ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

الأزهر في أسبوع.. ترشيح عبد الباقي لجائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية.. وإحالة المسؤولين بمطعم مدينة أسيوط للتحقيق.. والموافقة على إطلاق مدد الإعارات والإجازات الخاصة بدون راتب

الجمعة 11/يناير/2019 - 02:30 م
صدى البلد
محمد شحتة
حصاد الأزهر في أسبوع
وفد أمريكي: خطاب شيخ الأزهر في افتتاح الكاتدرائية يصحح صورة الإسلام
أمين البحوث الإسلامية: الأزهر أسهم في إثراء الحوار مع مختلف دول العالم
جامعة الأزهر ترشح عبد الباقي لجائزة الدولة التقديرية في العلوم الطبية
رئيس جامعة الأزهر: إحالة المسؤولين بمطعم مدينة أسيوط للتحقيق
البحوث الإسلامية يبحث الاستفادة من المخطوطات النادرة بمكتبة الأزهر
الأعلى للأزهر يوافق على إطلاق مدد الإعارات والإجازات الخاصة بدون راتب
قافلة الأزهر الطبية لـ سوهاج تختتم أعمالها وسط إقبال شديد من الأهالي


شهدت مشيخة الأزهر الشريف، الأسبوع الجاري، عدة أحداث وفعاليات وقرارات مهمة، أبرزها الموافقة على إطلاق مدد الإعارات والإجازات الخاصة بدون راتب، وانتهاء قافلة الأزهر الطبية لـ سوهاج وسط إقبال شديد من الأهالي.

ونرصد في هذا التقرير أبرز هذه الأحداث

استقبل الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وفد المفوضية الأمريكية للحريات الدينية برئاسة نادين بيسلر ماينزا، خلال زيارتهم القاهرة.

وقال الإمام الأكبر إن الأزهر الشريف حريص على التواصل والتعاون مع المؤسسات الدينية داخل مصر وخارجها، وتبادل الرؤى والأفكار مع مختلف الحضارات والثقافات بما يحقق الأمن والسلام للبشرية كافة، مبينًا أن الأزهر سعى لترسيخ قيم التعايش المشترك وقبول الآخر، من خلال تبني حوار حقيقي يقوم على إرساء مبدأ المواطنة، وإلغاء مصطلح الأقليات الدينية.

وأضاف أن الأزهر عمل في هذا الإطار على تعزيز التواصل مع الكنائس المصرية من خلال تأسيس "بيت العائلة المصرية" الذي يجمع في عضويته جميع الكنائس المصرية إلى جانب الأزهر الشريف، كما عمل على توطيد علاقاته بالمؤسسات الدينية العالمية الكبرى؛ كالفاتيكان وكنيسة كانتربري ومجلس الكنائس العالمي، وهو ما يؤكد حرص الأزهر على تشييد جسور التواصل والحوار.

من جهتهم أعرب وفد المفوضية الأمريكية للحريات الدينية عن تقديرهم الكبير لرؤية شيخ الأزهر للسلام والتواصل والتعايش بين الأديان والحضارات المختلفة، مؤكدين أن خطاب شيخ الأزهر الأخير في افتتاح كاتدرائية "ميلاد المسيح" عظيم جدًا، وله دور كبير في توضيح موقف الإسلام من بناء دور العبادة لأتباع الديانات السماوية الأخرى، وهو ما يصحح الصورة المغلوطة عن الإسلام لدى الغرب.

وقال الدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن الأزهر الشريف بقيادة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أسهم بدوره الفعّال في إثراء الحوار المتبادل مع مختلف دول العالم؛ لدعم أواصر السلام بين الناس من خلال التقريب بين أتباع الأديان المختلفة، ليتعايش الناس فيما بينهم تحت راية واحدة، تُعلي صالح الإنسانية، وتنبذ التطرف والإرهاب، وهو ما ينطلق من منهج قرآني أشار إلى أن الهدف من خلق الناس قبائل وشعوب؛ هو لأجل التعارف والتكامل.

