ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

رئيس الوقف السني بالعراق: داعش لن يعود مرة أخرى لبغداد لهذا السبب

الإثنين 21/أكتوبر/2019 - 05:53 م
رئيس الوقف السني
رئيس الوقف السني بالعراق
Advertisements
محمد صبري عبد الرحيم
قال الشيخ عبد اللطيف الهميم، المفكر الإسلامي، ورئيس ديوان الوقف السني في العراق، إن العراق بخير ويعيش عملية انتقال نحو الأمن والسلامة، وداعش لن يعود مرة أخرى.

وأضاف «الهميم» في تصريح لـ«صدى البلد» على هامش مؤتمر الإفتاء العالمي، الذي انتهت فعاليته في القاهرة يوم الأربعاء الماضي، أن داعش لن يعودوا مرة أخرى لأن العراقيين أدركوا الدرس، ولا تزال ذاكرتهم مصابة بالوجوع من التنظيم الإرهابي الذي خرب اليابس والأخضر، فلن يسمح العراق لداعش ولا لأخواتها بالعودة.

إشادة بدار الإفتاء:
وأعرب رئيس الوقف السني العراقي، عن عظيم امتنانه وشكره لمصر قيادة وشعبًا وحكومة وللدكتور شوقي علام مفتي الجمهروية، لدعوته إلى حضور المؤتمر العالمي للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، لافتًا إلى أنَّ دار الإفتاء المصرية قدمت منجزًا حقيقيًّا في إعادة تأهيل الوعي خصوصًا فيما يتعلق بالفتوى.

وألمح إلى أنَّ جميع الحضارات الخالدة الفرعونية والقبطية والإسلامية مرت عبر مصر التي تحفظ ذاكرة الأمة وتاريخ الأوطان.

وتابع: إنَّ قراءة الكلمات في مصر لها مذاق مختلف ونكهة أخرى، ففي الزمن الاستثنائي لابد من ابتكار كلمات استثنائية، وتحتاج إلى عزف منفرد على ضفاف القلب"، مستكملًا "مصر خارطة معرفية استثنائية وظاهرة غير طبيعية هي الأنقى والأصفى والأطهر".

وأكّد أنَّ "عنوان المؤتمر -الإدارة الفقهية للخلاف الفقهي- يلامس مشكلة كبيرة، وعلينا أنَّ نواجه الحقائق وننبه إلى أنَّه بعد قرون طوال نحتاج إلى شعلة من الضوء ونحتاج إلى ثورة معرفية بحجم زلزال تنقلنا من الفوضى والحرب إلى السلام".

واستكمل: «لا يتحقق أي منجز حضاري إلا بالثنائيات سالب وموجب، ذكر وأنثى، خير وشر، والإشكالية ليست في التعددية لأن التعددية حاكمة للمجتمع والتاريخ والإشكالية في إدارة التعدد والتنوع، شكرًا لك مصر فمن جذورك تأسس الأزهر ومنك انطلقت ثورة العقل في التحرير والتنوير».

كما عبّر عن شكره لمصر لإبحارها في المدهش والمستحيل، حسب قوله، مشددًا على أهمية قضية القدس، قائلا: «يستطيع الطاغوت أن يقتلع وردة من حديقة أو يقتلع نخلة من بستان أو يدك جبلا هائلا لكن لم يستطع الطاغوت أن يمحو من ضميرنا ووجداننا أن القدس مدينة أكبر من أي مدينة، عاشت فلسطين حرة عربية أبية».
AdvertisementS
AdvertisementS