ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أهم تصريحات وزير التربية والتعليم هذا الاسبوع: انتظروا توزيع تابلت اولى ثانوي قريبا .. من اولى لـ تالتة ابتدائي بدون امتحانات.. وتخفيض أسعار توريد الكتب المدرسية 3%

الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 07:29 م
وزير التربية والتعليم
وزير التربية والتعليم
Advertisements
ياســـمين بدوي
* وزير التعليم:
- نسبة كبيرة من الملتحقين بتنظيم متطرف مثل داعش "متعلمين تعليمًا عاليًا"
- دورة تدريبية شهرية لتدريب معلمي التربية الدينية الإسلامية على يد خبراء وزارة الاوقاف
- المعلمين والاهالي هما اللي قلقانين من نظام التعليم الجديد لكن الطلاب ماعندهمش مشكلة


شهدت وزارة التربية والتعليم وقطاع التعليم قبل الجامعي خلال الاسبوع الجاري العديد من الاخبار والاحداث الهامة التي لفتت انتباه المهتمين بشأن التعليم قبل الجامعي في مصر.

أدلى الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم بالعديد من التصريحات الهامة على مدار الاسبوع، بدأها بتصريح اعلن خلاله أن تابلت أولى ثانوي سوف يتم توزيعه على دفعات تبدأ في نوفمبر الجاري وتنتهي إلى ديسمبر القادم، لطلاب الصف الأول الثانوي.

وأكد، أنه سيتم شراء 650 ألف جهاز تابلت هذا العام، أما طلاب الصف الثاني الثانوي فسيكون معهم التابلت الذي تم توزيعه عليهم العام الدراسي الماضي.

وخلال الاسبوع نفسه .. أكد الدكتور طارق شوقي، أن نظام التعليم الجديد لا يخضع فيه التلاميذ لأي امتحانات في الصفوف من الأول حتى الثالث الابتدائي.

وأصدر وزير التربية والتعليم، تعليمات مشددة على جميع المدارس الابتدائية، بالالتزام بذلك، وعدم مخالفة هذا الأمر بأي شكل من الأشكال.

وقال طارق شوقي، في تصريحات عبر جروب تابع لائتلاف "تمرد معلمي مصر"، عبر تطبيق "واتساب"، إن فلسفة نظام التعليم الجديد مختلفة تمامًا عما كان مطبقا في النظام التقليدي القديم.

وأضاف: "وفقا لنظام التعليم الجديد الذي وضعه المتخصصون التربويون، لا يصح أن يوجد أي امتحانات خلال هذه المراحل التعليمية المتقدمة".

وخلال الاسبوع الجاري أيضا .. افتتح الدكتور طارق شوقي، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، الدورة التدريبية المشتركة لمعلمي التربية الدينية، بمقر أكاديمية تدريب الأئمة بمدينة السادس من أكتوبر، وذلك في إطار خطة الدولة المصرية لتعزيز الوعي الديني لدى الشباب والتعاون بين مؤسسات الدولة وتكاتف جهود المجتمع لتصحيح المفاهيم الدينية والارتقاء بمنظومة القيم المجتمعية.

وفي بداية كلمته وجه طارق شوقي الشكر للدكتور مختار جمعة، على التعاون البناء في مجال تدريب معلمي التربية الدينية الإسلامية خاصة في هذه المرحلة الفارقة في تاريخ الدولة المصرية والتي تتعاون مؤسساتها لتنفيذ وإنجاح منظومة التعليم الجديدة والتي تستهدف بناء شخصية الطالب المصري المعتز بدينه المتمسك بهويته المعايش لقضايا عصره المتقبل للآخر .

وأكد شوقي تقدير مؤسسات الدولة المصرية كلها ووزارة التربية والتعليم خاصة للدور الكبير الذي يقوم به معلمو مصر لرعاية الطلاب وبناء شخصياتهم السوية وتزويدهم بالمفاهيم الصحيحة وتدريبهم على المنهج العلمي في التفكير.

وثمن محمد مختار جمعة، الاهتمام الشديد الذي توليه الدولة المصرية لمادة التربية الدينية لما لها من أثر واضح على بناء الإنسان، وقد بين سيادته أن رؤية الدولة المصرية تنطلق من الإيمان بأن الدين جزء من الحل للمشكلات المجتمعية وليس جزءًا من المشكلة، ووضح معاليه أن خطر الإلحاد لا يقل خطرًا عن خطر التطرف.