وأضاف الأمين العام- خلال ندوة أقيمت بقاعة الأزهر للمؤتمرات، بعنوان: "مساهمة أوزبكستان في تطوير الحضارة الإسلامية وآفاق تعزيز التعاون بين جمهورية مصر العربية وجمهورية أوزبكستان في المجالين الاجتماعي والديني"- قائلا: "إن جمهورية أوزبكستان قدمت للأمة الإسلامية علماء أثروا الفكر الإسلامي بجهدهم، كان منهم الإمام البخاري، والخوارزمي، والبيروني، والنسائي، والزمخشري، والترمذي وغيرهم من أعلام التراث الإسلامي".

وألقى مستشار رئيس جمهورية أوزبكستان، الدكتور رستم قاسموف محاضرة- بحضور مفتي أوزبكستان والوفد المرافق لهما، وبمشاركة وعاظ الأزهر الشريف- أشار فيها إلى أن العلاقات بين مصر وأوزبكستان قوية، وتشهد تقدمًا كبيرًا من العام الماضي بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعقد العديد من مذكرات التعاون بين البلدين في شهر سبتمبر الماضي، وزيارة شيخ الأزهر في أكتوبر 2018.

وأعرب قاسموف عن سعادته البالغة لحضوره إلى مصر في هذا الوقت الذي يتزامن مع افتتاح رئيس الجمهورية مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح، والذي يعكس المشهد الحضاري المصري على مرّ التاريخ، في احتوائه للجميع واحتضانه لجميع المواطنين، ومواجهته لدعاة التشدد والغلو، وجهود مصر في مواجهة الإرهاب والتطرف.

ومن جانبه أكد مفتي أوزبكستان أهمية التعاون بين جمهورية أوزباكستان وبين الأزهر الشريف؛ للاستفادة من الجهود التي يبذلها في خدمة الإسلام والمسلمين بجميع أنحاء العالم، وضرورة التأسي بالأزهر الشريف في جهوده التي يبذلها على كافة الأصعدة بقيادة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر.

وشهدت الزيارة بحث أوجه التعاون بين الوفد الأوزبكستاني ومجمع البحوث الإسلامية في المجالات العلمية.

كما عقدت لجنة إحياء التراث إحدى لجان مجمع البحوث الإسلامية اجتماعها الشهري بالمقر الرئيسي للمجمع بمدينة نصر بعد تجديده، لمناقشة العديد من الموضوعات المهمة في إطار أعمالها الدورية، وأبرزها خطة العمل في العام الجديد.

وناقشت اللجنة خلال هذا الاجتماع بحضور أمين عام مجمع البحوث الإسلامية د.محيي الدين عفيفي وأعضاء اللجنة من علماء الأزهر الشريف، كيفية الاستفادة من المخطوطات النادرة الموجودة بمكتبة الأزهر الشريف، والعمل على إحيائها والاستفادة منها، لخدمة طلاب العلم والباحثين.

وتعمل اللجنة ضمن مهامها على اختيار الكتب ذات الصلة بالقضايا والأحداث الحالية على الساحة المحلية، والعالمية، لبيان سماحة الإسلام والجوانب الإنسانية التي تحفل بها شريعته.

ووافق مجلس جامعة الأزهر برئاسة الدكتور محمد المحرصاوي، على ترشيح الدكتور محمد عبدالباقي محمد فهمي، الأستاذ المتفرغ بقسم الجراحة العامة بكلية طب البنات بالقاهرة، لنيل جائزة الدولة التقديرية في مجال العلوم الطبية لهذا العام.

وقال المحرصاوي، إنه تم اختيار المرشحين لنيل جوائز الدولة وفق معايير موضوعية تُراعى الضوابط والشروط المحددة للترشيح، سواءً تلك التي أقرتها أكاديمية البحث العلمي للعلوم والتكنولوجيا، أو المجلس الأعلى للثقافة.

ويرأس الدكتور محمد عبدالباقي، تحرير مجلة أمراض الأطفال الدولية، وهو عضو مجلس إدارة، فى العديد من المجلات العلمية الدولية، ومُحكِّم ببعض المجلات العلمية المحلية والدولية، إضافة إلى أنه مُحَّكم باللجنة العلمية الدائمة لجراحة الأطفال والجراحة العامة بجامعة الأزهر، وله العديد من الإسهامات العلمية والبحثية، وقد انشغل منذ أن تخصص في مجال جراحة الأطفال عام ١٩٨٤ ومعاناة الذين يُولدون منهم بأمراض تحول دون استمتاعهم بالحياة السوية.

