ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

قصة كرنفال سور الأزبكية البديل لمعرض القاهرة الدولي للكتاب.. فيديو

الأحد 13/يناير/2019 - 08:56 ص
معرض بديل لمعرض القاهرة
معرض بديل لمعرض القاهرة للكتاب في سور الأزبكية
سلمى عبد الناصر - عدسة : هدير عبده
في متجره الضيق، بأحد ممرات سور الأزبكية، يجلس عم حربي، محاطا بالكتب، لا تسمع له صوتا، سوى تعرف بوجوده من إذاعة القرآن الكريم وآيات الذكر الحكيم التي تطوف في الأرجاء، بضائعه التي يوزنها بالذهب، تجاوره كرفيقته وأنيسته بالمكان، 50 عاما قضاها الرجل العجوز في تجارة الكتب، ينتظر معرض الكتاب كل عام بفارغ الصبر بمثابة عيد له.

يجلس في متجره طوال العام منتظرا زبائنه، مختلفا عن غيره من التجار الآخرون، فبضاعته ليس لها موسم معين تزدهر فيه، حتى قررت الدولة عقد معرض القاهرة الدولي للكتاب، الذي يعد بمثابة فرصة لجميع تجار سوق الأزبكية لعرض كتبهم وبضائعهم من مجلات ومطبوعات تاريخية نادرة.
قصة كرنفال سور الأزبكية
ولكن، تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فبعد قرار الدولة بنقل مقر معرض القاهرة الدولي للكتاب، وعقد دورته هذا العام في التجمع الخامس بدلا من أرض المعارض بمدينة نصر، جاء الخبر بمثابة الصدمة لتجار سوق الأزبكية، بُعد المسافة وصعوبة التنقل جعلت مشاركتهم مهمة شاقة بالنسبة لهم.

وبالرغم من ذلك ارتضى التجار المسافة، وأختاروا ألا يغيبوا هذا العام عن المعرض، بعدما تألقوا في مشاركتهم لمدة سنوات عديدة، وإذ فجأة، اصطدم المصريون بقرار تجار سور الأزبكية بغيابهم عن المعرض وإقامة معرض بديل في الأزبكية من المقرر عقده في الفترة من 15 يناير إلى 15 فبراير.
قصة كرنفال سور الأزبكية
وبين تجولك في ممرات سور الأزبكية، تسمع همسات بين التجار حول تنظيمهم لمعرض في السوق، بديلا عن معرض الكتاب الذي يعد بمثابة سفر لهم، الغضب يسود المكان، وسخط التجار وحسرتهم على بضاعتهم جعلهم يفكرون في حل لهذه الأزمة بدلا من خسارة أموالهم.

وفي ركن هادئ، يجلس عم حربي، يحتسي كوبه من الشاي، يرتشف بعضا منه، وينفس عما بداخله قائلا: "بقالنا عشرين سنة نشترك في المعرض، بنحوش البضاعة والفلوس من السنة للسنة عشانه، وفجأه ينقلوه لآخر الدنيا".
قصة كرنفال سور الأزبكية
أوضح عم حربي دوافع التجار بسور الأزبكية خلف تنظيمهم المعرض الخاص بهم، مشيرا إلى أن الهيئة العامة للكتاب أسندت مهمة تنظيم معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام إلى اتحاد الناشرين، الذي بدوره وجه اتهامات لسوق الأزبكية بالتزوير في الكتب المعروضة، مشترطا من التجار الحصول على إذن مسبق لحضور المعرض. 

وأشار إلى أن التجار وافقوا على تلك الشروط، ليفاجأوا بمبلغ الاشتراك في المعرض الذي يقدر بحوالي ٧٠٠ جنيه، وبعد التفاوض مع الاتحاد وصل إلى ٢٥٠ جنيها، وقام حوالي ١٠٠ تاجر بدفع النقود اللازمة، ولكن بعدها أعلن الاتحاد عن شروط حضور المعرض وهي عدم جلب التجار أي رفوف أو كراسي وطاولات أو لافتات، وارتضى التجار بذلك. 

صدمة ثانية واجهها تجار الأزبكية، حين تفاجأوا بقرار اتحاد الناشرين بتقليل عدد المشاركين هذا العام من التجار، ليصبحوا ٣٣ بدلا من ١١٨، بسبب ضيق المكان الجديد مقارنة بأرض المعارض.

استدرك عم حربي حديثه وتحولت لهجته إلى كلمات غاضبة، قائلا: "قعدوا يكتفوا فينا، قالولنا مساحة كل واحد في المعرض ٩ أمتار بدل من ١٤، وممنوع الزيادة، طب نعرض حاجتنا فين، إحنا مش بلطجية زي ما بيقولوا إحنا مثقفين ونحب النظام برضو"، مشيرا إلى أن الإجراءات التي تمت مع التجار كانت تعسفية ومبالغ فيها، فضلا عن ارتفاع مبلغ حجز المكان في المعرض الذي تعدى الألف جنيه للمتر. 
قصة كرنفال سور الأزبكية
لم يصمد التجار كثيرا أمام تلك الإجراءات التي وصفوها بـ"تكتيف اليدين"، ليقرروا تقديم اعتذار رسمي للهيئة العامة للكتاب، معللين ذلك بسببين أولهما تقليص عدد التجار المشاركين إلى ٣٣ فردا، وأيضا ارتفاع مبلغ الحجز، وأكد عم حربي أن الهيئة واتحاد الناشرين قبلا الاعتذار واسترجع التجار مبالغهم التي دفعوها مسبقا. 

ارتفع صوت عم حربي قائلا: "سور الأزبكية هيفضل زي زمان وهنعمل كرنفال ومعرض كبير للكتاب، هنجيب بضاعة نحطها في كل حتة وهنبات جنبها"، مؤكدا أن جميع التجار اتفقوا على تنظيم المعرض لمدة شهر ابتداءا من ١٥ يناير وحتى ١٥ فبراير، في نفس المكان، على أن يتم عرض كتب جديدة وإصدارات حديثة. 

رغم بساطتهم، لم يغب عنهم أسس التسويق والدعاية، فقاموا بالإعلان عن المعرض عبر مواقع التواصل الاجتماعي. 

"سوق الأزبكية له بصمته ولن يمحى"، بكل فخر أكد عم حربي استمرار سوق الأزبكية حتى لو لم يشاركوا في معرض القاهرة للكتاب.
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

ما توقعاتك لمباراة الزمالك واتحاد طنجة المغربى غدا فى إياب دور 32 للكونفدرالية الأفريقية ؟

ما توقعاتك لمباراة الزمالك واتحاد طنجة المغربى غدا فى إياب دور 32 للكونفدرالية الأفريقية ؟