ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

محمد مبروك يكتب: نظرة ما قبل تشريع الانتخابات البرلمانية المقبلة

الأربعاء 06/نوفمبر/2019 - 05:09 م
صدى البلد
Advertisements
عجيب جدا أن يشهد قانون الإدارة المحلية كل هذا الحوار المجتمعى و كل هذا الزخم ، و يتم سن قانوني الغرفتين التشريعيتين دون حوار مجتمعى واسع مثل الذى شهدناه فى مشروع قانون المحليات.

قوانين الانتخابات كذلك من المهم أن تعرض للنقاش بين ساسة فاهمين الامور السياسية و الجغرافية مع الدراسة القانونية و تفصيل القوانين ، ببساطة أكثر الاتفاق على تصميم نظام انتخابي بعينه سيكون له أثر و مدلول سياسي محليا و دوليا و ليس مجرد نصا قانونيا مصمتا و منعزلا.

اختيار النظام الفردى يساعد فى هدر الأصوات الأقل من ٥١ بالمئة و إلغاء تمثيلها ، و اختيار القوائم النسبية يطرح تمثيل عادل أكثر لمجتمع الناخبين .

واحد من الطروحات داخل البرلمان و الذى تنادى به بعض الأحزاب و الشخصيات و هو نظام ٧٥ % القوائم المغلقة و ٢٥ % للفردى ، سيجمع هذا النظام أسوأ ما فى نظام الفائز الأول من عيوب، و سيجعل العملية الانتخابية فى غير متناول الجميع ناخبين أو مرشحين.

بالنسبة للدوائر الانتخابية الفردية، مثلا محافظة بورسعيد يمثلها فى البرلمان الحالى ٥ نواب ، معرضة لتمثيل أقل وفق عدد مقاعد البرلمان ، و فى حالة إقرار النموذج سالف الإشارة فأن ٤ نواب سيمثلون بالقائمة المغلقة و نائب واحد سيخوض الانتخابات فرديا عارضا امكاناته و أفكاره و قدراته المالية على محافظة كاملة يبلغ عدد ناخبيها حوالى ٦٠٠ الف ناخب و هذا التصميم لن يستفيد منه سوى كبار رجال الأعمال و التيار السلفي الإسلامى فقط.

وبالنسبة للقوائم المغلقة، و هى أسوأ أنواع القوائم التى أجبرنا عليها النص الدستورى مشترطا وجود الكوته النسائية و غيرها ، فأن محافظة مثل الغربية ، من الوارد جدا أن التربيطات الانتخابية داخل القوائم اذا تعددت هذه القوائم ان يمنع مركزا اداريا كاملا من التمثيل على الإطلاق بسبب ثقل الكتلة التصويتية فى مركز ادارى عن اخر مجاور له.

شروط متعددة لتصميم النظم الانتخابية اى كان نوعها ، يجب أن يعكس أولا إطار ديمقراطيا و سياسيا متوازنا ، بما فى ذلك ضرورة تمثيل معارضة سياسية متوازنه ، ثانيا يجب أن يكون فى متناول الجميع ناخب و مرشح فى إطار من حسابات الكثافة السكانية المحددة و دارسات الجغرافية.

حدوته الانتخابات فى مصر و العالم هى مجموعة من القصص المعروفة و بالتالى فأنه من الواجب دراسة اوجه القصور التى واجهتنا كبلد و برلمان خلال سنوات مضت ، حتى لا تبدو إعادة التجارب سمت المشهد البرلمانى فى مصر مثل التلميذ البليد الذى يكرر اخطاءه.

لابد كذلك أن تدرس أفضل النماذج الدولية و الإقليمية التى تأخذ بنظام الكوته فى نفس الوقت تستخدم تصميما انتخابيا متميزا ومتقدما ، حتى لا تبدو مصر الكبيرة تصنع قوانين لسنوات مضت و لم تعد مناسبة اليوم والأمثلة حولنا كثيرة فى العراق و الأردن و جنوب أفريقيا و اسبانيا و السويد.
AdvertisementS
AdvertisementS