ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

مقتطفات من مقالات كتاب الصحف اليوم .. أحمد موسى يناقش تظاهرات فرنسا.. جلال دويدار يكتب عن تطوير منظومة مرافق النقل العام.. والطرابيلى يتحدث عن معرض إيديكس

الجمعة 07/ديسمبر/2018 - 01:00 م
صدى البلد
أمل مجدى
-أحمد موسى يكتب عن تأثير أصحاب السترات الصفراء على القرارات فى فرنسا 
-جلال دويدار يتحدث عن تطوير منظومة مرافق النقل العام 
-عباس الطرابيلى يكتب عن معرض إيديكس 
-عماد الدين أديب: بالأرقام: «الجزيرة» أفضل قناة كوميدية

تناولت مقالات كبار الكتاب فى صحف اليوم، عددا من القضايا المهمة منها مظاهرات السترات الصفراء فى فرنسا ونجاحهم فى تراجع الحكومة عن قراراتها، وانطلاق معرض إيديكس، وتظوير منظومة مرافق النقل العام.

فكتب الإعلامي أحمد موسى مقالا فى صحيفة الأهرام بعنوان "السترات الصفراء" قال فيه "على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية، تابع العالم التظاهرات المرعبة فى مختلف المدن الفرنسية من هؤلاء الذين أطلقوا على أنفسهم أصحاب السترات الصفراء، والذين ركزوا التجمعات بصورة كبيرة فى واحد من أشهر الشوارع السياحية فى العالم وليس فى باريس «الشانزليزيه»، والذى تحول لعمليات الكر والفر بين المتظاهرين وقوات الشرطة، واندلعت فيه أكبر عمليات التخريب والنهب والإساءة لرموز فرنسا سواء قوس النصر وضريح الجندى المجهول، وأحرقت العشرات من سيارات الشرطة والمواطنين والمحال التجارية ومبانى حكومية".

وأضاف موسى "تلك التظاهرات التى نزلت فى الشوارع الفرنسية، قابلتها قوات الأمن بالعنف وسحل بعض المتظاهرين وهناك العديد من اللقطات المصورة أظهرت حجم العنف مع المتظاهرين واعتقال المئات منهم بل سجن البعض فى محاكمة لم تستغرق سوى يومين ولم نر المنظمات الحقوقية إياها تدين العنف ضد المتظاهرين، المحتجون الفرنسيون يرفضون سياسات ماكرون الذى تم انتخابه قبل 18 شهرا، واعتبروه منحازا للأغنياء فقط ولا يهتم بالمواطنين الفقراء المنتشرين فى القرى والمدن المختلفة وعددهم يتجاوز 9 ملايين فقير من عدد سكان فرنسا 67 مليونا".

وأكد أنه سيكون لأصحاب السترات الصفراء موقع فى الحياة السياسية الفرنسية المقبلة مع أى انتخابات، لأن الشعب سينحاز لهم ويمنحهم أصواته بعد أن وجدهم يعبرون عنه ولا يخضعون للحكومة.

وقال الكاتب الصحفي جلال دويدار مقالا فى جريدة الأخبار بعنوان "استعدوا لعصر جديد ومتطور لمنظومة ومرافق النقل العام": "الحقيقة أنني أجد صعوبة في ملاحقة مشروعات وعمليات التطوير والتحديث الجذرية التي يقوم بها الدكتور هشام عرفات في مرفق السكة الحديد المتهالك وكذلك المترو. إن المرفقين تعرضا للإهمال وعدم الرعاية والصيانة طوال عقود من الزمن إلى درجة أصبحا فيها في حالة يرثي لها، هذا التحرك من جانب هشام عرفات ما كان يمكن أن يحدث لولا الدعم والمساندة من الدولة التي خصصت مئات المليارات من الجنيهات لتمويلها".

وأضاف: "من المؤكد أن الشعب الذي تحمل بشجاعة وجسارة توفير ما يلزم من أموال للتمويل سوف يدرك عائد تضحياته وجهده. إن هذا التمويل تم بشكل مباشر وعن طريق القروض التي سيقوم الشعب والأجيال المستفيدة من هذه المشروعات بتسديدها. إنه إلى جانب خدمة مرافق النقل فإنه أعطى فرصة أيضا أمام المصانع الحربية للمساهمة في تصنيع جانب من الاحتياجات للمعدات والأجهزة اللازمة، أنه أصر علي وضع هذا البند في صلب الاتفاقات مع الشركات العالمية التي ستقوم بتنفيذ عمليات التجديد والتطوير والتحديث".

وكتب عباس الطرابيلى مقالا فى صحيفة الوفد بعنوان "إيديكس.. والإنتاج الدفاعى المصرى" راويًا "كنت خارج مصر عندما تم افتتاح «ايديكس مصر» فقد ذكرنى هذا المعرض الذى يقام فى مصر لأول مرة بالصناعات الحربية المصرية التى بدأها محمد على باشا الكبير، وكيف أن مصر- أيامها- كانت تصنع المدافع بكل أنواعها وذخائرها أيضا.. بل وأقام أيضا ترسانة بحرية كانت تصنع فيها المدمرات والفرقاطات وبأيدٍ مصرية كذلك.

وأضاف: "وشدتنى أيضا أخبار الاتفاقيات التى تم توقيعها لبيع بعض المنتجات الدفاعية المصرية، وقول رئيس الشركة السعودية للصناعات العسكرية إن هذا المعرض فرصة لتصدير منتجاتنا العسكرية للدول الحليفة، ثم كان الاهتمام الأجنبى بأسلحة ومعدات مكافحة الإرهاب المصرية، لأن مصر فى مقدمة الدول التى تعرضت للإرهاب ولها خبرة طويلة فى هذا المجال.. ربما منذ الصراع فى أفغانستان والعائدين منها، وشدتنى أيضا- بعض الاختراعات المصرية- مثل بندقية الإعاقة التى تقوم بالتشويش على الطائرات المسيرة بدون طيار، وأيضًا ما يتعلق بالكشف عن نظام للتحذير ضد أشعة الليزر والمخصص أيضًا لمواجهة الصواريخ.. وهى من ابتكارات العقول المصرية.

وتابع: "وكم أتمنى أن تنطلق مصر نحو تدعيم هذه الصناعات الدفاعية والعسكرية لأننا فى مصر باتت فيه تجارة الأسلحة هى الأكبر عالميًا بسبب التوترات الخارجية العديدة وبسبب تزايد عمليات الإرهاب العالمية، ورغم ذلك جذب المعرض العديد من الوفود الأجنبية ليس فقط من آسيا وإفريقيا.. بل أيضا من أوروبا".

وكتب عماد الدين أديب فى جريدة الوطن مقالا بعنوان "بالأرقام: «الجزيرة» أفضل قناة كوميدية" قال فيه "كما كان يقول عمنا الكاتب الكبير محمود السعدنى «استلقيت على قفايا من فرط الضحك» وأنا أقرأ تغريدة عبقرية، ذكية، ساخرة للشاعر الأمير عبدالرحمن بن مساعد حين طلب من متابعيه الاختيار من يضحكهم أكثر وفضل 87٪ من المشاركين رأي أن قناة الجزيرة هى التى تضحكه أكثر من غيرها حيث أجاب عن السؤال حوالى 700 ألف شخص".
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تتوقع فوز مصر باستضافة بطولة الأمم الأفريقية 2019 ؟

هل تتوقع فوز مصر باستضافة بطولة الأمم الأفريقية 2019 ؟