ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

في ذكرى انتصار حرب العاشر من رمضان.. الأزهر: الجيش المصرى درع الوطن وسيفه..الإفتاء: الأخذ بالأسباب والتخطيط وبذل الأنفس والأموال سبب رئيسي في الانتصار.. والأوقاف: حماية الأوطان من مقاصد الأديان

الأربعاء 15/مايو/2019 - 04:30 م
صدى البلد
عبد الرحمن محمد
  • في ذكرى انتصارات 10 رمضان
  • الأزهر: علينا استلهام روح انتصار العاشر من رمضان والعمل بإخلاص وتفان
  • الإفتاء: تلاحم أبناء مصر وتكاتفهم بمختلف طوائفهم سبب رئيسي في النصر
  • الأوقاف: القوات المسلحة عبرت بمصر3 مرات وحماية الأوطان من مقاصد الأديان


تقدم الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بأخلص التهاني إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، والفريق أول محمد زكى، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، ورجال القوات المسلحة الأبطال، قادة وضباطًا وجنودًا، وكافة أبناء الشعب المصرى، بمناسبة الذكرى الـ 46 لانتصار العاشر من رمضان.

وأكد الأزهر الشريف، أن جنود جيشنا البواسل ضربوا في هذه المعركة أروع الأمثلة في البطولة والتضحية؛ لتحرير الأرض واستعادة الكرامة لمصر والمصريين، وهو ما يؤكد دومًا على أن الجيش المصرى هو درع الوطن وسيفه، يذود عن ترابه وقت الحرب، ويسهم فى نهضته ورخائه وقت السلم.

ودعا الأزهر الشريف جموع الشعب المصرى إلى استلهام روح انتصار العاشر من رمضان والعمل بإخلاص وتفان من أجل رفعة مصرنا العزيزة وازدهارها، سائلًا الله تعالى أن يُعيد هذه المناسبة الطيبة على مصرنا الغالية بمزيد من التقدم والرخاء والأمن والاستقرار، وأن يحفظ مصر من كل مكروه وسوء.

هنأ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، والفريق أول محمد زكى، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، ورجال القوات المسلحة البواسل والشعب المصري بذكرى انتصارات العاشر من رمضان، داعيًا المولى عز وجل أن يديم على مصرنا الغالية وأهلها الأمن والسلام.

وقال مفتي الجمهورية في كلمته اليوم بمناسبة ذكرى انتصارات العاشر من رمضان: "إن تلاحم أبناء مصر وتكاتفهم بمختلف انتماءاتهم وطوائفهم خلال حرب العاشر من رمضان وتضحياتهم من أجل حماية هذا الوطن كان سببًا رئيسيًّا في تحقيق نصر العاشر من رمضان، وهذا ما نحتاجه في تلك المرحلة من تتضافر لجهود المصريين جميعًا على كافة المستويات كي نصل بمصرنا إلى التنمية الشاملة اقتصاديًّا وسياسيًّا واجتماعيًّا، لتتبوأ مكانتها المستحقة بين الأمم".

وأضاف مفتى الجمهورية، أن الأخذ بالأسباب والتخطيط الدقيق وبذل الأنفس والأموال كان سببًا رئيسيًّا في انتصارات العاشر من رمضان التي تعد نقطة فارقة في العسكرية المصرية، وفي تاريخ الإسلام والمسلمين.

وأكد أن رمضان هو شهر الانتصار على النفس وعلى الأعداء لما فيه من أعمال البر والتقوى والتقرب إلى الله بإخلاص واجتهاد وعمل.

ومن جانبها أكدت وزارة الأوقاف أن مصر تقود حربا على الإرهاب نيابة عن العالم وأن القوات المسلحة تمكنت من دحر الجماعات المتطرفة لتعود الدولة أقوى مما كانت عليه.

وأضافت الوزارة فى بيان لها أن الدفاع عن الوطن عمل صالح و حماية الأوطان من صميم مقاصد الأديان وان الأعداء اذا هاجموا وطنا وجب على جميع سكانها رجالا ونساء، صغارا وكبارا الدفاع عنه بأموالهم وبانفسهم ولو فنوا جميعا وقد أجمع الفقهاء على ان افتداء الوطن بالنفس والمال أفضل من الفرار بالنفس للدفاع عن الدين فى مكان آخر.

وأوضحت إن القوات المسلحة عبرت بمصر 3 مرات: الأول في ليلة العاشر من رمضان في سبيل الحفاظ على أرض الوطن والعبور به إلى بر الأمان، والثاني حين أنقذتها من براثن الجماعات الارهابية والمتطرفة، والثالث بافتتاح أنفاق قناة السويس الجديدة.