Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أمر بقتل شخصين واحتجاز أمريكي كرهينة.. أدلة جديدة تفضح شقيق تميم أمير قطر.. وأزمة في سفارة الدوحة بواشنطن

الأحد 25/أغسطس/2019 - 05:00 م
خالد بن حمد ال ثاني
خالد بن حمد ال ثاني
Advertisements
رحيم يسري
- رجل أعمال كندي شاهد إثبات في قضية شقيق أمير قطر 
- أدلة تثبت أن الحكومة القطرية كانت على علم بفضيحة خالد آل ثاني 
- تحريض على القتل واحتجاز أمريكي كرهينة.. تهم تطارد خالد بن حمد 

كشفت تقارير إعلامية عن مزيد من المعلومات حول فضيحة خالد بن حمد آل ثاني الأخ غير الشقيق لأمير قطر تميم بن حمد، حيث أكد مكتب محاماة كاستانيدا صحة الرسالة، التي تم تسريبها عبر عدد من المدونات الشهيرة، والتي تعد وثيقة قانونية جديدة بالقضية الفيدرالية المرفوعة ضد خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني، ويواجه فيها اتهامات خطيرة منها الأمر بقتل شخصين واحتجاز مواطن أميركي رهينة، فضلًا عن تسخير حارس أمن وطبيب مرافق لخدمته لساعات طويلة وعدم دفع أتعابهما وطردهما من الخدمة.

تتضمن الرسالة الموجهة من المحامية الأمريكية، ريبيكا كاستانيدا، إلى سفير قطر لدى الولايات المتحدة، الشيخ مشعل حمد آل ثاني، طلب تأكيد ما إذا كان رئيس المخابرات القطري، الشيخ محمد المسند ابن عم والدة الأمير تميم بن حمد أكد على صحة ما ورد بالدعوى القضائية من اتهامات ساقها المدعان ماثيو بيتارد وماثيو أياندي ضد خالد بن حمد، أثناء لقاء مع رجل أعمال كندي يدعى آلان بندير، والذي قام برحلة إلى الدوحة من 18 إلى 21 يونيو 2019.

وجاء في نص الرسالة القانونية "هل يمكنك تقديم تفاصيل حول الرحلة التي قام بها السيد آلان بندير، وهو رجل أعمال كندي، إلى الدوحة بقطر، الأسبوع الذي يبدأ في 17 يونيو 2019؟ هل التقى السيد بندير معالي الشيخ محمد المسند؟ هل أكد سعادة الشيخ محمد المسند على التفاصيل التي أدرجها موكلي في شكاواهم المدنية ضد سعادة الشيخ خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني؟"

كما تطرح الوثيقة أسئلة بغرض تأكيد موضوع النقاش والحضور لإدراج أسماء بالشهود في جلسات المحاكمة، منها: "ما هي موضوعات (نقاش) هذا الاجتماع؟ من هم المشاركون الآخرون؟ هل كان هناك مسؤولون قطريون آخرون حاضرون في هذا الاجتماع؟ أطلب معرفة ما إذا كان تم مناقشة موضوع خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني".

عمل بيتارد كحارس أمن شخصي لخالد بن حمد، فيما كان يتولى ألينداي كمسعف مسؤولا عن متابعة العلامات الحيوية والحالة الصحية للأخ غير الشقيق لأمير قطر من والده حمد بن خليفة آل ثاني، وكشفت التقارير عن أن الرجلين، خلال فترة عملهما لصالح المدعى ضده خالد بن حمد، سافرا برفقته متنقلين بين الولايات المتحدة وقطر ولندن "وأي مكان اختار خالد بن حمد السفر إليه" كجزء من مقتضيات مهام وظيفتيهما، وفقًا للدعوى المرفوعة في 23 يوليو في محكمة فيدرالية في فلوريدا، والتي تتضمن أيضا اتهامات بأن خالد بن حمد وشركتيه المسجلتين في الولايات المتحدة، قاما بخرق ومخالفة قوانين العمل في كاليفورنيا وفلوريدا من خلال انتهاكات وتكليفات بعمل إضافي لعدد ساعات "غير إنساني" وعدم دفع للأجور، ومخالفة لوائح ومتطلبات الإخطار وحفظ السجلات" بين الأضرار الأخرى.

وتستفسر الوثيقة القانونية عما إذا كان الشيخ محمد المسند قد أكد لـ "آلان بندير" أن كل ما ورد من اتهامات ضد خالد بن حمد في هذه القضية صحيح، خلال اجتماع يونيو 2019، والذي تتواتر أنباء أنه تم إحضار خالد بن حمد للمشاركة في المحادثة (بما يثبت أن المدعى ضده متواجد حاليا في الدوحة) فيما لم تقم السفارة القطرية بالرد على الرسالة حتى الآن.

وأشار خبراء قانونيون، وفقا لقناة "العربية"، إلى أنه يبدو أن الغرض من رسالة مكتب كاستانيدا للمحاماة هي محاولة للحصول من السفارة القطرية على تأكيد بزيارة بندير إلى الدوحة، وفي حال تم إثبات ذلك رسميا، وتم طلب إدلاء رجل الأعمال الكندي بندير بشهادته أو تقديم إفادة خطية بهذا المعنى، فسيؤكد بالتالي أن الحكومة القطرية على دراية بصحة ما حدث للمواطنين الأميركيين بيتارد وأليندي.
Advertisements
Advertisements