ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

السبت.. انطلاق المؤتمر الوطنى الثامن للشباب.. متحدث التنسيقية: نموذج تحضر الدولة.. ووعد من اتصالات البرلمان بصدور قانون المعاملات الإلكترونية لمواجهة الاقتصاد الخفي للإرهابيين

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 09:00 ص
 الرئيس السيسى
الرئيس السيسى
أسامة علي
  • هيثم الشيخ: مؤتمرات الشباب نموذج تحضر الدولة
  • برلمانى: انتظروا قانون المعاملات الإلكترونية لمواجهه الاقتصاد الخفي للإرهابيين
  • برلمانى: جلسة مواجهة الإرهاب تهدف إلى توعية الشباب

أعلن المؤتمر الوطني للشباب انعقاد نسخته الثامنة، السبت الموافق 14 سبتمبر في مركز المنارة للمؤتمرات في القاهرة الجديدة.

وينعقد المؤتمر بحضور 1600 مشارك غالبيتهم من الشباب، حيث سيحضر شباب البرنامج الرئاسي وشباب الجامعات مع شباب السياسيين وشباب المهندسين العاملين في المشروعات القومية، وشباب الأطباء وأيضًا شباب رجال الأعمال.

وقال هيثم الشيخ، المتحدث باسم تنسيقية شباب الأحزاب، إن مؤتمرات الشباب نموذج حى يعكس مدى حرص القيادة السياسية على الاهتمام بالشباب وهى أحد أهم نماذج تحضر الدولة المصرية وبمثابة منصة تتيح للشباب المشاركة وعرض آرائهم حول القضايا المختلفة، عبر الجلوس على مائدة حوارية مع كبار المسئولين فى الدولة لمناقشتم فى جميع القضايا بحرية كاملة.

وأضاف هيثم الشيخ، فى تصريحات لـ"صدى البلد"، أن "مدينة السلام" بشرم الشيخ شهدت خلال عام 2016 انطلاق أول مؤتمر للشباب، وتوالت المؤتمرات بعد ذلك وصولا للمؤتمر السابع في "مدينة البناء" العاصمة الإدارية الجديدة، مؤكدا أنه منذ عقد المؤتمر الأول وحتى الآن، تم تنفيذ العديد من التوصيات الهامة التي خرج بها الشباب خلال الجلسات المختلفة ومنها إقامة منتدى شباب العالم في شرم الشيخ، إنشاء الأكاديمية الوطنية للشباب، وإطلاق عام لذوى الاحتياجات الخاصة.

وعن أهمية مؤتمرات الشباب، أوضح متحدث تنسيقية شباب الأحزاب أنها تتيح للشباب فرصة تعلم كيفية إدارة الدولة واتخاذ القرارات، وظهر ذلك جليا فى المؤتمر الأخير بـ" مدينة البناء"عبر نموذج المحاكاة.

وتابع: "عبقرية مؤتمرات الشباب تكمن فى أنها ليست مقتصرة على فئة معينة، فنجد شباب البرنامج الرئاسى وشباب تنسيقية الأحزاب وشباب الجامعات يجلسون على مائدة واحدة مع الحكومة لمناقشة جميع القضايا، ومن ثم الخروج بتوصيات وورقة عمل على أرضية وطنية ثابتة".

وأكد هيثم الشيخ أنه خلال المؤتمر الثامن للشباب سيعقد 3 جلسات وهى جلسة "اسأل الرئيس"، والتي أصبحت من أهم الجلسات التي تميز تلك المؤتمرات وينتظرها الشعب المصرى بهدف الاستماع للرئيس الذي يحرص على الإجابة عن كل الأسئلة بصراحة، جلسة خاصة لتناول قضايا "الإرهاب" وسبل مواجهتها ومواجهة الحرب التى تدار بالوكالة ضد الدولة المصرية، إضافة إلى جلسة بشأن "الأكاذيب والشائعات" -حروب الجيل الرابع- التى تعتمد على نشر الأكاذيب والشائعات عن طريق تقديم ذرة من الحقائق وتضخيمها لتتحول لجبال من الأكاذيب، إضافة إلى تضخيم الأخطاء وتسفيه الإنجازات بهدف تشكيك المواطن فى القيادة والنيل من تماسك المجتمع ونشر الإحباط.

