ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

السيسي: الكيانات ستقدم قيمة مضافة للعمل الإفريقي المشترك

الإثنين 11/فبراير/2019 - 11:12 م
صدى البلد
كتب محمد عبد المنعم
قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الاتحاد الإفريقى، إن القمة 32 للاتحاد الأفريقى تلقت تقارير مهمة من القادة الأفارقة رؤساء اللجان الفرعية للقمة والقادة المكلفين بالريادة في بعض الموضوعات، بجانب الاستماع إلى إحاطة قيمة من الرئيس التشادي إدريس ديبي، حول حالة الحوكمة في أفريقيا، حيث تم التوافق على أهمية الاستمرار في تعزيز الحكم الرشيد في أفريقيا كضمانة مهمة ضد الفساد وعدم الاستقرار والتطرف".

وأضاف "السيسي"، في كلمته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، "موسى فقي": "أطلعنا الرئيس السنغالي "ماكي سال" على الفرص المتاحة أمام إفريقيا اتصالًا بالاستثمار في التعليم والعلوم والتكنولوجيا، ونظرنا في التقرير المقدم من أخي الرئيس الجابوني علي بونجو حول التحديات الجسيمة التي تواجه أفريقيا في مجال تغير المناخ، وجهود تعزيز الموقف الأفريقي الموحد في إطار المحافل التفاوضية ذات الصلة، وكان التمسك بالموقف الأفريقي الموحد برفع الظلم التاريخي على قارتنا وأحقيتها في مقعدين دائمين، يتمتعان بحق النقد في مجلس الأمن بالأمم المتحدة عنوانا لنقاش القادة حول التقرير المهم الذي قدمه أخي فخامة رئيس سيراليون جوليوس مادا بيو، رئيس لجنة العشرة المعنية بإصلاح مجلس الأمن".

وتابع الرئيس: "لا يفوتني أن أسلط الضوء على الإحاطات المهمة التي قدمها القادة الرواد بشأن عدد من الموضوعات، منهم ملك إي سواتيني بشأن مكافحة الملاريا، وملك المغرب بشأن الهجرة، والرئيس الجزائري في مجال مكافحة الإرهاب، والرئيس الرواندي حول مكافحة مرض الإيدز، والرئيس التوجولي حول السوق الجوي الأفريقي الموحد، والرئيس الإيفواري حول تنفيذ (أجندة 2063)، و الرئيس النيجيري حول مكافحة الفساد، و الرئيس الزامبي حول القضاء على زواج الأطفال، وقد اعتمدت القمة التوصيات التي قدمها القادة الرواد، وستتم ترجمتها إلى برامج سنعمل على تطبيقها، ومتابعة تنفيذها لحين حلول موعد القمة المقبلة".

وقال: "يسعدني أن القمة الإفريقية الثانية والثلاثين قد اعتمدت الاتفاقية المؤسسة للوكالة الإفريقية للدواء، والنظام الأساسي للجنة الإفريقية للسينما والوسائل المسموعة والمرئية والنظام الأساسي للمعهد الأفريقي الدولي لتعليم النساء والفتيات في أفريقيا والسياسة الأفريقية للعدالة الانتقالية، فضلا عن تعديل ميثاق النهضة الثقافية الأفريقية، وإنني على ثقة بأن هذه الكيانات والصكوك الجديدة ستقدم قيمة مضافة للعمل الأفريقي المشترك وسيتم التحرك بشكل فوري بغرض تفعليها بشكل كامل".

وأضاف: سيكون عامنا الجاري هو أول الأعوام التي لم تشهد عقد قمة صيفية للاتحاد الأفريقي وسيستعاض عنها باجتماع تنسيقي على مستوى القمة بين ترويكا إدارة الاتحاد ورؤساء التجمعات الإقليمية الاقتصادية في العاصمة نيامي بدولة النيجر في ضيافة الرئيس محمد يوسفو وهو الاجتماع الذي سيتم التركيز فيه على النهوض بجهود التكامل الإقليمي وتعزيز الشراكة مع التجمعات الاقتصادية الثمانية، وأدعوكم للاطلاع على المقررات التي اعتمدها القادة بشأن الموضوعات المختلفة للإلمام بجميع تفاصيل النتائج والمخرجات المتفق عليها".

وتابع السيسي: من ناحية أخرى تجدر الإشارة إلى أن العام الجاري سيفخر بسلسلة من الاجتماعات والمحافل الدولية المهمة من أبرزها قمة الدول الصناعية السبع وقمة العشرين وقمة مشاركة التيكاد مع اليابان والشق رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة وهي الاجتماعات التي سنحرص فيها على التعبير بكل ثقة على الأولويات والمواقف الأفريقية ودعوة المجتمع الدولي لتعزيز شراكته مع أفريقيا استنادا لمبادئ المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل والملكية الأفريقية للمشكلات والحلول".

واختتم الرئيس السيسي كلمته بالقول: "أجدد شكري لكم ولكل من ساهم في إنجاح القمة الأفريقية الـ 32 ، ولكن النجاح الأهم سيتمثل في التنفيذ الفعال لمقررات هذه القمة والاستمرار في الجهد والعطاء من أجل تأمين غد أفضل لشعوب قارتنا الأفريقية العظيمة، وأدعو أخي رئيس المفوضية للإدلاء من إفادات وملاحظات حول مجريات القمة.