ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

البرلمان يهاجم الخارجية الأمريكية لانتقادها حقوق الإنسان في مصر.. ونواب: تفتقر إلى المصداقية ومصادرها غير موثوقة.. ووجود حالات تعذيب بالسجون أكاذيب ولدينا شهادات مثبتة

الخميس 14/مارس/2019 - 10:15 م
الخارجية الأمريكية
الخارجية الأمريكية
القسم السياسي
يحيي كدواني:
بيانات الدول ضد مصر تفتقر الى المصداقية ومصادرها غير موثوقة
علاء عابد: 
وجود حالات تعذيب بالسجون أكاذيب ولدينا شهادات موثقة
محمد بدراوي:
ملف حقوق الإنسان دائما كان محل حوار بيننا وبين الغرب

رد نواب البرلمان، على الادعاءات الامريكية الخاصة بنقدها لأوضاع حقوق الإنسان في مصر، مدعية إنتهاكها والتعسف ضد المواطنين، بخطاب شديد اللهجة، مؤكدين عدم دقة مصادرها وعدم مصداقية معلوماتها.

وحول هذا الموضوع قال النائب يحيي كدواني، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، أن مصر تواجه حربا شرسة ضد الإرهاب والذي يسعي جاهدا لتعكير الامن والسلم العام في مصر، لذلك أجهزة الدولة أصبحت تتخذ إجراءات تلائم هذا الوضع والجميع مدرك ما تقوم به الدولة المصرية من جهود كبيرة لمحاربة الإرهاب.

وأضاف كدواني في تصريحاته لـ"صدي البلد" ان استمرار بعض الدول في إصدار بيانات تهاجم فيها مصر، هو بغرض تشويه صورة مصر أمام الجميع مشيرا إلي أن هذه البيانات تفتقر للمصداقية وتعتمد علي مصادر غير موثوقة تتبناها منظمات إرهابية.

أما عن التعذيب داخل السجون والإعتقالات التعسفية قال عضو لجنة الدفاع والأمن القومي، أن النيابة العامة تقوم بدورها في التفتيش والمرور المفاجيء علي السجون لتفقد الاحوال وضمان الحقوق، لذلك هذه الإدعاءات ليس لها أساس من الصحة.

فيما رفض النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، ما تضمنته بيانات بعض الدول الأوروبية من إشارة إلى مصر فى مجلس حقوق الإنسان، مشيرا إلى أن تلك الدول تطالعنا مجددًا ببيانات مكررة تتضمن نفس الادعاءات والمزاعم المرسلة التي تفتقر إلى المصداقية حول أوضاع حقوق الإنسان فى مصر والتي سبق الرد عليها مما يجعلنا نتساءل حول جدوى هذا النقاش وسعى تلك الدول لتسييس عمل مجلس حقوق الإنسان من خلال استغلال بنوده لتلقين الدروس وممارسة الضغوط على الدول الأعضاء، بشكل يسمم روح التعاون والحوار داخل المجلس ويدفع الدول إلى التراشق بالبيانات.

وقال عابد، إن ما جاء فى بيانات تلك الدول من مغالطات تعمدت إغفال العديد من الحقائق التى سبق توضيحها أكثر من مرة ومن بينها ما يتعلق بالادعاءات الخاصة بالاحتجاز التعسفي والتعذيب معلنا رفضه لهذه الادعاءات والأكاذيب التى ترددها جماعة الإخوان الإرهابية.

وأكد النائب علاء عابد، أنه لا يتم إلقاء القبض على أى شخص إلا بسبب انتهاكه للقانون وتتم محاكمته وفقًا لإجراءات المحاكمة العادلة التى كفلتها القوانين الوطنية، وأن الدستور والقانون المصري اعتبار التعذيب جريمة يتم معاقبة مرتكبيها أما بالنسبة لحرية الرأى والتعبير فهي مكفولة للجميع بموجب القانون وتعمل وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني في مناخ من الحرية وتسهم بفاعلية في الحياة العامة.

وأشار إلي أن لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب قامت بالعديد من الزيارات للسجون وأقسام الشرطة وتأكدت اللجنة وبشهادات موثقة من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان الإرهابية المحبوسين على ذمة قضايا إرهابية أنهم لم يتعرضوا لأى حالات تعذيب أو انتقاص لأى من حقوقهم طبقا للدستور والقانون.

وشدد على أن عقوبة الإعدام يقتصر تطبيقها على الجرائم الأكثر خطورة وفقًا لضمانات قانونية مشددة تتسق مع التزامات مصر طبقًا للمادة 6 من العهد الدولى للحقوق المدنية والسياسية، وعلى رأسها إجماع كل القضاة وإلزامية طعن النيابة العامة على حكم الإعدام وإعادة المحاكمة أمام محكمة النقض وإلزامية رأى مفتى الجمهورية موضحا أن الدستور المصري قد نص فى المادة رقم 59 على أن العقوبة شخصية،وليس في إطار جماعي.

من جانبه قال النائب محمد بدراوي عضو مجلس النواب، أنه لابد من وجود رد رسمي من الهيئة العامة للاستعلامات ويكون بمنتهي الوضوح والحزم، للرد علي هذه المعلومات والتي يكون جزئء كبير منها مغلوط وغير صحيح وفاقد للمصداقية، جاء ذلك تعقيبا علي بيان الخارجية الامريكية والذي انتقد فيه حقوق الانسان في الدولة المصرية.

وأضاف بدراوي في تصريحاته لـ"صدي البلد" أن ملف حقوق الإنسان دائما كان محل حوار بيننا وبين الغرب، مشيرا إلي أنه اثناء لقاء الرئيس الفرنسي وجه أحد الصحفيين بخصوص ذلك الملف للرئيس السيسي، وكان الرد أن الواقع الذي نعيشه يختلف تمام عن الذي تروه في بلادكم.

وتابع عضو البرلمان المصري، قائلا: أن هذه الدول من الواضح أنها لم تستوعب ما الواقع الذي نعيشه ولم تتقبله، لذلك يجب تقديم رد واضح وصريح مقدم بعد دراسه لتوضيج كافة هذه الأمور.
ads