Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قفزة فى استثمارات موسكو والرياض.. خبراء: إنشاء أول صندوق ثروة سيادى لروسيا على أرض السعودية خطوة نحو تحالف اقتصادى ضخم بين البلدين .. ويعكس نجاح المملكة فى استقطاب المستثمرين

الأربعاء 09/أكتوبر/2019 - 08:00 م
ولى العهد محمد بن
ولى العهد محمد بن سلمان - والرئيس الروسي فلاديمير بوتين
Advertisements
مــيـس رضا
روسيا تفتح أول مكتب ثروة سيادى على أرض السعودية
طفرة اقتصادية بين موسكو والرياض بعد هذه الخطوة
شراكات سعودية – روسية فى مجال النفط
12.5 مليار دولار حجم الاستثمارات بين موسكو والرياض


أعلن صندوق الثروة السيادي الروسي أمس عن فتح مكتب في السعودية ليكون الأول في الخارج، وذلك قبل زيارة متوقعة للرئيس فلاديمير بوتين إلى الرياض.

وذكر "الصندوق الروسي للاستثمار المباشر" أنه يأمل من خلال فتح المكتب في السعودية في تعزيز التعاون بين البلدين في المجال الاقتصادي وغيره من المجالات.

وتأتى هذه الخطوة بالتزامن مع زيارة روسية مرتقبة للمملكة متوقع أن تجري الأسبوع المقبل.

وتأسس صندوق الاستثمار الروسي المباشر (RDIF) في 2011 برأس مال 10 مليارات دولار أميركي من قبل الحكومة الروسية.

وقال الرئيس التنفيذي للصندوق كيريل ديمترييف في بيان إن الصندوق "هو أول مؤسسة استثمار روسية تفتح مكتبًا في السعودية".

وأضاف أن فتح مكتب السعودية "سيمكن من تحقيق اختراق في مجالات واسعة للتعاون الثنائي".

وأنشأ الصندوق الروسي للاستثمار المباشر والصندوق السيادي السعودي صندوقا مشتركا للاستثمار في عدد من المشاريع.

وصادق الطرفان على أكثر من 25 مشروعا مشتركا باستثمار إجمالي يزيد عن 2.5 مليار دولار في قطاعات بينها الذكاء الاصطناعي والطب والبنى التحتية.

ويدرس الصندوق الروسي وشركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط القيام بمشاريع في قطاع خدمات النفط بقيمة تزيد عن مليار دولار، بحسب الصندوق الروسي.

وتوثقت العلاقات بين موسكو والرياض في السنوات الأخيرة، حيث قادت الدولتان المنتجتان للنفط اتفاقا لمنع انهيار أسعار النفط التي تسبب انخفاضها بأضرار لاقتصاد البلدين.

ويمكن أن تؤدي زيارة بوتين للسعودية إلى التوقيع على نحو 30 اتفاقا بعضها في مجال الطاقة، بحسب وزير الطاقة إلكسندر نوفاك.

وأشاد الخبراء والمحللون الاقتصاديون بالخطوة الروسية، معتبرين أنها نجاح للمملكة فى استقطاب الاستثمارات الأجنبية التى تنعكس عليها وعلى مواطنيها بفضل المناخ الاستثماري الجيد والمؤشرات الإيجابية لاقتصادياتها.

من جانبه، أكد الكاتب والمحلل الاقتصادي عبد الرحمن أحمد الجبيري، أن خطوة روسيا بفتح أول صندوق استثماري لها فى المملكة يأتي تعزيزا للعلاقات الاقتصادية بين البلدين والتي تمتد لعدة لتسعة عقود واستكمالًا لترجمة وبناء علاقات وشراكات دولية لما تمثله المملكة من عمق اقتصادي.

وأوضح "الجبيري"، فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن المملكة وتحالفاتها الاقتصادية تنطلق دائما من الخيارات التي ستحقق منافع اقتصادية بالانتقال إلى تحالفات أكثر اتساعا وحضورا وتواجدا لذلك شهدت هذه العلاقة توقيع العديد من الاتفاقيات في مختلف المجالات وخاصة المجالات الاقتصادية لتوسيع نطاق التعاملات التجارية والاستثمارية بين البلدين وتطوير التعاون الاقتصادي في مجال النفط والطاقة والغاز والتكنولوجيا بمختلف اتجاهاتها وتبادل المعلومات والبتروكيماويات.

وأضاف "المحلل الاقتصادى السعودى"، كما أن التعاون الاقتصادي بين البلدين يؤشر إلى تعزيز ذلك من خلال الفرص المتاحة للاستثمار بين البلدين فالاستثمارات البينية المباشرة اليوم تتجاوز اليوم اكثر من 12.5 مليار دولار. وهناك ايضا تعاون مشترك لشركة "أرامكو" السعودية، في مجال التقنيات والبحوث والتطوير والتطوير والتدريب في حين بلغت قيمة التجارة البينية بين مع السعودية نمت بنسبة 50 بالمئة، في النصف الأول من عام 2018، مشيرًا إلى أن هناك العديد من نقاط الالتقاء في مجال النفط والغاز والبتروكيماويات قطاعات رئيسة للدخل والعضوية المشتركة في قمة ال 20 وكلاهما لاعب مؤثر على مستوى العالم ولكلا البلدين رؤية وطنية يهدفان لتحقيقها لدى البلدين خطط لتنويع مصادر الدخل ويسعى كل منهما لجذب الاستثمارات الدولية ومساهمتهما في استقرار أسواق النفط.
Advertisements
Advertisements