Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

د. مصطفى أحمد جابر يكتب: أعضاء هئية التدريس بين الواقع والمأمول

الأحد 06/أكتوبر/2019 - 08:47 ص
صدى البلد
Advertisements
في ظل القيادة السياسية الحكيمة ونحن نؤسس لدولة مدنية حديثة، لابد أن يكون أن يكون نصبا أعيننا الفاعل الأول للتقدم مثلما حدث في أمريكا والدول الأوربية والنمور الأسيوية مثل سنغافورة وماليزيا ودول الخليج وحتي التجارب الافريقية مثل جنوب أفريقيا وروندا..الخ ، وهو التعليم والبحث والتطوير ويكون إم تقليدية في مؤسسات تعليمية أكاديمية متعارف عليها، أو تعليم مفتوح ومنصات الكترونية ومؤسسات أخرى غير حكومية، وحينما نتكلم لابد أن نركن إلي أضلاع العملية التعليمية المعلم والطالب والمكان المنوط الرسالة التعليمية، فإذا حدث خلل في أحدها يؤدي ذلك إلي تلف في الأضلاع الأخري بالتبعية ، وهنا أتكلم بالتحديد عن التعليم الجامعي وأخذ ركن المكان والأدوات فالكثير من أعضاء هئية التدريس والهئية المعاونة تعمل في صمت وبجد في ظل عدم أتاحة للموارد والإمكانيات دون كلل أو ملل لحبهم الشديد لوطنهم ورسالتهم السامية، أم الركن الأخر الطالب يحاول الأساتذة بقدر المستطاع اللحاق ومواكبة التكنولوجيا في تقديم وجبة دراسية ورسالة ممتعة لأبنائنا الطلاب وقدر لا ننكر أن البعض يركن للدروس الخصوصية وهذا يتعارض مع الرسالة في حين الأغلبية العظمي تحاول جاهدة تقديم المزيد والمزيد من الجهد والنماذج كثيرة في أرجاء وطننا الحبيب ، وأخيرالضلع الثالث المعلم أو عضو هئية التدريس والهئية المعاونة هذا الضلع يتطلب منه الكثير المظهر الحسن، والأناقة، وتقديم منتج ومخرج بحثي جيد ذو تأثير في مجلات دولية ومحلية ، وأن يكون قدوة لطلابه ولكن في ظل الأصلاح الاقتصادي والظروف المعيشية الصعبة وأنخفاض القدرة الشرائية للجنية وفي ظل التضخم وثابت مستوي الأجوريصعب تحقيق هذه المعطيات ذو صعوبة ولنري الواقع يبلغ عددالكادر العلمي في الجامعات المصرية مايقرب من 130الف وفي المراكز البحثية 80الف ومجموعهم 210الف كادر،إم الأجور فالمربوط48ج للمعيد،63للمدرس المساعد، 84للمدرس ، 114للأستاذ المساعد،140للأستاذ،أم مكأفأة مناقشة الرسالة تبلغ 79ج ،مكافأة الأشراف علي الرسالة 84ج، إم الأنتداب فيبلغ 2,25ج للمدرس للمحاضرة،3,75للأستاذ للمحاضرة ..أم المأمول نظرة شاملة لجدول الأجور حتي يتناسب مع ظروف العيش الكريم التي ينادي بها القيادة السياسية والتي تولي أهتمام كبير بالعلم والعلماء والبحث العلمي ، وحتي يصبح في أرتياحية أكبر في التدريس والتطوير والمتطلبات السابقة،حيث لابد أن نعلم أنهم خط الدفاع عن الافكار الهدامة والتطرف وأمتصاص لطاقات الشباب ، وحتي لايضطر البعض تحت وضئات العيش الهجرة الي خارج الاوطان وعدم الاستفادة منهم ، كما أيضا المأمول الأستفادة أكثر من الأبحاث العملية ماجستير ودكتوراه وأبحاث الترقيات لأنها مناجم بها الكثير من التوصيات والنتائج لحلول كثير من مشكلاتنا المستعصية ...وأخيرا قال الله في كتابه الحكيم أن الله يخشي من عباده العلماء، وقال الشاعر شوقي قم للمعلم وفيه التبجيلا ...كاد المعلم أن يكون رسول
حفظ الله مصرقيادة وشعب وجيش.

Advertisements
Advertisements