ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أحمد سلام يكتب.. إيران لا تكذبي!

الخميس 19/سبتمبر/2019 - 07:55 م
صدى البلد
Advertisements
ضرب منشآت النفط السعودية السبت 14 سبتمبر الحالي من خلال طائرات مسيرة ولاحقا الإعلان أنه من خلال صواريخ كروز حديث الساعة ليس لأن الأمر غير مسبوق بل لأن ضرب الحقول النفطية اتي من الشمال بما يعني أن إيران تحاصر السعودية وتفعل ماتشاء أما من خلال جماعة الحوثيين في الجنوب السعودي باليمن أو في الشمال من خلال التواجد في العراق وسوريا وهو مايطرح الكثير من الأسئلة حول أصداء ماجري .!

السعودية تعلن رسميا أن ضرب منشآت شركة أرامكو السعودية النفطية قد تم من خلال إيران والعالم بأسره يعلم أنها إيران ومن سواها تفعلها.!
الولايات المتحدة شاهد ملك تعلم وتراقب من منطلق أن التوجه الأمريكي أن كل شيء بثمنه تزامنا مع اصوات أمريكية تدعو لضربة عسكرية محدودة لإيران وابدا لن يحدث لأن إيران بمثابة كنز للخزينة الأمريكية التي تستفيد من الفزاعة الإيرانية من خلال بيع الأسلحة للمملكة السعودية .!
التساؤل الحائر أين الأسلحة والصورايخ التي تداوم السعودية علي شرائها بالمليارات من الولايات المتحدة الأمريكية .؟!

الولايات المتحدة الأمريكية متواجدة في الخليج العربي من خلال قواعد عسكرية في قطر والبحرين والكويت بالتزامن مع حاملات طائرات في الخليج العربي ولكن لحماية مصالحها دون تفعيل للأمر ليمتد إلي مظلة تحمي سماء دول الخليج .!

إيران تفعل ماتشاء واحاديث مابعد ضرب منشآت أرامكو السعودية لامحل لها من الإعراب وتقترب من العتاب ولايتبقي إلا المجاهرة بالقول ردا علي نفي إيران ضرب المنشآت النفطية السعودية وبحسب قول الشاعر كامل الشناوي لاتكذبي إني رايتكما معا .!

إدارة الأزمة إعلاميا بتوجيه اتهامات لإيران ليس هو الرد العملي وهو ما يؤكد قوة إيران واستحالة الرد السعودي .!

بحسب صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية فقد ترتب علي ضرب منشآت النفط السعودية خسارة خمسة ملايين برميل يوميا بما يعادل خمسة بالمائة من إنتاج النفط العالمي وقد أعلنت السعودية ومن خلال مؤتمر صحفي لوزير الصناعة والبترول مساء الثلاثاء17 سبتمبر عودة حقول النفط التي تعرضت للقصف للعمل .!

الأمر ليس خسارة مادية بل مقدمة للمزيد من الضربات الإيرانية في ظل يقين بعجز الآلية السعودية علي التصدي للضربات الحوثية من الجنوب والإيرانية من الشمال وقد يمتد الأمر للضرب من الشرق مباشرةً .

لاجدوي من الشجب والإدانة لأن الأمر مهانة لدولة عربية في مرمي نيران دولة الملالي الشيعية .!

قراءة الأرض بعد ضرب منشآت أرامكو السعودية من الشمال تنطق بأن إيران تتحدي الولايات المتحدة الأمريكية من خلال ضرب حليفتها جهارا نهارا .لا أمريكا سوف ترد ولا السعودية وحدها تقتدر علي الرد ولهذا لم يكن أمامها إلا طريق الشجب .!

إيران لاتكذبي أحدث طرق العتاب لدولة الملالي التي تستحق قطع الرقاب.

....اتمني أن تفعلها السعودية وتمول ضرب إيران بقنابل نووية لأن الأمر ان استمر بمثل ماهو عليه حاليًا فسوف يؤثر علي بقاء المملكة السعودية .!
Advertisements
AdvertisementS