ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

جريت في الشارع فلحقها بالسكينة .. كمال قتل زوجة شقيقه وانتظر الشرطة..تفاصيل جريمة العار بسوهاج

الخميس 17/أكتوبر/2019 - 09:30 م
جثة -ارشيفية
جثة -ارشيفية
Advertisements
صدى البلد
كتب عامل نهاية زوجة شقيقه علي يديه بعد أن غلا الدم في عروقه بعد أن علم انها تخون شقيقه وتقيم علاقة محرمة مع أحد الأشخاص بالقرية مستغلة غياب زوجها لفترات أثناء عمله بالقاهرة، ومزق جسدها بسكين ولم يتركها الا جثة هامدة.

البداية كانت معلومة وصلته من أحد أقاربه بأن زوجة شقيقه تستغل غياب زوجها وتقيم علاقة غير مشروعة مع أحد الأشخاص، لم يصدق "كمال. م" ٤٠ عاما، وما سمعته أذنه فزوجة شقيقه سمعتها جيدة ولم يلحظ عليها شيئا في يوم من الايام.

قرر كمال، مراقبة منزل شقيقه، وحدث ما لم يخطر بباله في يوم من الايام، وتأكد أن زوجة شقيقه علي علاقه بأحد الأشخاص بعد أن شاهده يخرج من منزل شقيقه تحت جنح الظلام، فكر بأن يخبر شقيقه بما شاهده لكنه قرر أن يغسل العار بيديه.

فكر كمال، لعدة أيام في كيفية التخلص من زوجة شقيقه ورسم عدة خطط كانت اولاها أن يقتلها عندما تخرج من منزلها بعيدا عن منازل القرية دون أن يشاهده احد، لكن صبره نفد بعد أن ظلت زوجة شقيقه في منزلها لا تخرج منه.

لم يحتمل طول الانتظار وقرر أن يتخلص منها داخل المنزل بعد أن يخرج شقيقه للعمل، معتقدا أنه لن يشك احد فيه لانه لا توجد بينه وبينها اية خلافات، وبعد أن خرج شقيقه من المنزل، دخل هو اليه ووجد زوجة شقيقه في غرفتها واجهها بخيانتها فظلت صامته لا تنطق بأية كلام، وسدد لها طعنه بسكين، لكنها تلقتها بيدها وخرجت مسرعة من المنزل ودمها يسيل لكنه لحق بها أمام الباب، وسدد لها عدة طعنات ولم يتركها الا جثة هامدة.

شاهده عدد من أفراد قريته وهو يطعن زوجة شقيقه، وظل جالسا في منزله الي ان حضرت الشرطة والقت القبض عليه، واعترف لرجال المباحث بجريمته.

ومثل اليوم، جريمته أمام النيابة العامة بمركز طما بسوهاج، بحضور رجال الشرطة، وأمرت النيابة، بحبسه ١٥ يوما علي ذمة التحقيقات، بعد أن شرح لهم كيفية ارتكابه للجريمة.

وقال المتهم "كمال.م" 40 عاما، عامل، أثناء تمثيل جريمته، أنه نفذ جريمته في غياب شقيقه، وأنه انتظر حتى خروجه للعمل وتوجه إلى غرفة نوم شقيقه وقام بطعن زوجته المجني عليها "س.ف" 42 عاما، ربة منزل، وقاومته المجني عليها وخرجت مهرولة للشارع فاجهز عليها بعد أن سدد لها عدة طعنات في أنحاء متفرقة من الجسم.

وأكد المتهم في المعاينة أنه ارتكب الجريمة بعد أن تيقن من أن زوجة شقيقه علي علاقة، غير شرعية مع احد الأشخاص، انها كانت تلتقي به في غياب زوجها عن المنزل، وانه قرر تنفيذ الجريمة ظنا منه انه لن ينكشف أمره.

واشار المتهم في أقواله أنه انتظر أمام منزل شقيقه حتي خرج للعمل وكان قد اعد سلاحا أبيض "سكين" لقتل زوجة شقيقه، وتمكن من دخول منزل شقيقه وتوجه الي غرفة النوم، وواجه زوجة شقيقه بشكوكه الا انها لم تنف تهمة الخيانة عنها، فسدد لها طعنه قامت علي اثرها بالهرب الي خارج المنزل وتمكن من اللحاق بها وقتلها خارج المنزل.

وتلقت الأجهزة الأمنية بلاغا بقيام عامل بقتل زوجة شقيقه أمام منزلها عقب التعدي عليها باستخدام سلاح أبيض، انتقلت الاجهزة الأمنية لمكان الواقعة، وتبين من خلال الفحص والمناظرة، أن الجثة لسيدة وبها ٧ طعنات في الرقبة والصدر والظهر.

وتم القبض علي المتهم وبمواجهته اعترف بجريمته موضحا أن المجني عليها كانت تستغل سفر زوجها للعمل في القاهرة وتقيم علاقه محرمة مع شخص من القرية، وتحرر محضر بالواقعة، وأمرت النيابة العامة بقرارها المتقدم.
AdvertisementS
AdvertisementS