من جانبه، أشاد أحمد بدوي، رئيس لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بتناول المؤتمر الوطني الثامن للشباب موضوعات هامة كالحديث عن تجربة مكافحة الاٍرهاب محليا وإقليميا، وأزمة استخدام السوشيال ميديا في حروب الجيل الرابع.

وقال أحمد بدوي، في تصريحات لـ"صدى البلد"، إن الدولة تسير في طريق التحول الرقمي نظرا لطبيعة المرحلة التي تمر بها، ولا بد أن نأخذ في الاعتبار التطور التكنولوجي غير العادي واستخدامه في الجرائم والعمليات الإرهابية، مؤكدا أن الدولة المصرية تعاملت مع الجريمة الإلكترونية وغيرها من الأشكال الحديثة للجريمة عبر تشريعات عالجت الأمر وأصبحنا نواكب التحول الرقمي كما نواجه العمليات الإجرامية التي تتم من خلال التكنولوجيا الحديثة.

وأضاف: "الدول الداعمة للاٍرهاب تستخدم التكنولوجيا الحديثة، وفى المقابل أصدر البرلمان قوانين تتعلق بالجريمة الإلكترونية عبر السوشيال ميديا وغيرها من الوسائط الإلكترونية، وسيتم إصدار تشريعات للمعاملات الإلكترونية لمواجهة الجريمة الإلكترونية".

وأشار إلى أن البرلمان أصدر قانون تقنية المعلومات في ٤٩ مادة، ومن المنتظر أن تصدر لائحته التنفيذية، وسيصدر قانون حماية البيانات الشخصية في دور الانعقاد الأخير، كما أنه من المقرر أن يتجه البرلمان لإصدار قانون المعاملات الإلكترونية لمواجهة الاقتصاد الخفي للجماعات الإرهابية.

وأوضح أحمد بدوي أن الدول الداعمة للإرهاب تستخدم حروب الجيل الرابع لتحقيق أهدافها، ومصر أكثر دولة رصدت ما بث من الشائعات والأكاذيب وتواجهها عبر نشر المعلومات السليمة.

فى سياق متصل، أشاد النائب ماجد أبو الخير، عضو مجلس النواب، بتناول المؤتمر الوطني الثامن للشباب موضوعات هامة كالحديث عن تجربة "مكافحة الاٍرهاب" محليا وإقليميا، وكذلك أزمة استخدام السوشيال ميديا في حروب الجيل الرابع، لافتا إلى أنها ستكون إيجابية تستهدف توعية الشباب بخطورة الشائعات وخطورة حروب الجيل الرابع بخلاف ملف الدور المصري في مكافحة الإرهاب.

وقال النائب ماجد أبو الخير، في تصريحات لـ"صدى البلد": "مصر كافحت الإرهاب باسم العالم وتجسد ذلك من خلال ممارسات عملية على أرض الدولة، ولكنها فرضت إرادتها في المعركة ضد الاٍرهاب، حيث تحدت الظاهرة على جميع الأصعدة من خلال مؤسساتها المختلفة وحققت نتائج إيجابية".

وأكد النائب البرلمانى أن جلسة "مواجهة الشائعات وحروب الجيل الرابع" المقرر عقدها بالمؤتمر الثامن للشباب تستهدف التصدي للحملة الممنهجة ضد الدولة المصرية، خاصة فيما يتعلق باستخدام السوشيال ميديا لبث الشائعات من خلال بث الرسائل السلبية ضد الدولة المصرية.

وأضاف: "مواجهة حروب الجيل الرابع تعني مواجهة قوى الشر من خلال إرادة الشباب والدولة المصرية".