وأجرى الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، اتصالًا هاتفيًا، مع الدكتور أسامة عبدالرؤوف، نائب رئيس الجامعة لشئون الوجه القبلى.

واطمأن على الحالة الصحية لأبنائه الطلاب الأربعة الذين يتلقون العلاج بالمستشفى الجامعى بأسيوط، لإصابتهم بنزلة معوية بعد تناولهم وجبة الغداء بالمدينة الجامعية.. موجهًا بتقديم كل أوجه الرعاية لهم.

أعطى رئيس الجامعة، توجيهاته بإجراء تحقيق عاجل لكشف ملابسات الواقعة؛ حتى يتسنى محاسبة المتقاعسين فى أداء واجباتهم الوظيفية، وتوقيع عقوبات رادعة عليهم.

وقرر إحالة الطبيب المختص باستلام الأغذية واللحوم، والتأكد من سلامتها قبل وبعد الطهى، إلى التحقيق.

وأكد أنه لا تهاون مع أى شخص يثبت تقصيره بأى صورة تؤثر على صحة أبنائه الطلاب؛ خاصة أن الجامعة تعاقدت على أجود الوجبات الغذائية، وأن هناك لجانًا دورية تُفاجئ المدن الجامعية - التى يصل عددها إلى ٢٤ مدينة جامعية بالقاهرة والأقاليم تستوعب ٣٥ ألف طالب وطالبة - وذلك للاطمئنان على جودة الخدمات المقدمة للطلاب.

ووافَقَ المجلسُ الأعلى للأزهر، على الرأي القانونيّ بشأن إطلاق مُدَد الإعارات والإجازات الخاصّة بدون مُرَتَّب؛ لما يُبديه العاملُ، وتُقَدِّره السُّلطةُ المُختصّة، في ضَوء قرار رئيس مجلس الوزراء رقْم (1459) لسنة 2018م، وَفقًا للسُّلطة التَّقديرية للأزهر، في ظِلّ دراسة العَجْز والزيادة لكلّ تَخَصُّص.

وأضاف المجلس الأعلى للأزهر في قراره: تكون هذه الدراسةُ بالنسبة لشاغلي وظائف المعلّمين على مُستوى كلّ إدارةٍ تَعليميّة، بمعرفة إدارة التنسيق بالمنطقة، وموافقة الإدارة العامّة للتنسيق بقطاع المعاهد الأزهرية.

وأكّد المجلس الأعلى للأزهر في هذا القرار؛ أنه في حالة رفْض طلب الإعارة أو الإجازة لوُجود عجْزٍ في التَّخصُّص، يكون القرارُ مُسَبَّبًا، ومُتَضمِّنًا البياناتِ والإحصاءاتِ الداعِمة لذلك، دونَ تَعَسُّف.

واختتمت قافلة الأزهر الشريف الطبية الموفدة إلى محافظة سوهاج عملها، وسط إقبال شديد من الأهالي؛ للاستفادة من خدمات القافلة المجانية.

وبلغ إجمالي عدد الحالات التي قامت القافلة بفحصها منذ بدء عملها يوم السبت الماضي أكثر من 3500 مريض في مختلف التخصصات، فيما أجرى أطباء القافلة 71 عملية جراحية متنوعة، مع صرف الأدوية لجميع المرضى بالمجان، وذلك في إطار بروتوكول التعاون الموقع بين الأزهر الشريف ووزارة الصحة.

وكانت قافلة الأزهر الطبية قد توجهت إلى محافظة سوهاج مساء يوم الجمعة الماضي، وضمت 17 طبيبًا من أساتذة طب الأزهر في مختلف التخصصات، بالإضافة إلى طاقم من الصيادلة والممرضين.

وتأتي هذه القافلة في إطار سلسلة القوافل الطبية والإغاثية التي أطلقها الأزهر الشريف إلى العديد من المناطق النائية والحدودية، وذلك في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بالتخفيف من معاناة المحتاجين وآلام المرضى، انطلاقًا من الدور الإنساني والاجتماعي الذي يضطلع به الأزهر الشريف، والذي يعد مكملا لدوره الدعوي والتعليمي.
ads