ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

د.فتحي حسين يكتب: بوتيكات المعاهد التعليمية الوهمية (1-2)

الأربعاء 09/يناير/2019 - 05:21 م
صدى البلد
انتشرت خلال السنوات الاولي من الالفية الثالثة عدد من المعاهد التعليمية الخاصة الوهمية وهي غير المعادلة من وزارة التعليم العالي ولكنها تجتذب الطلاب من خريجى التعليم العام والفنى باغراءات إعطاء شهادات عليا ومنها بكالوريوس الهندسة أو التجارة أو السياحة وغيرها

وهذه المنشآت التي تطلق علي نفسها معاهد ، لا تعطى شهادات معتمدة،بينما تثبت الحقيقة والواقع أن هناك العشرات من المعاهد الوهمية تحت غطاء رسمى ومسميات كثيرة فما هى إلا بوتيكات لمنح شهادات وهمية أيضا بينما تقف الوزارة عاجزة أمامها من سنين طويلة لعدم وجود منظومة تحد من هذه الظاهرة التجارية والتى تهدف لتحقيق أرباح خيالية تحت شعارات كبيرة وهمية أيضا.. وبعض هذه المعاهد ليس إلا مركز تدريب غير معترف به من جانب الدولة.

من ناحية اخري فأن لعبة المعاهد الوهمية جاءت نتيجة وجود أعداد كبيرة من الطلاب الذين لا يسمح مجموعهم بدخول الجامعات أو حتى المعاهد المتميزة ولهم واسرهم طموح دخول أى كلية والسلام , فيكون الطالب أشبه بالغريق الذى يريد أى شيء حتى لو كان وهميا ويجد ضالته فى اسم معهد "النصب" خاصة من النوعية التى ترفع شعار الأكاديمية او المعهد ،وساعد فى ذلك بعض العاملين بالجامعات على اعتبار أن الطالب لن يجد عملا فى النهاية ولن تنكشف حقيقة شهادته ويحتاج أن يدفع رشوة للإعتراف بها فى الشركة او المؤسسة أوعمله واستمرت هذه الظاهرة لسنين دون مواجهة من الدولة

الوزارة اكتشفت فى المرحلة الأخيرة وجود إعلانات بالصحف اليومية وامتدت للجدران والاعلانات المرئية والمسموعة حتى الحوائط وغيرها، عن معاهد متميزة فى التعليم تقبل الطلاب فى أفضل مستويات التعلم وتعطى أعلى الشهادات ،وأنها لا تشترط المجموع أو نوع الشهادة سواء ثانوية عامة أوفنية أو غيرها ،وتستخدم مسميات مبهرة للطالب مثل ( الأكاديمية البحرية التجارية ) أو أكاديمية الشرق ،أو الدولية للنظم التعليمية ،والحاسبات والبترول واللغات وعلوم اللاسلكى واكاديمية اكسفورد واكاديمية اليوم السادس التعليمية وغيرها ، والغريب أنها فى أماكن راقية بالقاهرة والجيزة والاسكندرية والشرقية ،وهى جميعا لا تتعدى منشأة أو حتى فيلا ،وتعلن أنها معهد تعليمى دون تقييم أو الحصول على تراخيص أساسية لمزاولة هذا النشاط ،وبهذا الأسلوب استقبلت أعدادا من الطلاب والذين دفعوا مبالغ عالية لها ، خاصة الطلاب الحاصلين على درجات أو شهادات لا تسمح لهم بالالتحاق بالكليات التى تقبل بمجموع عال،مما ينتج عنه إضاعة مستقبل هؤلاء الطلاب والنصب عليهم وضياع أموالهم أيضا،وهذا يتطلب من الطالب والوالد أن يتنبه لهذه العمليات من النصب ،وأن يلجآ للتقديم بالجامعات والمعاهد المصرية من خلال القناة الشرعية الوحيدة وهى مكتب التنسيق ،والذى يتم التعامل معه عن طريق البوابة الألكترونية لمكتب التنسيق ،أو الاتصال بوزارة التعليم العالى للتعرف على حقيقة أى منشأة تعلن عن نشاط تعليمي مشبوه..

الا ان الواقع يقول بانه بالرغم ان قطاع التعليم الخاص بالوزارة لديه سلطة الضبطية القضائية بما يمكنه من إغلاق مثل هذه المعاهد التى أغلق خمسة منها أخيرا, الا ان هذه المعاهد لا تزال تعمل تحت سمع وبصر المسئولين بالتعليم العالي والترنبية والتعليم ، بعد أن ثبت عدم اعتمادها من الوزارة ،وذلك من خلال اللجنة المشكلة من قطاع التعليم الخاص ،ومدير عام التفيش بالوزارة والشئون القانونية ،حيث يدفع الطلاب مبالغ كبيرة فى مقابل الحصول على شهادات ورقية غير معتمدة من الوزارة وينتهى الحال بأن يصطدم الطالب بالكارثة فى النهاية ،حيث اكتشفت آلاف الحالات نتيجة تلاعب هذه الفئة المستغلة لفكرة الشهادة الجامعية دون أن يدرك المواطن البسيط أن هذه المعاهد لا تتعدى فكرة مركز التدريب ذات أسماء براقة ، وتعطى شهادة ورقية ولكن غير علمية.

فالجامعات - للأسف أصبحت هى الأخرى تتكالب على التعامل مع المكاتب أو المعاهد الوهمية لتدخل الحلقة المشبوهة فالمراكز بالجامعات أصبحت ستارا قانونيا لهذه المعاهد الوهمية ،وهذه كلها ألاعيب تهدم المستوى العام التعليمى فى مصر ،وأصبحت العملية من كل جانب خارج سيطرة الدولة وتمددت فى أنحاء البلد ،وهذا ما جعل الدولة تفكر فى اصدار قانون موحد للتعليم العالى فى مصر يشمل كل الجامعات الحكومية والخاصة والأهلية والمعاهد العليا بحيث يكون هناك توحيد للنظام التعليمى وحسب خطة الدولة ،والزام الخاصة والأهلية بأن تكون غير هادفة للربح وأن تلتزم بوجود 20 % من كوادرها الأساسيين المعينين بها ووفق شروط اقامتها .وهو الشرط الذى لا تلتزم به معظم الجامعات والمعاهد الخاصة حاليا توفيرا للرواتب وللحديث باقية
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تتوقع نجاح وزارة التعليم في التغلب علي مشكلات "تابلت" أولي ثانوي؟

هل تتوقع نجاح وزارة التعليم في التغلب علي مشكلات "تابلت" أولي ثانوي؟