Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مسن تجاوز الـ87 من عمره.. قصة عم عنتر منهي جدل اللون الجديد لـ قصر البارون

الخميس 29/أغسطس/2019 - 09:53 م
قصر البارون إمبان
قصر البارون إمبان
Advertisements
كتب - محمد الصاحى
تحفة معمارية شاهدة على عبق وجمال العمارة المصرية، انفردت بروعة التصميم وجمال المكان، إذ اعتبر القصر الوحيد الذي لا تغيب عنه الشمس.. إنه قصر البارون إمبان أشهر القصور المصرية وأفخمها من حيث روعة العمارة وجمال التصميم، إلا أنه ورغم جمال تلك العمارة لقب بـ «القصر الذي لم يهنأ فيه أصحابه».

في قلب منطقة مصر الجديدة، وفي شارع العروبة المؤدي إلى مطار القاهرة الدولي، وعلى مساحة 12 ألف متر يقع قصر البارون الذي شيده المليونير البلجيكي البارون إدوارد إمبان والذي جاء إلى مصر من الهند في نهاية القرن التاسع عشر بعد افتتاح قناة السويس، حيث بقى في القاهرة واختار مكانًا صحراويا في ذلك الوقت لبناء قصره، والذي أسند مهمة تصميمه المعماري الفرنسي ألكساندر مارسيل، ومهمة زخرفته جورج لويس كلود، حتى اكتمل بناؤه وعمارته عام 1911.
مسن تجاوز الـ87 من
القصر الذي أدهش العالم كله، والذي حضر افتتاحه العديد من الملوك والأمراء، لم يهنأ فيه أصحابه حيث أن البارون وعائلته لم يتمتعوا بحياة سعيدة وهادئة خلف جدرانه فالبارون أصيب فيه بالصرع، ولاقت أخته حتفها من شرفة غرفتها، وابنته وجدت وجدت مقتولة بداخله، ومع مرور الزمن عاني القصر من الإهمال والتشويه، حتى قررت الدولة إعادة ترميم القصر وتجديدة.

ومنذ الشروع في أعمال تطوير القصر لسابق مجده كأحد الدرر المعمارية، ولم يتوقف الجدل، منذ وصول المعدات لأعمال التطوير والتي أشيع وقتها أنه سيتم هدم القصر وبيعه، ومع الشروع في أعمال الدهانات توالت ردود الفعل المعترضة على اللون «الطوبي» الذي يتم تجديد القصر به.
مسن تجاوز الـ87 من
حالة الجدل التي أثيرت حول لون القصر قطعها الدكتور مصطفى الوزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، خلال مداخلته مع الإعلامية «عزة مصطفى» في برنامج «صالة التحرير» المذاع على فضائية «صدى البلد»، مؤكدا على وجود وثيقة فرنسية تقر أن اللون الطوبي هو اللون الأصلي للقصر.

الوثيقة الفرنسية التي تؤكد أن اللون الأصلي للقصر هو اللون الطوبي، أكدها «عم عنتر» صاحب الـ 87 عاما، والذي كان يعمل في القصر قبل أن يتم هجره ويغلق أبوابه، حيث كشف الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أنه تلقى اتصالا هاتفيا من أحد أعضاء ملس النواب، يخبره أن أحد المواطنين في دائرته الانتخابية ويدعى «عم عنتر» أردا توجيه الشكر للدكتور خالد العناني وزير الآثار بسبب عودة لون قصر البارون إلى سابق عهده ولونه الأصلي، ليقطع أي حالة من الشك أو الجدل حول اللون الذي تتم به أعمال التطوير.
Advertisements
Advertisements