ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

نواب البرلمان: محور روض الفرج إنجاز غير مسبوق.. والمشروعات القومية العملاقة وراء تراجع معدل البطالة.. رئيس لجنة النقل: من أعظم إنجازات السنوات القليلة الماضية

الأربعاء 15/مايو/2019 - 07:00 م
محور روض الفرج
محور روض الفرج
ماجدة بدوي/ محمود فايد
عمر غلاب: 
شبكة الطرق تخدم التنمية والاستثمار
متحدث البرلمان: 
كوبرى تحيا مصر ومحور روض الفرج إنجاز تاريخى يعكس صورة مصر الحديثة

رأي نواب البرلمان أن محور روض الفرج وكوبرى تحيا مصر الذى افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمثابه إعجاز وانجاز عالمى ودليل قاطع أن المشروعات القومية المصرية أصبحت تتم بمواصفات عالمية وبأيد مصرية، وتساهم بشكل فعال في خفض نسب البطالة، وذلك بحسب ما أظهرته نتائج بحث القوى العاملة للربع الأول من عام 2019 الصادر عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء اليوم الأربعاء، انخفاض معدل البطالة مسجلا 8.1%، مقابل 8.9% فى الربع الرابع من 2018، بنسبة تراجع قدرها 0.8%.

ووصف الدكتور صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب ووكيل لجنة القيم بالبرلمان محور روض الفرج، وكوبرى "تحيا مصر" الملجم والمار أعلى نهر النيل، والذي يدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية باعتباره أعرض كوبري في العالم بالإنجاز التاريخى الذى يعكس قدرة المصريين على استدعاء حضارتهم وبناء مصر القوية الحديثة.

وقال " حسب الله " ان مشروعات التنمية الشاملة والحقيقية سوف تتحقق فى جميع المناطق التى يمر بها محور روض الفرج والذى يمثل جزءًا من محور الزعفرانة مطروح ومحور الضبعة وامتدادا للمحور الرابط بين البحرين الأحمر والمتوسط مؤكدا اهمية هذا المحور فى توفير الوقت والوقود لكل من يستخدمون الطرق داخل المحافظات التى ترتبط بهذا المحور.

وأكد "حسب الله" ان هذه المشروعات الكبرى وغير المسبوقة سيكون لها اثارها الإيجابية الكبيرة لتخفيف التكدس المروري وتوفير الوقود مشيدا بجميع من قاموا بإنجاز هذه المشروعات التى سيكون لها أيضا تأثيرها الايجابى على جذب الاستثمارات المحلية والعربية والأجنبية.

وقال هشام عبدالواحد رئيس لجنة النقل في مجلس النواب، إنّ مشروع محور روض الفرج وكوبري تحيا مصر من أعظم الإنجازات التي شهدناها في السنوات القليلة الماضية، كما يعد من المشروعات القومية العملاقة التي ستتحول لمزار سياحي، خاصة وأنّ الكوبري يعد أعرض كوبري ملجم في العالم، بإجمالي عرض 67.36 بما يساوي 221 قدما.

وأوضح عبدالواحد أنّ السنوات الأربع الأخيرة الماضية شهدت إنجازات على أرض الواقع، في البنية التحتية لمنظومة النقل، من إنشاء شبكة طرق وكباري وأنفاق لم نشهدها منذ 17 عاما مضت، لافتا إلى أنّ هذا الأمر يؤكد جدية الدولة في إصلاح المنظومة لجذب مزيد من الاستثمارات الخارجية والداخلية، خاصة وأنّ المستثمر أكثر ما يعنيه الآن منظومة الطرق فى البيئة الصالحة للاستثمار، وهذا ما شهدناه خلال السنوات القليلة الماضية من اهتمام غير مسبوق بالمنظومة.

وأوضح رئيس لجنة النقل بمجلس النواب، أنّ محور روض الفرج وكوبري تحيا مصر تم بسواعد مصرية خالصة، واستغرق بناؤه 4 سنوات، ويهدف لربط جزيرة الوراق بمنطقة شبرا، وسيساهم في تحقيق طفرة نوعية كبيرة بالحركة المرورية داخل القاهرة.

وأضاف عبدالواحد أنّ المشروع إنجاز غير مسبوق في فترة وجيزة لحجم المشروعات القومية العملاقة التي شهدناها خلال السنوات الأخيرة، وسيكون من عوامل جذب الاستثمار ويساهم في توفير الوقت والجهد في نقل البضائع وحركة السير بشكل عام.

وقال النائب عمرو غلاب عضو اللجنة الاقتصادية لمجلس النواب، أن تراجع معدل البطالة في الربع الأول من عام 2019 إلى 8.1%، جاء انعكاسا لاستمرار المشروعات القومية العملاقة التي أسهمت في توفير آلاف من فرص العمل للشباب، وهو ما جعل المعدل يواصل الانخفاض.

