ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

دجال الفيوم مارس الجنس مع ربة منزل لعلاجها من العقم.. والضحية تشوه وجهه بـ «مية النار» +18

الخميس 25/أبريل/2019 - 09:01 ص
دجال - ارشيفية
دجال - ارشيفية
رامى المهدي
حلم الأمومة يضيع بين عينيها، تقف س.ع. كل يوم وسط جدران منزلها، تفكر في الإنجاب، ملَّت تلك المرأة من الانتظار، وفى ذات يوم تلقت اتصالًا هاتفيًا من صديقتها تخبرها بوجود شخص يعالج الفتيات من العقم.

لم تفكر لحظة واحدة وسرعان ما ذهبت بصحبة صديقتها إلى الشيخ المُعالج لتخبره أنها متزوجة منذ عدة سنوات ولم تنجب حتى الآن، وهنا أخرج الشيخ المعالج من بين طيات ملابسه حجاب، ومكث يُردّد كلمات ليُوهم فريسته أنه يُعالجها، مرت ما يقرب من 25 دقيقة، وأخبرها خلالها أنها سوف تكون في حالة جيدة مع استمرار جلسات العلاج الروحاني.

في تلك اللحظة كان يُخبئ الدجال شيئًا في داخله، وقام بإعطائها حجاباً وأخبرها أن تعود له بعد 10 أيام فقط لوحدها دون أحد، وبالفعل مرّت الأيام والليالي وذهبت المرأة إلى الدجّال، وهنا أعطاها كوباً من العصير بداخله مُنوّم ومارس معها الجنس، وعندما أفاقت الضحية أخبرها بأنه أعطاها أعشاباً تساعدها على الإنجاب، وأوهمها بأنها سوف تشعر بألم في معدتها.

في بداية الأمر لم تشك الضحية لحظة واحدة في كلام الدجَّال لأن حلم الأمومة كان يُطاردها دومًا، مرت الأيام والليالي واعتاد الدجال أن يُعاشرها جنسيًا، وعندما علمت الضحية ذلك لم تتمالك نفسها، وجلست كعادتها بين جدران منزلها تفكر في حيلة للانتقام من الدجال بعد أن مَارس معها الرذيلة، وهنا اختمرت الفكرة في ذهن الضحية أن تحضر زجاجة بها ماء نار، وتذهب إلى الدجال لتنتقم لشرفها.

وسرعان ما أعدَّت الضحية كمية من"مية النار"، وذهبت إلى الدجّال، وعندما طرقت الباب قام باستقبالها وهنا ألقت عليه "مية النار" على وجهه وجسده، دخل الدجال في وصلة صراخ مُتعالية، سرعان ما حضر عدد من الرجال وتم نقله إلى المستشفى، وإبلاغ الأجهزة الأمنية التي حضرت إلى المنطقة وتم اقتياد المتهمة إلى قسم الشرطة.

تفاصيل تلك الجريمة دارت فصولها بمحافظة الفيوم وسردها محضر الشرطة، تلقى اللواء خالد شلبي مدير أمن الفيوم، إخطارًا من العميد محمد زيدان مأمور قسم شرطة الشواشنة يفيد، أن السيدة س .ع 35 سنة تعاني من العقم وعدم الإنجاب وأن إحدى صديقاتها أرشدتها على دجال مُسن يُدعى م . أ (65 سنة)، أوهمها بقدرته على علاجها من العقم، وبعد عدة مقابلات مَارس معها الجنس.

وأوضحت الزوجة في محضر التحريات، أنها اكتشفت أن ما يقوم به الدجّال ما هو إلا دجل، فذهبت إلى منزله وأحضرت زجاجة بها ماء نار، وألقتها على وجهه ليصرخ ويُصاب بحالة هستيرية بعد أن شوّهت وجهه بماء النار .

تحرّر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيق وأمرت بحبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات .
ads