ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

مفاجأة.. صاحب مدرسة الرضوى يتضامن قضائيا مع أسرة مليكة

الجمعة 11/يناير/2019 - 10:47 م
صدى البلد
قســـم التعليم
في مفاجأة كبيرة حول كارثة دهس الطفلة مليكة صبحي تحت عجلات أتوبيس مدرستها، أعلن الدكتور رجب إبراهيم صاحب مدرسة الرضوى الخاصة لغات بأكتوبر تضامنه قضائيا مع أسرة الطفلة الضحية ضد سائق الأتوبيس ومشرفات الباص.

وكلف صاحب المدرسة محاميه بالتقدم للنائب العام بمذكرة تؤكد تضامنه مع أسرة الطفلة في أي دعوى قضائية تساعدهم علي الحصول علي حقوقهم كاملة من أي طرف مهمل تسبب بإهماله في مقتل مليكة.

وقال رجب إبراهيم، إنه تضامن مع الأسرة المنكوبة إيمانا منه بضرورة القصاص من المهملين الذين أساءوا بتصرفاتهم الشخصية السلبية إلى المؤسسة التربوية التي ينتمون إليها، مشيرا إلى أن جدة الطفلة الضحية كانت تعمل مديرا لمدرسة الرضوي لمدة ١٢ سنة متوالية حتى تم تعيينها قبل عامين مديرا لإحدى المدارس الأخرى التابعة لنفس مجموعة المدارس نظرا لكفاءتها المهنية وأنها تعلم كل صغيرة وكبيرة عن كيفية ادارة العمل بالمدرسة وترتبط بعلاقات طيبة مع جميع العاملين والمشرفات اللاتي تم تعيينهن بمعرفتها قبل ان تنتقل للعمل مديرا للمدرسة الجديدة.

وبرر صاحب المدرسة وجود الطفلة مليكة في المدرسة وركوبها الباص رغم أنها لم تصل إلى السن القانونية لقيدها برياض الأطفال بالمدرسة مشيرا إلى أنه قبل انضمامها لفصول رياض الأطفال كمستمعة بناء علي طلب الجدة التي شرحت له الظروف الاجتماعية للأب والأم وعدم وجود أي حد بالمنزل في الفترة الصباحية نظرا لعمل الأم ومن المنطقي ان يستجيب لطلب الجدة التي تخدم المدرسة منذ ١٤عاما وليس من المنطقي رفض طلبها حتى لو مخالف للقواعد.

وأكد صاحب المدرسة، أنه لا يعنيه الآن مسألة وضع المدرسة تحت الإشراف المالي والإداري بقدر الوقوف مع أسرة الطفلة المنكوبة للقصاص من أي مخطئ حتى ينال جزاءه.
ads