ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

في انتظار المليون دولار.. أول شاب مصري يقترب من الفوز بجائزة ستيفن هوكينج

الخميس 12/سبتمبر/2019 - 09:41 ص
زويل الصغير «أحمد
زويل الصغير «أحمد دياب»
Advertisements
عزة عاطف
أيام قليلة ويتربع الشاب المصري ابن العشرين عامًا فوق عرش الابتكارات على مستوى العالم أجمع، ويقر عين بلده الحبيب مصر بوضعها في مصاف الدول من خلال حصوله على ثالث أكبر جائزة علمية عالمية في مجال العلوم "جائزة المليون دولار" للعالم الشهير «ستيفن هوكينج».

لن تتوقف بذور العبقرية والابتكار التي تنبتها أرض مصر عن إبهار العالم بثمارها وتفوق عقول أبنائها، فالأرض التي أخرجت أحمد زويل وعلي مصطفى مشرفة أعلنت اليوم عن بزوغ نجم جديد "زويلًا في العلم.. مشرفة في الابتكار"، «أحمد محمد عبدالتواب دياب» ابن محافظة بني سويف، والملقب بـ"زويل الصغير".

بعد حصوله على جائزة العلماء البحثية «وليام هيرشل» المتمثلة في شهادة الأوسكار للعالم البريطاني كأول مصري وعربي ينالها، وذلك نتيجة لأبحاثه المتعددة في مجال الذرة، الإشعاع والليزر، يستعد دياب اليوم لتسلم جائزة العالم ستيفن هوكينز بعد اختياره من بين 100 مرشح ليصبح ضمن 3 أشخاص على مستوى العالم مرشحون لنيل الجائزة، وذلك لابتكاره "خلايا الماغنسيوم التي تولد الكهرباء من الأشعة تحت الحمراء بدلًا من ضوء الشمس مما يوفر كهرباء لمدة 24 ساعة".

يحكي لموقع «صدى البلد» أنه لم يصدق نفسه عندما تلقى أول إخطار باختياره ضمن 100 مرشح و100 بحث علمي على مستوى العالم قد تم ترشيحهم بواسطة «الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم» للفوز بجائزة ستيفن للمرة الأولى، وكانت المفاجأة الكبرى عندما تلقى الإخطار الثاني باختياره ضمن 3 أشخاص على مستوى العالم مرشحين للفوز بجائزة "المليون الدولار والميدالية الذهبية"، وهو الآن في انتظار الإخطار الأخير لتتويجه بهذا الإنجاز العظيم.

اختراع دياب "خلايا الماغنسيوم الحرارية"

يعتمد الاختراع في عمله على امتصاص الأشعة فوق الحمراء من الشمس وتخزينها لفترة طويلة لتوليد الكهرباء، فالفرق بين "خلايا الماغنسيوم الحرارية" التي ابتكرها والخلايا الشمسية الموجودة في كل العالم أن الأخيرة تعتمد على إنتاج كهرباء من خلال ضوء الشمس فقط، أي ما يعادل 7 ساعات من النهار.

بينما الخلايا التي أنتجها هو لا تعتمد على الضوء بل على الأشعة تحت الحمراء فينتج عنها توليد كهرباء قوية لمدة 24 ساعة، حيث تعمل بكفاءة 4 أضـعـاف الخلايا الشمسية، وتتوافر فيها المواد الخام بنسبة 92% على عكس الشمسية تتوافر فيها بنسبة 77%.

وأخيرًا التكلفة المفترضة لخلايا الماغنسيوم الجديدة هي 7 دولارًا لمساحة 3*11 سم بالرغم من أن تكلفة الخلايا الشمسية بنفس المساحة هي 28 دولارا، فالتكلفة هنا أقل والكفاءة أعلى.

كيف يعمل الاختراع؟

بعد دراسته وبحثه في ذرات الخلايا الشمسية والنبات، وجد أن ذرة الماغنسيوم الموجودة في النبات، والتي تحمل مادة الكلوروفين المسئولة عن امتصاص الضوء تعتمد على اختزان الطاقة الموجودة في الأشعة تحت الحمراء لاستمرار توليدها حتى في عدم وجود الضوء، وقد صمم دياب ألواحًا من "الماغنسيوم المبكسل" للعمل بنفس الطريقة، حيث تمتص الأشعة فوق الحمراء وتحويلها إلى كهرباء.

تمر دقات الساعة ويزداد تشبث أمل مصر بيدي هذا العالم الكبير عقلًا والصغير سنًا، في الوقت الذي تعلقت عيون والدته وأسرته عليه بمقل يملؤها الفخر والانتظار، بينما ساد الصمت والهدوء بين وسائل الإعلام والصحف المحلية، لحين إعلان زويل الصغير الأول عالميًا في الحصول على جائزة ستيفن هوكينز بجدارة.

مردود الاختراع على العالم

• منذ 3 سنوات حصد أحمد دياب جائزة الـ "RICHO" الأمريكية للطاقة المستدامة كأول مصري يحصل عليها، وفي نفس السنة فاز بالمركز الأول و"جائزة التميز" من المعرض الدولي للابتكار ضمن 530 مشروعا كانت قد تقدمت للمشاركة.

• تواصل معه عدد من العلماء بدول الاتحاد الأوروبي وأمريكا مشيدين بالاختراع بالإضافة إلى عدد كبير من العلماء المصريين بالخارج، والذين يملكون بصمات بمجال الطاقة المتجددة أهمهم الدكتور «هاني النقراشي» خبير الطاقة العالمي.

• تواصلت معه عالمة الفيزياء ورائدة الأعمال «كاثرين ديميترياديس» صاحبة كبرى الشركات في كندا وجنيف، وطلبت منه تولي الإشراف على الاختراع بنفسها، واستعدادها للنزول إلى مصر قريبًا والمكوث في منزله، فدعاها إلى منزله وأخطر دياب الأمن الوطني لتأمين الحماية اللازمة لها.

تكريم أحمد في مصر

رغم الإنجازات المشرفة التي حققها أحمد دياب باختراعه، وتتويجه لمصر عدة مرات على عرش أبحاث الطاقة المتجددة، وبرغم تكريمه من عدة جهات رسمية ومسئولة في الدولة والوعي بفكرة مشروعه، لم ينل دياب الدعم المناسب لاختراعه ولم يتلق أي تمويل رسمي للبدء في تنفيذ مشروعه على أرض الواقع، بل تم الاكتفاء بمنحه الأوسمة فقط مما أصابه بلحظات إحباط كادت تسقطه من القمة، لكنه تماسك ليصل إلى ثالث أكبر جائزة علمية عالمية في مجال العلوم.

• الجدير بالذكر أن دياب نال وسام الحضارة الذهبي من الطبقة الأولى بجمهورية مصر العربية وشهادة شرفية من مجلس علماء مصر والعالم العربي ليسجل اسمه ضمن "أصغر باحث بمجال الطاقة المتجددة".

• تقدم الدكتور أشرف رحيل، رئيس جامعة الفيوم، بتسليمه جائزة البحث العلمي بعيد العلم الحادي عشر ضمن أصغر شخص يحصل علي هذه الجائزة بتاريخ جامعة الفيوم، وحصل على العديد من التكريمات والبرقيات من محافظ الفيوم ومحافظ بني سويف ورئيس نادي بني سويف.

• بالإضافة إلى تكريم وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، ووزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور الهلالي الشربيني، واختتامًا بتكريم وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار، ورئيس الأكاديمية الدكتور محمود صقر، بتسليمه جائزة التميز.
Advertisements
AdvertisementS