ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

فقد عينيه وبيحلم يشوف الدنيا.. زياد طفل ينتصر على السرطان متسلحًا بدعاء أمه

الإثنين 11/فبراير/2019 - 03:37 م
صدى البلد
ميس رضا

كلمنى عن نفسك زياد .. هكذا كان رده ؟ انكمش داخل نفسه ونام فى لحظات هروبا من الحديث ومن واقعه الذي يحاربه بقوة بابتسامته البسيطة التى تحمل فى طياتها الحزن والألم والشعور بمستقبل مجهول الهوية.

فقد عينيه وبيحلم

زياد 6 سنوات يتحدى المرض اللعين متمسكا بالأمل ودعاء والدته له ليخرج من معركة التحدى مع السرطان منذ  أن أصيب به  من 6 سنوات بدأها بسلسلة من العلاجات والجراحات و الفحوص الروتينية التي سرقت سنوات عمره ونهشت جسده إلى أن تحول لجسد نحيل هش فقد حيويته وحبه للحياة ، إلا أن الأمل يبقى أقوى من العذاب.   

فقد عينيه وبيحلم

زياد (6 سنوات) يعيش على الأمل


تروى والدته لـ"صدى البلد"، حكاية ابنها تقول، أصيب زياد بالسرطان وهو في الثانية من عمره، لم يفقد حيويته ونشاطه  فى البداية، ولا حتى بريق عينيه الذى اللتين كانت تشعان ذكاءً،  لم أتخيل فى يوم أن يحدث له هذا .. قضاء ربنا ورضيت به وبدعى ربنا يشفيه".


تابعت: اكتشفنا المرض بعد ظهور بقع ملونة على جسده، وأثبتت الفحوص أنه مصاب باللوكيميا لتبدأ بعدها رحلته مع المرض.

فقد عينيه وبيحلم

أتذكر جيداً يوم اكتشفنا إصابة زياد بالمرض، كانت صدمة لنا، خصوصاً أنه لم يمرض من قبل كان يتعب من وقت لآخر ولكن تعبا مؤقتا لا يزيد عن نزلات البرد، عشنا فترة صعبة جداً لم نستطع فيها تقبل فكرة مرضه بالسرطان

وتابعت: اشتد السرطان في جسد زياد وأثر على خلايا العين لدرجة أن عينيه أصبحت تنزف صديداً ولجأنا للأطباء وأجرينا عمليات جراحية و استأصلنا عينه اليمنى وتأثرت اليسرى بعدها إلى أن فقد بصره كاملاً.
 
وأردفت: حصل زياد على 15 جلسة كيماوي فى مستشفى 57357 ومازال هناك جلسات تصل لحوالي 12 جلسة يحصل كل شهر على جلسة والحمد لله فى تحسن منذ أن جئنا إلى هذه المستشفى بتولى لنا اهتماما كبيرا جدا.

واختتمت: بدعى ربنا يشفيه لأنه نفسه يشوف الدنيا ونفسى يكون مثل الأطفال فى سنه.. بقول دائما يارب.