ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

جرائم هزت أهالى الشرقية خلال 10 أيام رمضانية..مسن يفقد حياته بسبب لهو الأطفال..مقتل شاب بسبب بوردة موبيل.. مصرع مراقب داخل لجنة امتحانات.. والشرطة تعيد طفلا مختطفا دون دفع فدية

الأربعاء 15/مايو/2019 - 03:44 م
صدى البلد
محمد الطحاوي
شهدت العشر الأوائل من شهر رمضان مجموعة من الجرائم التي هزت الرأي العام بمحافظة الشرقية ولولا يقظة رجال الشرطة بالمحافظة وجهودهم المستمرة لكان الوضع أكثر إثارة وقلقا مما كان عليه.

وحدثت بالمحافظة مجموعة من جرائم القتل فبالرغم من تنوع الأسباب الا ان الرابط واحد بينهم وهو وقوع اثنين منها علي أرض مركز منيا القمح بمحافظة الشرقية ولكن قوة الجهاز الشرطي وسرعتهم في ضبط الجناة كان له مفعول السحر في نفوس الأهالي.

فبداية فقد شهد مركز منيا القمح مصرع شخص وإصابة آخر في مشاجرة بسبب لعب الأطفال حيث لقى شخص مصرعه، فيما أصيب آخر بجرح قطعى بالرقبة وتم نقله الي مستشفى الزقازيق الجامعى، فى مشاجرة بقرية كفر عبد الله بمنيا القمح بسبب لهو الأطفال وتمكنت القوات الأمنية من السيطرة علي الوضع بالقرية وإخطار نيابة منيا القمح لمباشرة التحقيقات.

فيما تلقى اللواء جرير مصطفى، مدير أمن الشرقية، إخطارا من اللواء محمد والى، مدير إدارة البحث الجنائي بالمحافظة يفيد ورود بلاغا من مركز شرطة منيا القمح، يفيد وقوع مشاجرة بناحية قرية كفر عبد الله دائرة المركز، بين أبناء عمومة بسبب لهو الأطفال.

وأسفرت المشاجرة عن مصرع شخص يبلغ من العمر 60 عاما أثر إصابته بضربة بالرأس بشومة، فيما قام أقاربه بالتعدى على أحد الجناة ويدعى"حمادة إ" 30 سنة وتم إصابته بجرح قطعى بالرقبة، ونقله للمستشفى فى حالة حرجة.

وعلي الفور انتقلت قوات الشرطة بمركز منيا القمح وتم السيطرة على المشاجرة وضبط أطرافها، وتم إخطار النيابة العامة وجاري تحرير محضر بالواقعة.

وعلي جانب آخر فقد باشرت نيابة منيا القمح برئاسة المستشار محمد المراكبي، تحقيقاتها فى قضية مقتل شخص داخل محل موبيلات علي يد اثنين لخلافهما على تصليح أو بيع هاتف محمول قاما على إثرها المتهمين بالاعتداء على المجني عليه بالأسلحة البيضاء والشوم مما أحدثا اصابته التي اودت بحياته داخل المحل وسط حالة من الفزع والرعب التي سيطرت على أهالى منيا القمح.

فيما وقف المتهمون أمام وكيل نيابة منيا القمح والذي بدأ في التحقيق معهم موجها اليهم تهم القتل العمد والبلطجة واستعراض القوة وحيازة أسلحة لا يجوز ترخيصها بالإضافة الي تحريات رجال المباحث الأولية والتى أكدت قيام المتهمين بالتعدي على المجني عليه بالضرب وأحداث إصابته التي أودت بحياته.

وتبين من التحريات قيام كل من "احمد ش"وشهرته احمد مانجه، وشقيقه "محمد ش"وشهرته "زكروتا، بالتعدى بالضرب المبرح على "إسلام ح" داخل محل عمله مستخدمين أسلحة بيضاء وشوم، لخلافهم على تصليح بوردة هاتف محمول فيما تنتظر النيابة العامة تقارير الطب الشرعي ومصلحة الأدلة الجنائية للوقوف على الملابسات الكاملة للحادث المروع.