جدير بالذكر أن وزارتي التربية والتعليم والأوقاف قد اتفقتا على عقد دورة تدريبية شهرية لتدريب معلمي التربية الدينية الإسلامية داخل إطار خطة التدريب التي تقوم بها الوزارة مع مؤسسات عالمية لتنمية مهارات المعلم المصري، وتستمر الدورة الحالية حتى يوم الاثنين المقبل.

وكشف طارق شوقي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عن حقيقة التصريح المتداول على الموقع صباح اليوم الذي جاء في نصه أن وزير التعليم قال إن 70 % من المنتمين لداعش "مهندسين".

قال وزير التربية والتعليم : تشرفت صباح اليوم بزيارة أكاديمية الأوقاف للتدريب كي اشارك زميلي وزير الأوقاف إفتتاح دورة تدريبية لمعلمي التربية الدينية ، ودار حوار ثري وعميق حول قضايا راهنة وكالعادة فوجئت بعناوين مجتزأة تستهدف الــ "ترافيك" على مواقع التواصل الاجتماعي وفي نفس الوقت تهدر الموضوع الهام والفلسفة وما دار في هذا النقاش العميق جدًا.

وأضاف: لقد تحدثت مع الأئمة صباح اليوم، عن ضرورة التركيز على الأخلاقيات والمعاملات وترسيخ الهوية عند النشء وتعليم مبدأ إحترام الإختلاف منذ الصغر، ودار الحديث عن أبحاث علمية أكدت أن نسبة كبيرة من الملتحقين بتنظيم متطرف مثل داعش هم من "المتعلمين تعليمًا عاليًا" مثل المهندسين والأطباء ، وهو ما يثير التساؤل عن علاقة الأفكار المتطرفة بالتعليم النظامي ، وكيف نعد مناهجنا الجديدة كي نتفادى مثل هذه الأفكار المتطرفة.

واكمل الوزير تصريحاته قائلا : فوجئت بأنه قد راق للبعض اجتزاء هذا في عنوان مثل: "المهندسين ٧٠٪ من داعش" كي يتجادل الناس على السوشيال ميديا ويذهب الفكر والتحليل والتأمل أدراج الرياح، هذا مع ملاحظة أنني اصلا مهندس.

وأكد وزير التربية والتعليم ، أنه بنفس الأسلوب ذهب محرر آخر في احد المواقع للقول إن وزير التعليم قال إن التابلت مابوظش الطلاب لان "الأولاد أصلا بايظين" ، وتجاهل الحوار الذي دار عن دور الأسرة في "التربية" بالتكامل مع المدرسة والإعلام. ، مشيرًا إلى ان الحوار كان عن ما يردده البعض بأن التقنيات (مثل المحمول أو التابلت أو الشاشة الذكية) أفسدت الأولاد ، وقال الوزير : كان رأيي أن المشاكل الأخلاقية "لبعض الطلبة" والتي نرصدها في المدارس ليست بسبب التقنيات ولكنها "مشكلة تربوية" تتشارك فيها المدرسة والبيت معًا ، وأن الطالب القادر على إتخاذ القرار والمسلح بوعي حقيقي هو من يستطيع التمييز بين الغث والثمين ، ولا تفسده التقنيات نفسها إذ أنها بها النفيس وكذلك بها الرخيص ، والتعميم هنا غير وارد وإنما يعود الحديث على ضرورة تسليح الأبناء والبنات بالوعي والقدرة الحقيقية على التمييز وهذا دور أساسي للأسرة مع المدرسة.

وقال وزير التربية والتعليم : إن هذا الأسلوب في نقل أو اهدار الموضوعات أصبح حملًا ثقيلًا على الفكر والبحث في وقت نحتاج فيه إلى إيجاد حلول عملية لقضايا كبرى بدلًا من التربص والتنمر وتشويه الأفكار ، مشيرًا إلى أن لقاء اليوم كان هامًا جدًا وله تبعات في غاية الأهمية على جهود الوزارة في تنشئة الأطفال تنشئة سليمة أخلاقيًا ومعرفيًا.

ومن ناحية اخرى .. شارك الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، في فعاليات اليوم الثالث للمؤتمر العربي للتنمية المستدامة، والذي نظمته وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

واستعرض الوزير جهود الوزارة في المخطط الشامل لتطوير التعليم في مصر على مستوى المراحل المختلفة للتعليم الأساسي والجامعي، وذلك لصياغة ثقافة جديدة ومتطورة تعتمد على نهج المعرفة بما يتماشى مع رؤية مصر 2030، بحيث تستمر تلك الثقافة مع الطالب على مدى المراحل التعليمية وحتى بعد التخرج.

