ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

السيسي يشهد الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة.. يمنح أنواط التميز لأوائل الخريجين.. يشهد سلام الشهيد وعروضا رياضية وعسكرية.. ويؤكد: مستعدون للموت في أي وقت

الإثنين 22/يوليه/2019 - 01:00 م
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
محمد عبد المنعم و محمد إبراهيم
- الرئيس السيسي:
لولاكم يا مصريين مكناش هنقدر نتصدى للإرهاب وتدني الاقتصاد
ثورة 23 يوليو امتد تأثيرها لجميع الشعوب المتطلعة للحرية
مستعدون للموت في أي وقت
الدولة المصرية وشعبها لن تنحني أبدًا للإرهاب والإرهابيين
عزيمة الدولة راسخة وثابتة في الاستمرار في مسيرة العبور إلى المستقبل
الأمن والاستقرار الضمان للنمو والتقدم
أجدد العهد معكم بمواصلة التقدم وبناء الدولة

-مدير الكلية الحربية:
إعداد الطلبة وفق منظومة علمية ومعايير دقيقة


شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم الاثنين، حفل تخريج دفعة جديدة من الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة، والذي أقيم في الكلية الحربية، وذلك تزامنًا مع احتفالات ذكرى ثورة 23 يوليو.

وشهد الحفل تخرج دفعة 113 حربية دفعة المشير عبد الحليم أبو غزالة، والدفعة 70 بحرية دفعة الفريق محمد محمود ناشد، والدفعة 86 جوية دفعة الفريق محمد علاء الدين بركات، والدفعة 56 فنية عسكرية دفعة المشير فخري محمد علي فهمي، والدفعة 47 دفاع جوي دفعة اللواء محمد سعيد علي، والدفعة 48 من المعهد الفني للقوات المسلحة دفعة المشير عبد الحليم أبو غزالة.

وحضر حفل التخرج، المشير حسين طنطاوي، القائد العام ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة السابق، والمستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية السابق، والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا تواضروس، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من الوزراء والمحافظين وكبار قادة القوات المسلحة وكبار رجال الدولة.

واستقبلت أسر خريجي الدفعات الجديدة من الكليات والمعاهد العسكرية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، بعاصفة من الهتافات الحماسية والتصفيق ورفع الأعلام المصرية.

وانطلق حفل التخرج بعزف السلام الوطني، وقدم أكثر من 1500 مقاتل من طلبة الكلية الحربية من مختلف السنوات الدراسية عرضًا رياضيًا تضمن العديد من تمرينات الكفاءة البدنية ورياضات الدراجات الهوائية والكاراتيه والكونغ فو.

وشكل الطلبة بأجسادهم رقم الدفعة حربية وهم يؤدون التمرينات المختلفة التي عكست مدى ما اكتسبه الطلبة من مهارات رياضية وبدنية وقوة تحمل عالية.

واستعرضت عناصر من طلبة الكلية الحربية مهاراتهم البدنية والعضلية في فنون الاشتباك والدفاع عن النفس‏ والقتال المتلاحم‏ باستخدام السلاح وبدونه والتسلق والنزول من وإلى الارتفاعات المختلفة بطرق غير نمطية، كما نفذ الطلبة مهارات الاشتباك الحر والسيطرة على العناصر الإرهابية المعادية والتعامل مع أكثر من خصم في وقت واحد وعبور الموانع متدرجة الصعوبة والارتفاع.

كما تم تقديم عرض القوات الخاصة بمرور ناقلات تحمل مجموعة من الطلبة المقاتلين ينفذون تمارين مختلفة لما يتم تدريبهم عليها يوميًا لرفع لياقتهم البدنية، ويستعرضون مهارات تكسير الأجسام والألواح الصلبة لإظهار مدى ما يتمتعون به من لياقة بدنية عالية، كما استعرض فريق كمال الأجسام للكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة الأوضاع المختلفة لرياضة كمال الأجسام، والتي تعكس مدى ما وصل إليه مقاتلو الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة من قوة بدنية ومهارة في الأداء.

وشاهد الرئيس عبد الفتاح السيسي فيلما تسجيليا بعنوان "قادة في وجدان الأمة" حيث عرض الفيلم السيرة الذاتية لعدد من أبطال القوات المسلحة الذين أطلقت أسماؤهم على دفعات التخرج 2019، وأعقب ذلك عرض للموسيقات العسكرية، ومشهد النصر من أوبرا عايدة، حيث ألهبت الموسيقات العسكرية حماس الحضور بتقديم مقطوعات وطنية حازت على إعجاب الجميع، حيث تقدم المشهد العجلة الحربية و من الخلف المسلة الفرعونية.

