ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

انفجار يهز وسط باريس.. مصرع 4 وإصابة تسعة أشخاص بجروح خطيرة.. ودمار وتضرر مبانٍ على بعد مئات الأمتار.. فيديو وصور

السبت 12/يناير/2019 - 02:41 م
انفجار يهز قلب باريس
انفجار يهز قلب باريس - صور من واقع الحادث
على صالح
  • تسرب غاز وراء انفجار مخبز في شارع دي تيرافيس في قلب باريس
  • الشرطة المحلية: تسعة أشخاص أصيبوا بجروح خطيرة نتيجة الانفجار وأضرار بالغة بالمباني
  • سكان العقار المتضرر حوصروا داخل شققهم بعد الانفجار وفرق الانقاذ تقوم بإنزالهم على سلالم الحريق

هز انفجار شديد اليوم، السبت، وسط العاصمة الفرنسية باريس، وأسفر عن مصرع وإصابة ما لا يقل عن 13 شخصا بجراح خطيرة عقب تسرب غاز مشتبه به فى مخبز بمركز المدينة.

وقال مسئولو إدارة الإطفاء إن خمسة أشخاص في حالة حرجة بعد الانفجار الذي دمر مخبز "هوبرت" على زاوية شوارع "سانت سيسيل" وشارع "دي تريفيس" في الدائرة التاسعة بالمدينة، وفقا لما نقلته وسائل الإعلام الفرنسية.

واستخدم رجال الإطفاء سلالم لإنقاذ المسنين المحاصرين في شقق فوق المخبز، مع تأكيد الشرطة أن هناك تسعة إصابات خطيرة.

فيما أصيب أكثر من 20 شخصا على الرغم من عدم وجود أي تقارير عن أي وفيات، وفقا لما افادت به فرق الإنقاذ.

وقالت متحدثة باسم شرطة باريس، إن رجال الإطفاء موجودون حاليا في مكان الانفجار في المخبز في شارع دي تريفيس في الدائرة التاسعة، شمال وسط باريس.

وكان العديد من المصابين في الانفجار يجلسون في الشارع وهم يأكلون طعامهم عندما انفجر المخبز.

وأخبر شهود، وسائل الإعلام المحلية في باريس، أنهم شعروا كما لو أن هناك زلزالا، حيث تسببت الموجة الانفجارية في هزة شديدة لعدة مبانٍ على بعد مئات الأمتار من موقع الانفجار.


وصل رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب إلى مكان الحادث بعد ساعة من الانفجار لتفقد الحالة والأضرار.

ويقع المبنى الذي شهد الانفجار بالقرب من مسرح Folies-Bergere وليس بعيدًا عن منطقة التسوق التي تضم المقر الشهير لـ Galeries Lafayette.

ووقع الانفجار وسط إجراءات أمنية مشددة في باريس وحول فرنسا تحسبا لبدء احتجاجات الاسبوع التاسع للسترات الصفراء المتوقعة في وقت لاحق السبت.



وقال وزير الداخلية كريستوف كاستانير للصحفيين في الموقع إن نحو 200 من رجال الإطفاء حشدوا لمحاربة الحريق الذي اندلع بعد الانفجار وإنقاذ السكان في المباني المجاورة.

أغلقت الشرطة الشوارع أمام مسرح الأوبرا، حيث هبطت خدمات الطوارئ مروحيتين في الشارع، على ما يبدو لإجلاء الضحايا.

قال: "يبدو أن عدد القتلى مرتفع، وشديد".

قام أكثر من 100 ضابط شرطة بإغلاق الشوارع المحيطة للسماح لجهود الإنقاذ بالاستمرار دون عوائق.

شاهدة كلير سالافوارد، التي تعيش في شارع دي تريفيسي قالت: "كنت نائما واستيقظت بسبب موجة الانفجار، لقد انفجرت جميع النوافذ في الشقة، ونفدت الأبواب من مفصلاتهم، واضطررت إلى السير على الباب لمغادرة الغرفة، وكان جميع الأطفال يشعرون بالذعر، ولم يتمكنوا من الخروج من غرفتهم".

استخدم رجال الإنقاذ في نهاية المطاف سلمًا لإخلاء العائلة التي عاشت في الطابق الأول، وقالت مصادر الشرطة إن رجال الإطفاء كانوا يستجيبون بالفعل لخطر تسرب الغاز في الموقع عند وقوع الانفجار، وانقلبت السيارات من الانفجار والزجاج وتناثرت الأنقاض عبر مساحات شاسعة من الشارع، حيث واصلت سيارات الإطفاء والشرطة السباق نحو مكان الحادث بعد أكثر من ساعة.

رئيس الوزراء إدوارد فيليب وصل أيضا على الساحة لمسح الضرر.

سيلفان مايلارد، نائب رئيس البلدية التاسعة قال: "كان هناك انفجار في مخبز، كان عرضيا، هناك أضرار جسيمة، الكثير من النوافذ المحطمة، والمخبز كان ملطخًا بالكامل".

تم إجلاء العشرات من السياح، والحقائب في متناول اليد، من العديد من الفنادق القريبة في المنطقة، وهي وجهة شهيرة للتسوق في نهاية الأسبوع للسكان المحليين والزوار على حد سواء.

سكان آخرون كانوا يرتدون أردية حمام أو يرتدون ملابس بسرعة في الشارع بينما كانت تحلق مروحيات الشرطة فوقها.

وقال مراهق: "كنا نائمين عندما سمعنا الضجيج، بدا وكأنه زلزال".

وقال عامل طوارئ: "هناك ضحايا، وقد تم إخراج واجهة المحل بالكامل، كما لحقت أضرار بالغة بمبان أخرى. إنه صباح يوم السبت - كان الكثير من الناس في المنزل. تسبب تسرب الغاز في الانفجار الذي ينظر إليه على أنه حادث، هناك 5000 شرطي في شوارع باريس اليوم بسبب "قانون الغضب" رقم 9 الصادر عن حركة "السترة الصفراء" المناهضة للحكومة، لقد كانوا وراء العديد من أعمال التخريب، بما في ذلك تدمير أجزاء من قوس النصر نفسه، حرائق الحياة والمباني تحطمت إلى قطع خلال تسعة أسابيع من أعمال الشغب السبت من قبل الحركة، كما استهدفت الجماعات الإرهابية في السنوات الأخيرة باريس، بما في ذلك تنظيم "داعش" وتنظيم "القاعدة".

ومع ذلك، غالبًا ما تؤدي التسربات الغازية إلى حدوث انفجارات في المدينة، وسيتم التحقيق اليوم بالكامل.

تمركز نحو 80 ألف شرطي وجندي في باريس اليوم قبيل حلول نهاية الأسبوع التاسع من الاحتجاجات المناهضة للحكومة.



ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تؤيد إدخال دروس توعية ضد مخاطر السوشيال ميديا والشائعات ضمن المناهج الدراسية؟

هل تؤيد إدخال دروس توعية ضد مخاطر السوشيال ميديا والشائعات ضمن المناهج الدراسية؟