ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

هويتنا ليست للبيع.. برلمانية تطالب بدعم استعادة رأس عنخ آمون.. ونواب: مصر تستخدم جميع الضغوط لاسترداد آثارها المسروقة.. بعض القطع الأثرية خرجت من القاهرة بشكل رسمي

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 05:11 ص
رأس تمثال منسوب إلى
رأس تمثال منسوب إلى الملك توت عنخ آمون
حسن رضوان
  • أثار البرلمان: مصر لها الحق في استرداد القطع الأثرية الخاصة بها بكل الطرق
  • برلماني: مصر تمتلك قدرة استرداد الآثار المهربة للخارج

شهدت الفترة الأخير تداعيات ومطالبات لاسترداد مجموعة من الآثار المصرية التي تسكن خارج الوطن، وتمثلت هذه التداعيات في سعي النائبة سحر طلعت مصطفى عضو مجلس النواب، إلى مساندة المطالب المشروعة لمصر في حق استرداد القطع الاثرية المصرية من الخارج، خاصة بعد عرض رأس تمثال منسوب إلى الملك توت عنخ آمون بلندن يوم 4 يوليو المقبل، مؤكدة أن تلك القطع جزء أصيل من هويتنا المصرية، التي لا يجب أن نقبل التفريط فيها بأي شكل.

وطالبت النائبة فى تصريحات للمحررين البرلمانيين، عشاق الحضارة المصرية من مختلف دول العالم بالتدوين على شبكات التواصل الاجتماعي باللغات الأجنبية، بهدف الضغط من أجل استعادة القطع الأثرية المصرية المعروضة حاليا بصالة كريستيز، وإيقاف عملية البيع غير القانونية.

وأكدت النائبة دعمها للخطوات التي اتخذتها وزارتي الخارجية والآثار في مخاطبة الخارجية البريطانية ومنظمة اليونسكو لمواجهة هذه المهزلة، مشددة فى الوقت نفسه على أن التشريعات المصرية تحظر ذلك، قائلة : "هويتنا المصرية ليست للبيع".

وحول هذا الأمر، علق محمد شعبان وكيل لجنة الثقافة والإعلام، بمجلس النواب على دعوة النائبة سحر طلعت مصطفي بمساندة المطالب المشروعة لمصر في حق استرداد القطع الأثرية المصرية من الخارج،خاصة بعد عرض رأس تمثال منسوب للملك توت عنخ امون بلندن يوم 4 يوليو المقبل.

وأضاف "شعبان" في تصريحات لـ"صدي البلد"، أن مصر لها الحق في استيراد جميع القطع الأثرية الخاصة بها، مشيرًا إلى أن هناك قطعًا أثرية خرجت بره مصر عن طريق الهدايا والشراء وغيرها من الوسائل الشرعية وجميعها تمتلك مستندات ومسجلة باسم مصر، ولكن هناك أيضا بعض القطع هُربت خارج مصر بطرق غير شرعية ومصر تستطيع أن تحصل عليها بكل الطرق الرسمية عن طريق السفارة المصرية داخل كل دولة.
وأشار وكيل لجنة الثقافة والاعلام والاثارة إلى أن هذه القطع المسروقة من مصر يتم تتبعها عن طريق الوسائل الأمنية ويتم استخدام جميع الضغوط على الدول التي تحتضن هذه القطع بدون وجهة حق إلى أن ترجع مرة أخرى إلى الحضارة المصرية من جديد.

وفي السياق ذاته قال عصمت زايد عضو لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، أن مصر قادرة على جلب جميع القطع الاثرية الخاصة بها من جميع الدول التي استولت عليها بدون وجهة حق.

وأضاف "زايد" في تصريحات خاصة لـ"صدي البلد"، أن مصر فقدت نوعين من الآثار اولا عن طريق الهدايا والتبادل بالطرق الشرعية، والأخرى عن طريق التهريب والسرقة، مؤكدًا على أن التي تمت سرقتها فمصر تحاول بكل الطرق استرجاعها سواء عن طريق الضغوط التي تضعها على الدول المتواجد بها هذه الاثار او عن طريق طرق التعاون بين البلدين.

وأشار عضو لجنة الثقافة والاعلام بالبرلمان إلى أن القطع الاثرية التي خرجت عن طريق طرق شرعية لها مستندات رسمية موثقة ومسجلة باسم مصر ولها كود دولي، أما غيرها فليس لها أي مستند يدل على انها خرجت شكل رسمي.
ads