وأضاف غلاب في تصريحات للمحررين البرلمانين، أن انخفاض معدل البطالة اليوم يتزامن مع افتتاح أحد أهم وأكبر المشروعات القومية العملاقة في ذكرى انتصار العاشر من رمضان، وهو محور روض الفرج الذى سيسجل في موسوعة جينيس القياسية كأعرض كوبرى معلق في العالم، وهو ما يؤكد على أهمية مثل هذه المشروعات في تشغيل الشباب، لافتا إلى أن مراعاة الوقت وسرعة التنفيذ في مثل هذه المشروعات هو أمر هام للغاية وهو ما اكد عليه الرئيس عبد الفتاح السيسى بحفل افتتاح المحور، وهو ما يجب أن يترسخ في أذهان المصريين أن عامل الوقت والإنجاز في المشروعات عامل رئيسى في النجاح.

وأظهرت نتائج بحث القوى العاملة للربع الأول من عام 2019 الصادر عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء الأربعاء، انخفاض معدل البطالة مسجلا 8.1%، مقابل 8.9% فى الربع الرابع من 2018، بنسبة تراجع قدرها 0.8%.

وأكد غلاب أن قطاعى التشييد والبناء وتجارة الجملة والتجزئة جاءت في مقدمة الأنشطة الاقتصادية التي اجتذبت عمالة جديدة خلال الربع الأول من العام الحالي، بنحو 159.5 ألف مشتغل زيادة لقطاع التشييد والبناء، و59 ألف مشتغل جديد بتجارة الجملة والتجزئة، وهو ما يؤكد على أهمية هذه الأنشطة في الإسهام بتخفيض معدل البطالة، وبالتالي فإن التوسع فيها يسهم في تشغيل المزيد من العمالة لأنها من القطاعات كثيفة التشغيل.

وقالت المهندسة فايقة فهيم، عضو مجلس النواب، أن الدولة المصرية شهدت على مدار السنوات القليلة الماضية، تغيرًا ملحوظًا في كافة المجالات خلال عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي يهتم بالمشروعات القومية والبنية التحتية، لدفع عجلة التنمية وتنشيط حركة السياحة، وقالت "فهيم"، في تصريحات للمحررين البرلمانين، أنه منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي، حكم مصر، وضع على عاتقه مهمة البناء والتطوير في كافة المجالات التي تمس المواطن المصري.

واستطردت "فهيم"، ما رأيناه من افتتاح محور روض الفرج، وكوبري تحيا مصر الملجم والمار أعلى نهر النيل، من شأنه أن يساهم في تحقيق طفرة نوعية كبيرة في الحركة المرورية.

ولفت إلى أن الرئيس السيسي يهتم بالمتابعة الدورية للمشروعات الجاري تنفيذها، خاصة المشروعات القومية الكبرى والمشروعات ذات الصلة بتطوير شبكة الطرق والكباري، في ظل أثرها المباشر على جهود الدولة لدفع عملية التنمية وتيسير الحركة المرورية للمواطنين ووسائل النقل بصفة عامة.

وقال النائب محمد العقاد، أن محور روض الفرج وكوبرى تحيا مصر الذى افتتحه الرئيس بمثابه اعجاز وانجازا عالمى ودليل قاطع أن المشروعات القومية المصرية أصبحت تتم بمواصفات عالمية وبأيد مصرية.

ولفت العقاد، إلى أن شركة المقاولون العرب قامت بتخطيط و تنفيذ المشروع بنسبة 100% دون الاستعانة بأى شركة أجنبية، وأنه تم تنفيذ هذا المشروع تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالتعاون مع الشركات الوطنية المصرية ، ويعد أعرض كوبري ملجم في العالم وجاري تسجيله بموسوعة جينس للأرقام القياسية، وتم إنشاؤه أعلى نهر النيل لربط جزيرة الوراق بمنطقة شبرا بطول 540 م وعرض 67.26 متر بسعة 6 حارات مرورية في الاتجاه الواحد، حيث سيساهم في تحقيق طفرة نوعية لتسيير الحركة المرورية داخل القاهرة الكبرى.

وقال النائب اسماعيل نصر الدين، إن محور روض الفرج وكوبرى تحيا مصر استمرارا لسلسلة الإنجازات القومية التى تنفذها الدولة المصرية على أرض الواقع، ولكن هذه المرة أصبح الانجاز عالمى وتم تصميمه وتنفيذه بسواعد مصرية.

ولفت نص الدين، إلى أن المشروع يهدف لتسهيل عبور الناقلات وخلق مناطق تنمية واستثمار وتقليل زمن الرحلات بين شرق وغرب الجمهورية والعكس بحيث يكون محورًا موازيًا لمحور 26 يوليو مما يساعد بشكل كبير على حل الأزمة المرورية به، وربط المقبل من مناطق شرق القاهرة مدينة نصر ومصر الجديدة بغرب القاهرة، الشيخ زايد و6 أكتوبر دون ضرورة المرور بمنطقة وسط البلد.
ads