كما شاهد الرئيس عبد الفتاح السيسى عرضا عسكريا قدمه طلاب الكليات العسكرية، كما شاهد عرضا لحملة الأعلام، ثم قدم مجموعات العرض العسكري سلام الشهيد، حيث ارتفعت صور العديد من الشهداء في سماء ساحة الكلية الحربية، ثم شهد الرئيس تسليم وتسلم القيادة وأداء اليمين للطلاب في حفل تخرج الدفعة الجديدة من الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة.

وعقب ذلك أعلن اللواء أركان حرب، ناصر العاصي، رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة، نتائج الكليات العسكرية حيث قال إن الفريق أول محمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، قد صدق على نتائج الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة.

وأضاف العاصي، أنه تم منح طلبة الدفعة 113 حربيه درجة بكالوريوس العلوم العسكرية، ومنح طلبة دفعة الجامعيين يناير 2019 بالكلية الحربية شهادة إتمام الدراسة العسكرية.

ولفت إلى أنه تم منح طلبة الدفعة 70 بحرية درجة بكالوريوس العلوم البحرية، ومنح طلبة الدفعة 46 طيران درجة بكالوريوس الطيران والعلوم العسكرية الجوية، وطلبة الدفعة 86 علوم عسكرية جوية درجة بكالوريوس العلوم العسكرية الجوية.

واستطرد أنه تم منح طلبة الدفعة 47 دفاع جوي درجة بكالوريوس العلوم العسكرية للدفاع الجوي، وطلبة الدفعة 48 معهد فني للقوات المسلحة درجة شهادة دبلوم المعهد الفني للقوات المسلحة، منوهأً أن نسبة النجاح بلغت 99.8%.

وعقب ذلك شاهد الرئيس عبد الفتاح السيسي فيلما تسجيليا تحت عنوان " شعب اصيل "، ثم منح الرئيس السيسي انواط التميز لاوائل خريجي الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة.

وأدى خريجو الكليات العسكرية يمين الولاء لجمهورية مصر العربية.

وأهدى اللواء أركان حرب أشرف محمد فارس، مدير الكلية الحربية، للرئيس عبد الفتاح السيسي نسخة من المصحف الشريف، كهدية تذكارية، كما قدم أوائل الكليات العسكرية هدية تذكارية للرئيس عبارة عن درع الكليات والمعاهد العسكرية، فضلا عن درع الجامعات المصرية.

وفي كلمته، طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي خريجي الكليات العسكرية المصرية ببذل قصارى الجهد في حماية مقدرات الوطن وصون أراضيه، قائلا: "هي عشان مصر محفوظة من ربنا مش هنقوم بالواجب ولا إيه؟".

وأضاف الرئيس عبد الفتاح السيسي: "أنه في يوم مجيد من أيام مصر الخالدة نلتقي بخريجي الكليات والمعاهد العسكرية شباب مصر وأملها الذين يحتفلون ونحتفل بتخرجهم ليشكلوا اجيالًا متجددة تواصل مسيرة حماية الوطن ودماء جديدة، تضخ في شرايين القوات المسلحة لتنال شرف الدفاع عن مصر".

وأوضح "السيسي" أن الاحتفال بتخرج الدفعة الجديدة يتزامن مع احتفال مصر بالذكرى الـ 67 بثورة 23 يوليو المجيدة، التي دونت بمبادئها العظيمة وأهدافها السامية صفحة مضيئة في سجلات التاريخ المصري تضاف إلى صفحات نضال الشعب العظيم ودفاعه عن حقة في المعيشة في وطن مرفوع الرأس.

وأشار الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أن الثورة استطاعت تغيير الحياة في مصر على نحو جذري وقدمت للشعب العديد من الانجازات الضخمة وأحدثت تحولا عميقا في تاريخ مصر المعاصر، أنهي مرحلة ومهد الطريق امام مرحلة جديدة دعمت من قدرة الوطن على مواصلة مسيرة البناء والتقدم.

ولفت إلى أن ثورة 23 يوليو لم يقتصر تأثيرها على الداخل المصري فقط بل امتدت آثارها وصداها إلى جميع الشعوب الأخري التى كانت تتطلع إلى الحرية والاستقلال.

