ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بالتعاون مع هيئة الكتاب.. القاهرة الثقافي الدولي يناقش أخطار التطرف على النشء

الثلاثاء 05/نوفمبر/2019 - 08:10 م
صدى البلد
Advertisements
طارق موسى
يستأنف " صالون القاهرة الثقافي الدولي " نشاطه منتصف نوفمبر الحالي بالتعاون مع الهيئة العامة للكتاب بوزارة الثقافة المصرية، حيث يعقد الصالون ندوته الأولى بمقر "المركز الدولي للكتاب" خلف دار القضاء العالي بوسط البلد، تحت عنوان "دور الثقافة والإعلام في مواجهة تبعات الفكر المتطرف على النشئ"، في السابعة مساء السبت السادس عشر من نوفمبر الحالي.

من ناحيته قال الشاعر والصحفي محمد حميدة مؤسس "صالون القاهرة الثقافي الدولي"، إن الصالون يستأنف نشاطه هذه المرة بالتعاون مع وزارة الثقافة الممثلة في هيئة الكتاب، وذلك بعد ترحيب الدكتور هيثم الحاج علي رئيس الهيئة بالفكرة وإتاحة قاعة المركز الدولي لعقد الصالون الذي يعمل على طرح ومناقشة القضايا الثقافية العربية المشتركة،.

وأكد حميدة أن ترحيب الدكتور هيثم الحاج علي جاء بعد سماعه للأفكار والقضايا التي يناقشها الصالون ، خاصة أنه يستهدف مشاركة النخب العربية الثقافية في القاهرة واستضافة النخب من الخارج أيضا، بما يساهم في خلق حركة ثقافية من شأنها التأثير في المشهد الراهن في المنطقة العربية، التي باتت بحاجة إلى طفرة كبيرة في المشهد الثقافي لصد تيارات التطرف الفكري والتغيرات السيكولوجية والسيسولوجية التي تجتاح المنطقة العربية.

وشدد حميدة على أن الدكتور هيثم الحاج علي رئيس الهيئة العامة للكتاب، أكد دعمه الكامل للصالون والأفكار التي يطرحها في إطار التنمية الثقافية والتنوير، بما يخدم أهداف التنمية المستدامة ورؤية 2030 الثقافية، كما رحب بالصالون الأستاذ اسامة قاسم المشرف على النشاط الثقافي بالمركز الدولي للكتاب، ,ابدى دعمه الكامل له.

وأشار حميدة إلى أن الصالون يشاركه في تأسيسه الكاتبة السورية نجلاء البيطار، وأنهما عملا على اختيار عدة موضوعات تشغل المجتمع العربي في الوقت الراهن.

وأكدت البيطار أن الهدف من الصالون لا يقتصر على مناقشة أعمال أدبية أو فنية، بل يهدف إلى مناقشة القضايا المجتمعية التي يمكن أن يلعب الآدب والإعلام دورا فيها بشكل جاد وفاعل.

يشارك في الصالون نخبة من الكتاب والمثقفين من الدول العربية وخاصة الدول التي عانت من ويلات الإرهاب طوال السنوات الماضية، إلى جانب نخبة من مثقفي وأدباء مصر.

يدور النقاش في الندوة حول عدد من المحاور المتعلقة المرتبطة بالفكرة الرئيسية، ومنها دور التعليم وإمكانية اعتماد مواد دراسية محددة لهذا الهدف، وكذلك اعتماد آليات جديدة في الإعلام بعيدا عن التغطية الإخبارية، وكذلك فيما يتعلق بدور بيوت وقصور الثقافة في الوطن العربي، ودور السينما في الفترة الراهنة، وكذلك دور مؤسسات المجتمع المدني.

ويعتمد الصالون على إصدار توصيات نهاية كل ندوة لنشرها في وسائل الإعلام وتقديمها للوزارات المعنية في مصر والدول العربية أيضا، والمؤسسات الثقافية في الوطن العربي.
AdvertisementS
AdvertisementS