كما تطرق وزير التربية والتعليم، خلال كلمته، إلى الحديث عن تطوير المناهج الدراسية بالاشتراك مع الجهات العالمية المتخصصة ذات الخبرة العريقة في هذا المجال، لافتًا إلى أن الوزارة تقوم بخطوات لحل مشكلات كثافة الفصول المدرسية.

وقد أكد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن عباس محمود العقاد كتب في جريدة الأهرام سنة 1949 أي منذ 70 عاما أننا وصلنا لمرحلة أن التعليم أصبح بلا تعلم ، مؤكدا أنه حزين جدا أن الناس صارت تتعلم فقط من أجل الحصول على الشهادات.

وقال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني : إن هذا يعني أن أزمات التعليم في مصر بدأت من قبل ثورة 1952 .

وأشار إلى أن تصنيف التعليم المصري بين الدول من حيث جودة التعليم نزل عن ايام عباس العقاد درجات كثيرة جدا .

وقال إن رؤية 2030 التي وضعتها وزارة التخطيط تسعى لتخريج جيل مبتكر و مبدع ، فكان لابد أن نقدم خدمة تعليمية أفضل لتحقيق ذلك.

وأضاف الوزير قائلا: الرئيس طالبنا بأن نكون قد انتهينا من تطوير جميع مناهج الصفوف الدراسية بحلول عام 2023/2024.

وأشار إلى أنه لابد من أن نتخلص من فكرة ربط التعليم بالحصول على الشهادة للوجاهة الاجتماعية .

وأكد وزير التربية والتعليم لابد لنا كمصريين أن نعترف بأننا نعاني من مشكلة حقيقية وأنه لابد من تطوير التعليم.

وقال الوزير: "ما يحدث في رياض الأطفال مبشر جدا ، وفي الثانوي نحاول إصلاح الوضع وإلغاء فكرة الحفظ والتلقين لأنها تقتل الإبداع والذكاء لدى الطلاب وتجعلهم يحصلون على درجات وهمية لا تعبر عن مهاراتهم الحقيقية".

وأضاف وزير التربية والتعليم: "اللي قلقانين هما الكبار مش الصغيرين ، يعني المعلم وولي الأمر قلقان لكن الطلاب ماعندهمش مشكلة ، لكن المشكلة كلها في الأكبر سنا قلقانين و مش مقتنعين ان التغيير ده مفيد ، وقال : احنا مستعجلين لكن النتايج هاتكون مبشرة جدا".

وأوضح وزير التربية والتعليم أن المدارس اليابانية ناجحة جدا في مصر ، لافتا إلى أنه سيتم الاستعانة بفريق من الاساتذة اليابانيين ليعلموا المصريين كيفية بناء الشخصية بطريقة متوازنة ، فالتعليم لم يعد كله معارف فقط ، ولابد من تعلم مهارات العمل الجماعي واحترام الآخر وغيرها من السمات التي تبني شخصية متوازنة

وقال الوزير : لقد أنجزنا خطوات جريئة جدا لتحقيق تغيير جذري في التعليم في رياض الأطفال و المرحلة الثانوية ، "ودي حاجة كويسة تدعو للأمل بس محتاجين نتعاون كلنا" خصوصا اولياء الامور والمعلمين و المنظومة كلها ، فلابد ان نقتنع اننا لسنا في معركة ضد أولياء الأمور ولكننا في مهمة واحدة هدفها الإصلاح.

وقال وزير التربية والتعليم : "الصراخ المستديم من ارتفاع كثافة الفصول و عجز المعلمين دي مشاكل بقالها 70 سنة ، مش احنا اللي عملنا المشاكل دي احنا جايين نحلها ودي مشاكل مزمنة ومستعصية وحلها محتاج فلوس مش عندنا" ، مؤكدًا أن ه يطالب كل من يستخدم هاتين المشكلتين في انتقاد الوزارة بتقديم الحل الممكن لها في ظل الإمكانيات المتاحة ، وأشار قائلا : عندنا عجز في المعلمين 320 ألف معلم ومافيش في الدولة درجات مالية نعمل ايه ؟

كما وجه الدكتور طارق شوقي بتشكيل لجنة للتفاوض مع القائمين على طباعة الكتب المدرسية على أسعار جديدة لتوريد كتب الفصل الدراسي الثاني نتيجة انخفاض سعر التكلفة.

وكانت وزارة التربية والتعليم قد تواصلت مع أصحاب المطابع الذين أبدوا تعاونًا ووافقوا على تخفيض أسعار توريد كتب الفصل الدراسي الثاني من العام الحالي بنسبة 3%، وذلك نتيجة انخفاض سعر صرف الدولار
Advertisements
AdvertisementS