وأضاف أن العالم قد شهد انحسار موجة الاستعمار لتبدأ مرحلة ميلاد وتكوين التكتلات الدولية لدول العالم الثالث لتسيطر تلك الدول على مغاراتها وثروتها الطبيعية وتتجه إلى تنمية كوادرها البشرية بما يتناسب مع التحديات المتزايدة والمتجددة.

ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسي تحية خاصة إلى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر الذي حمل راية ثورة يوليو وتمسك بمبادئها وثوابتها في تحقيق استقلال الوطن والعدالة الإجتماعية لجموع المصريين.

كما وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي تحية للرئيس الراحل محمد أنور السادات الذي أسهم في تجديد شباب الثورة والرئيس الراحل محمد نجيب الذي جاهد مع الكثير من الرجال العظام لفتح باب الحرية والأمل للشعب المصري.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن الشعب المصري ينظر إلى الواقع الراهن باعتباره حلقة جديدة من حلقات هذا التاريخ المتصل، حيث تقوم الدولة برصد الظواهر للتحديات المتغيرة والتحديات المتجددة، في محاولة لتغيير هذا الواقع إلى الأفضل على نحو نرضاه ونفتخر به ويليق بمصر.

وأضاف الرئيس السيسي، أن الدولة بأكملها ملتزمة بتحقيق الأهداف العليا، بأن تكون مصر قادرة على توفير حياة أفضل لأبنائهم وأجيالها القادمة، منوها إلى أن الدولة محافظة في ذلك على ثوابت التجربة الوطنية والالتزامات القومية، كما أن الدولة مدركة لمتغيرات العصر المتسارعة وشواغلها الجديدة.

وأردف: إن خطر الإرهاب يأتي على رأس ما تواجهه الدولة من تحديات خلال السنوات الماضية، ولكن بفضل تضحيات رجال جيش مصر العظيم وشرطتنا الباسلة، تم محاصرة الإرهاب وتدمير بنيته التحتية وضحل بؤر التطرف التى تنطلق منها العناصر الإرهابية لتنفيذ مخططاتها الإرهابية.

وتابع أن مصر قد كانت سباقة في التحذير من هذا الخطر، مشيرا إلى أنه تم مطالبة المجتمع الدولى لحماية الإنسانية من شرور الإرهاب والقضاء على مسببات، لافتا إلى أن شعب مصر أثبت أنه لديه من الإرادة والصبر والصلابة للمضي إلى الأمام، يستطيع تخطي أى شيء في كل مرحلة تاريخية التى مرت بها مصر من جميع الصعاب والتحديات.

ووجه الرئيس السيسي شكره للمواطن المصري لتحمله إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي أثرت على مستوى المعيشة، قائلا: "اسمحولي أتكلم عن الدور اللي الشعب المصري بيقوم بيه، لأن في كل مرة لما بتيجي فرصة بتكلم على الإصلاح والإجراءات اللي بنعملها، سواء كان إصلاحا اقتصاديا أو إصلاحا وبناء في منظومة الأمن لحماية الدولة من الإرهاب والتطرف".

وأضاف "السيسي" "البطل في الحالتين هو شعب مصر"، مشيرا إلى أن الأسر المصرية بالكامل هي من تقدم أبناءها من أجل مصر، ودور الدولة ينحصر في الرؤية والتوجيه وإيجاد السياسات.

واستطرد: "لولاكم يا مصريين مكناش هنقدر نتصدى لأقوى حاجتين بيقابلونا وهما الإرهاب وتدني الاقتصاد"، متابعًا: "إنتوا أوعى وأذكى أكتر من إن حد ممكن يخدعكم بكلام معسول".

وأوضح: "كل مرة هتيجي فرصة أتكلم فيها هقدملكم باسمي وباسم كل مصري شريف كل الشكر والتقدير والعرفان لكل إنسان ممكن أكون مش قادر أقابله وأقوله أنا بشكرك على تحملك بس مكانش لينا خيار تاني، عشان نعيش ونبني بلد عظيمة قوية وقادرة".

وأشار الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى أن الدولة المصرية وشعبها لن تنحني أبدًا للإرهاب والإرهابيين، متابعا : "إحنا قادرين بفضل الله سبحانه وتعالى على التصدي للإرهاب والإرهابيين، وإحنا مبنخفش، ومستعدين نقابل الموت في أي وقت".