تعود احداث الواقعة الي تلقى اللواء جرير مصطفي مدير أمن الشرقية إخطارا من مستشفى منيا القمح العام تفيد وصول "اسلام ح" جثة هامدة نتيجة إصابته بجروح نافذة بأماكن متفرقة من أنحاء جسده وتهتك فى عظام الجمجمة، وعلى الفور تم نقله الى مستشفى الزقازيق الجامعى لسوء حالته الصحية.

وعلي الفور تم تشكيل فريق بحث برئاسة رئيس مباحث منيا القمح لكشف ملابسات الواقعة حيث تبين نشوب مشاجرة بين المجني عليه وأثنين أشقاء قاما علي اثرها المتهمين بالتعدي بالضرب علي المجني عليه وأحداث إصابته فيما تم ضبط المتهمين واحالتهم الي النيابة العامة والتي قررت حبسهما 4 ايام على ذمة التحقيقات وجدد قاضى المعارضات حبسهما 15 يوما على ذمة التحقيقات.

كما شهدت احدي اللجان الامتحانية واقعة مؤسفه حيث لقي مراقب مصرعة داخل لجنة مدرسة الزنكلون الإعدادية بنين،حيث لقي "أحمد حسن احمد زهران"، والذي يعمل مشرف نشاط بمدرسة كفر محمد حسين التابعة لادارة شرق الزقازيق التعليمية بمحافظة الشرقية مصرعه خلال اليوم الأول لأعمال امتحانات الشهادة الاعدادية بمحافظة الشرقية إثر اصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية وعلي الفور تم استدعاء سيارة الاسعاف لنقله الي المستشفي، ولكن كان قضاء الله أسرع.

ومن جانبه فقد تقدم "رمضان عبد الحميد" وكيل أول وزارة التربية والتعليم بالشرقية بخالص العزاء لأسرته.

كما تقدم وكيل أول وزارة التربية والتعليم بالشرقية بخالص العزاء لجميع اسرة التعليم بالشرقية لوفاته زميلهم، مؤكدا أنه تم عمل محضر إثبات حالة واستدعاء سيارة إسعاف لنقله للمستشفى لاستكمال الإجراءات واستخراج تصريح الدفن.

فيما سادت حالة من الحزن بين أصدقائه وزملائه، مؤكدين انه كان يتمتع بحسن الخلق والسمعة الطيبة داعين الله عز وجل بأن يتغمد الشهيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

كما كان ليقظة رجال الشرطة دورا هاما غي رسم الفرحة على وجه والدة طفل الشرقية وأعادتة لأحضان أسرته عقب اختطافه دون دفع فدية حيث تمكن ضباط مباحث مشتول السوق بالتنسيق مع رجال الأمن العام والبحث الجنائي من إعادة طفل لأسرته بعد 3 أيام من اختطافه على يد أربعة أشخاص من أمام منزله دون دفع أي مبالغ مالية للجناة.

فيما تلقى اللواء جرير مصطفى مدير أمن الشرقية، إخطارا يفيد ورود بلاغا من أسرة الطفل "وائل م" 14 سنة، مقيم مركز مشتول السوق، بقيام مجهولين بإختطاف نجلهم داخل سيارة ملاكى وطلب فدية مالية من اسرته مقابل اعادته.

وعلي الفور تم تشكيل فريق بحث بقيادة الرائد شادى الكفراوى، رئيس مباحث مشتول،بالتنسيق مع رجال الأمن العام والبحث الجنائي وبتفريغ كاميرات المراقبة الموجودة بالشوارع المحيطة بمنزل الطفل تبين من خلال الكاميرات قيام مجهولين يستقلون سيارة سوداء باصطحاب الطفل ومغادرة المكان.

فيما تم تكثيف التحريات والبحث وبتتبع خط سير السيارة تم تحديد المكان المحتجز به الطفل، وتم تحرير الطفل قبل دفع اي مبالغ مالية كما تم ضبط 4 متهمين، فيما تم تسليم الطفل لأسرته وجار تحرير المحضر اللازم.