحات.

جمهورية مصر العربية دولة وشعبا بحاجة أن تستفيد من هذا الصيد الثمين.
loading...
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

في ظل التصعيد الدائر.. هل يتطور الوضع على الأراضي المحتلة إلى حرب شاملة ؟

في ظل التصعيد الدائر.. هل يتطور الوضع على الأراضي المحتلة إلى حرب شاملة ؟