وأردف "السيسي" أن كافة المصريين الشرفاء مستعدون يقابلوا ربنا لأنهم يدافعون عن الشرف والكرامة والإنسانية والخلق، متبعًا: "وعن الدين، وعن الدين"، مؤكدا أن الاقتصاد قضية هامة من أجل أبنائنا وأحفادنا ليحصلوا على معيشة أفضل.

وأكد الرئيس أن خريجي الكليات العسكرية سيكونون نعم الأبناء الأوفياء اقتداء بقادة عظام كانوا لكم خير مثال وسلف.

ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسي التهنئة لخريجي الكليات العسكرية وأسرهم بمناسبة حفل تخرجهم، كما وجه التحية إلى شهداء الوطن من أبناء مصر الذين ساهموا بتضحياتهم وإخلاصهم من اجل عزة الوطن ورفعته.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، لأسر الشهداء أن الدولة تتذكرهم بكل فخر وأنهم دوما في القلوب أحياء، لافتا إلى أن تضحيات أبناء مصر محل تقدير وفخر كبير من جموع الشعب العظيم.

وأشار إلى أن عزيمة الدولة راسخة وثابتة في الاستمرار في مسيرة العبور إلى المستقبل وتحمل المسؤولية والأمانة للنهوض بالوطن العزيز مصر والحفاظ على المصالح العليا.

وتابع أن الأمن والاستقرار الضمان للنمو والتقدم وأن الأمم والحضارات تبني بالقيادة المدعومة بعرق وسواعد أبنائها، قائلا "من هنا أجدد العهد معكم على الاستمرار يد بيد في وضع قواعد وأسس متينة لمواصلة التقدم والبناء والانطلاق نحو المستقبل، واثقا في وعي الشعب المصري بمخزونه الضارب والعميق والفهم الدقيق لظروف مصر، للتكاتف نحو تغيير الواقع المصري إلى حال أفضل مستلهمين في ذلك روح ثورة يوليو الخالدة".

ووجه الرئيس السيسي التحية والتقدير والتهنئة لجميع الخريجين وأسرهم، قائلا "كل عام وأنتم بخير، ومصر الغالية في تقدم وأمان و سلام"، مطالبا الجميع بترديد "تحيا مصر" 3 مرات

ومن جانبه قال اللواء أركان حرب أشرف فراس، مدير الكلية الحربية، إنه تخليدًا للتقاليد العسكرية العريقة تحتفل الدولة المصرية بتخرج نخبة من أفضل الرجال لنيل أفضل المهام، وهي شرف الجندية في أعرق جيش.

وأكد اللواء أركان حرب أشرف فراس، أنه تم إعداد الطلبة وفق منظومة علمية ومعايير دقيقة، وكانوا مثالًا للإصرار والمثابرة محصنين ضد أساليب الحروب الحديثة.

وأضاف اللواء أركان حرب أشرف فراس أنه انطلاقا من الفهم الواضح للتحديات التي تحيط بالوطن والأمة العربية نجدد العهد بالالتزام بأعلى مستويات الأداء وأن يعدوا أجيالًا ينتمون للوطن عقيدة وفكرًا متمسكين بمبادئ القوات المسلحة العريقة.

وتقدم بالشكر للقيادة العامة للقوات المسلحة على دعمها الدائم للكليات والمعاهد العسكرية.

وأوضح اللواء أركان حرب أشرف فراس أن طلاب الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة أقسموا على الذود والدفاع عن ثرى مصر المقدس مهما كلفهم الأمر من تضحيات، مضيفا أن تشريف الرئيس السيسي يحمل في طياته معاني سامية ووسام تكريم في يوم أرست قواعده ثوابت القوات المسلحة الباسلة.

ولفت إلى أن الاحتفال يتزامن مع ذكرى ثورتين عظميين وهما: ثورة 23 من يوليو وثورة 30 من يونيو، الثورة التى حققت آمال شعب وتطلعات أمة.

وأضاف أن الرئيس السيسي قد تحمل بكل جسارة وإقدام أمانة قيادة الوطن في أدق المراحل وأصعب الأوقات، كما تحمل في وقت اشتدت فيه المحن والمؤامرات ومحاولات قوة خارجية كادت أن تعصف بكيان الوطن والأمة، وبكل تأكيد وإجماع وطني وحد الصفوف وأقدم الغايات وأطلق يد البناء والتعمير.