ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

سلامه النفسي وتسامحه جذب إليه الجماهير.. كيف تعاطف المصريون مع مرض شريف مدكور؟

الخميس 25/أبريل/2019 - 12:32 م
شريف مدكور
شريف مدكور
سلمى عبد الناصر
بابتسامته السمحة واطلالته المبهجة ظهر على شاشة التليفزيون منذ سنوات عبر شاشة التليفزيون المصري، لم يعهد المصريون هذا الشكل من مقدمي البرامج الذين يتعاملون بطبيعتهم وتلقائية مثله، اعتقد أنه بذلك يكسب قلوب المجتمع المصري، إلا أنه لم يجن سوى انتقادات وهجوم عليه، لتكن السبب في الشهرة التي نالها شريف مدكور اليوم.

كل هذا الهجوم والانتقاد تحول إلى رسائل حب ودعوات بالشفاء له، تعاطف معه المصريون جميعا بعد إعلان إصابته بورم في القاولون وخضوعه لعملية جراحية ، فتحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى منصة مساندة للإعلامي شريف مدكور الذي تربع قلوب المصريين بأخلاقه وطيبته.

لم يتعرض مذيع في مصر لهجوم مثل ذلك الذي تعرض إليه شريف مدكور، تعرض للتنمر والشتيمة على الهواء مباشرة في برامجه، أمام ضيوفه، ولكنه لم يرد الإساءة في أي تلك المرات، حتى أحبه الجمهور أكثر بسبب أخلاقه وسماحته، وتعرض للعديد من المواقف المحرجة على الهواء إلا أنه ببراعة تمكن من الإفلات منها بدون إرباك أو إساءة.

ولد شريف مدكور 1972 في حي مصر الجديدة، وتخرج في كلية التجارة جامعة عين شمس، واتجه للإعلام، عرفه الجمهور من برنامج "من كل بلد أكلة" على قناة الأسرة والطفل، ونظرا لطبيعة البرامج التي يقدمها التي تستهدف جمهورا النساء وربات البيوت، فاقتصر جمهوره على السيدات، مما جعل الشباب والرجال يبغضونه ويوجهون إليه أبشع الانتقادات والشتائم، وعلى النقيض كان فتى الأحلام المفضل لدى العديد من الفتيات.

ظهر في العديد من حلقات برامجه بأزياء مختلفة نوعا ما عما يرتديه الشباب في المطلق، فظهر بقميس مشجر مرة أو برسوم شاطئ وأشكال متعددة، فلاقى موجة من الهجوم الشرس عليه، إلا ان رده عليها كان :" فيه ناس بتشوف إن لبسي غريب، مع إني مش شايف دا، و80% من هدومي مصري، والهدوم اللي بطلع بيها في البرنامج كلها صناعة مصرية".

لم ينتقده الكثيرون لشخصه أو لطبعه بل أزعجهم طريقته وأسلوبه، وكان إجابته الطبيعية تجاه ذلك :"إللي بينتقدني نفسه يطلع برة الصندوق زي أنا ما طلعت، ونفسهم يكتشفوا ذاتهم زي ما أنا قدرت، ومش قادرين يعملوا دا علشان خايفين من المجتمع".

"أنا أتلقى شتيمة وسب وقذف، ومفيش عندي أي مشكلة في إن حد ينتقدني، وبحس إني بأخذ ثواب"، سلامه النفسي وتسامحه جذب إليه الجماهير، وحول منتقديه إلى محبيه، لم يفكر في الانتحار أو الابتعاد عن الشاشة كما فعل البعض.

شوف كم التنمر اللي حصل ليا من المجتمع ومفيش شعرة اتغيرت فيا، ولا عمري فكرت في الانتحار ولا ترك الدين بالعكس إيماني زاد وثقتي في نفسي زادت".
ads