ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حكم إلقاء موعظة عند دفن المتوفى ؟

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 02:30 م
صدى البلد
إيمان طلعت
قال مجمع البحوث الإسلامية: إنه يسن عند دفن الميت تذكير الناس بالموت وموعظتهم وحثهم على الاستعداد للدار الآخرة، والعمل لما بعد الموت.

واستشهد المجمع، قائلًا : إنه قد دلت النصوص على أنه يسن الموعظة عند دفن الميت، فقد ترجم البخاري في صحيحه : باب موعظة المُحدّث عند القبر وقعود أصحابه حوله وفيه: عن علي -رضي الله عنه- كنا في جنازة في بقيع الغرقد، فأتانا النبي (ﷺ)، فقعد، وقعدنا حوله، ومعه مِخصرة، فنكس، وجعل ينكتُ بمخصرته، ثمّ قال: (مَا مِنكُمْ من أحد ما من نفس منفوسة إلا كتب مكانها من الجنة والنار، وإلا قد كُتبتْ شقية أو سعيدة) ، فقال رجل لرسول الله: أفلا نتكل على كتابنا، وندع العمل، فمن كان من أهل السعادة فسيصير إلى عمل أهل السعادة، وأمًا من كان منا من أهل الشقاوة فسيصير إلى عمل أهل الشقاوة، قال: (أمّا أهل السعادة فييسّرون لعمل السعادة، وأمّا أهل الشقاوة فييسّرون لعمل الشقاوة، ثم قرأ: (فأما من أعطى والتقى وصدّق بالحسنى (الآية) .

وتابع المجمع، أن ابن بطال في شرحه على صحيح البخاري قال: فيه جواز القعود عند القبور والتحدث عندها بالعلم والمواعظ، وبذلك يعلم أن الوعظ عند القبر أمر مشروع قد فعله النبي ﷺ.