ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

آخر تطورات الصراع مع طهران .. دول الخليج تكثف من دورياتها البحرية.. وترامب يهدد بإنهاء وجود إيران

الإثنين 20/مايو/2019 - 08:49 ص
الرئيس الأمريكي أثناء
الرئيس الأمريكي أثناء حواره لفوكس نيوز
شريف سيد
شهد الصراع الأخير بين الولايات المتحدة وإيران العديد من الأحداث الجديدة، وذلك عقب دخول دول الخليج العربي إلى الصراع، بعد أن استهدفت إيران سفن بالقرب من الأراضي الإماراتية، واستهداف الحوثيين لمحطات نفط سعودية.

البداية مع إعلان قوات الأسطول الأمريكي الخامس، أن دول مجلس التعاون الخليجي بدأت منذ السبت الماضي عمل دوريات أمنية مكثفة في المياه الدولية بالمنطقة.

وقال الأسطول الأمريكي الخامس ومقره البحرين في بيان إن "دول مجلس التعاون الخليجي بدأت من السبت دوريات أمنية مكثفة في المياه الدولية بالمنطقة".

وأضاف أن دول مجلس التعاون الخليجي "زادت بدرجة كبيرة من اتصالاتها وتنسيقها مع بعضها البعض، ومع البحرية الأمريكية لدعم التعاون البحري الإقليمي والأمن البحري في المنطقة".

وحذرت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية، الخطوط الجوية التجارية في الولايات المتحدة، أثناء تحليق الطائرات فوق مياه الخليج العربي وخليج عمان، مع استمرار تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران.

وفي رده على التطورات، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر تغريدة على موقع "تويتر"، إن "إيران إذا أرادت القتال، سيكون ذلك بمثابة إعلان نهايتها رسميًا، لا تهددوا أبدًا الولايات المتحدة الأمريكية مجددًا".

وفي أول اعتراف منها، قال وزير إيراني سابق إن العمليات التخريبية التي تعرضت لها المنشآت النفطية السعودية كانت بإيعاز من طهران.

وقال سيد محمد حسيني، وزير الإرشاد والثقافة في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد عبر "إنستجرام"، إن الهجوم الذي شنه الحوثيون على المنشآت النفطية السعودية في الدوادمي وعفيف بالرياض بواسطة الطائرات المسيرة، جاءت ردا على محاولات الولايات المتحدة لتصفير صادرات إيران النفطية من خلال العقوبات وفرض حصار اقتصادي كامل على طهران.

كما تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مقابلة له مع قناة فوكس نيوز، بعدم السماح لإيران بالحصول على أسلحة نووية، إلا أنه كرر تردده في خوض الحرب.

وقال ترامب: "لن أسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية"، كما أكدت تعليقاته من جديد عزم إدارته على قمع الانتشار النووي الإيراني حتى في الوقت الذي واجهت فيه استفزازات من النظام والتهديدات للأصول الأمريكية في الشرق الأوسط.

فيما واصل ترامب معارضة التدخل العسكري - وهو الشيء الذي فصله عن الآخرين في حملة 2016 - لكنه أشار إلى أن التطوير النووي الإيراني سيشكل استثناءً عاجلًا.

وأضاف: "لا أريد القتال. لكن لديك مواقف مثل إيران، لا يمكنك السماح لهم بامتلاك أسلحة نووية - لا يمكنك ترك ذلك يحدث".

كما تحدث ترامب أثناء لقائه عن تكاليف الحرب التي قال إنه يريد تجنبها، قائلا: "مع كل ما يجري، وأنا لست شخصًا يؤمن - كما تعلمون، لست شخصًا يريد الدخول في الحرب، لأن الحرب تؤذي الاقتصادات، والأهم من ذلك أن الحرب تقتل الناس".