AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الفرق بين التوكل والتواكل.. 6 أمور قد لا تعرفها

الأربعاء 15/يناير/2020 - 06:59 ص
الفرق بين التوكل
الفرق بين التوكل والتواكل.. 6 أمور قد لا تعرفها
Advertisements
يارا زكريا
الفرق بين التوكل والتواكل .. لفظي التوكل والتواكل يتكرر كثيرًا بين الناس، والبعض قد لا يعرف الفرق الصحيح بينهما، حيث يوجد فرق كبير بين التوكل والتواكل ؛ فالتوكل على الله -عز وجل- سِمةُ العبد الصادق، وبه أمر الله الأنبياء والمؤمنين، و التواكل من الأمور التي تتنافى مع العقيدة الإسلامية. 

وتقدم لكم « صدى البلد» الفرق بين التوكل والتواكل ومعنى كل منها وكيف يتوكل العبد على المولى- عز وجل-.

الفرق بين التوكّل والتواكل 

1- يعتمد المتوكّل على نفسه ويتصف بالنشاط والعمل والمثابرة، أمّا المتواكل يعتمد على غيره ولا يخطو خطوة واحدة إيجابية. 

2- يرضى الله على الإنسان المتوكّل عليه ويحفظه من السوء ويضع مفاتيح الخير أمامه ويهديه دائمًا لاتّباع الطريق الصائبة ويثيبه على سعيه في الحياة، أمّا المتواكل فلا يرضى عنه الله ولا يحظى بتوفيق الله وتيسيره ولا يستجيب لدعائه.

3- المتوكّل كثير الفعل والدعاء ينوي وينفّذ ما نوى، أمّا المتواكل فلا يفعل ولا ينوي يتكلمّ كثيرًا ولكنه لا ينفّذ شيئًا.

4- التوكّل يدفع الإنسان للاطمئنان على رزقه وحياته وصحته وعدم الخوف من الآخرين؛ لأنّ الله هو من يتولى شؤونه، أمّا التواكل يشعر صاحبه بالخوف دائمًا لأنّه ضعيف الإيمان وكسله هو من يدفعه للجلوس وعدم الإقدام على العمل والسعي. 

5- يتصف المتوكّل بالصبر والتحمل، والحمد دائمًا وتقبل السراء والضراء، أمّا المتواكل فإنّه لا يمتلك الصبر والتحمّل ولا يدرك أنّ نقص الرزق، والصحّة، والمال نتيجة تخاذله. 

6- التوكّل يدفع الإنسان للتواضع ويرى الحياة والخلق ملك للخالق ونحن عابدون فيها ساعيين للعيش والعبادة فليس لأحد أن يتكبر على الآخر ما دمنا متشابهون لا يميزنا سوى أعمالنا، والتواكل يدفع صاحبه للغرور ورمي حموله وواجباته على الناس ويرى نفسه الأفضل دائمًا لقلّة معرفته بالدين الصحيح وأحكام التقوى. 

7- التوكّل يشعر الفرد بالبهجة والفرح عند الحصول على ما يريد ويشعر بمدى إنجازاته سواء المال أوالنجاح نتيجة الكد والاجتهاد، أمّا المتواكل فلا يشعر بالفرحة لأنه معتاد على الجلوس ولم يشعر بلذة تعبه وجهده.

معني التوكّل 

التوكل هو: تفويض الأمر لله -سبحانه وتعالى- في جميع أمور الحياة من العمل والدراسة والزواج وكسب المال، مع الأخذ بالأسباب والسعي والتفكير للوصول للنجاح وتلقي المراد، والإيمان بأنّ الله هو الميسّر للأمور وما أراد يحصل وما لم يرد لن يحصل مع الحرص على تحقيق المراد والمحاولة والإصرار. مثال: العمل والكد وأن تدعي الله بالرزق، فيوجد سعي مع الدعاء والابتهال إلى الله. 

معني التوكل 

التواكل هو: عدم الأخذ بالأسباب أوالسعي للحصول على الرزق بحجة أن الله الرازق، والتواكل يتنافى مع العقيدة الإسلامية لما في التواكل من كسل وخمول والاعتماد على الغير، ومثاله: أن تدعوا الله بالنجاح في الامتحان دون أن تذاكر؛ فهذا يسمى بالتواكل.

تحقيق التوكل على الله

يوجد أمور كثيرة إن فعلها العبد المسلم تحقق لديهِ التوكل على اللهِ سبحانه، منها:

1- البعد عن الذنوب والمعاصي التي تُغضب الله عز وجل، فإقدام العبد على فعل معصيةٍ ينافي مفهوم التوكل على الله سبحانه، وقد قال المولى - عز وجل-: « وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقوي».

2- يتحقق التوكل على الله بإيمانِ العبد بأنَّ ما كتب الله سبحانه نافذٌ، وما قدّره الله له كائنٌ، وإن بدت الأمور بعكس ما يريد العبد فعليه الإيمان بأنَّ الله سبحانه قد اختارَ لهُ الأفضل؛ قال تعالى: « قُلْ لَنْ يُصِيبَنا إِلَّا ما كَتَبَ اللَّهُ لَنا هُوَ مَوْلانا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ».

3- تحقيق التوكل لدى العبد لا ينافي السعي والأخذ بالأسباب، التي قدَّر الله عزّ وجل المقدورات بها، وجرت سنة الله في خلقهِ بذلك، فالله سبحانه وتعالى أمر العبد بالأخذ بالأسباب، كما أمرهُ بالتوكلِ عليه سبحانه، فالسعي في الأسباب يكون بالجوارحِ طاعة لهُ، والتوكل على الله يكون بالقلبِ إيمانًا بهِ سبحانه، قال الله تعالى « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ»، وقال سبحانه في سورة الجمعة: « فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ».

4-يجب على المسلم الأخذ بالأسباب، وإن كانت في نظرهِ ضعيفة في نفسها أو ليس لها تأثيرٌ، فهذه السيدة مريم عندما أراد الله سبحانه أن يُطعمها، أمرها سبحانه بهزِ جذعِ النخلةِ، فأخذت بالأسبابِ رغم ضعفها، روى معاذ بن جبل فقال: « كنتُ ردفَ النبيِّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-على حمارٍ يقال له عفيرٌ، فقال: يا معاذُ، هل تدري حقَّ اللهِ على عبادِه، وما حقُّ العبادِ على اللهِ. قلت: اللهُ ورسولهُ أعلمُ، قال: فإنَّ حقَّ اللهِ على عباده أن يعبدوه، ولا يشركوا به شيئًا، وحقُّ العبادِ على اللهِ أن لا يعذبَ من لا يشرك به شيئًا. فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، أفلا أبشر به الناسَ؟ قال: لا تبشِّرهم فيتَّكلوا».

5-عدم الاعتماد بشكلٍ أساسي وقاطعٍ على الأسباب فقط، وإنَّما يعتمدُ المسلمُ في البداية والنهاية على الله سبحانه، مع أخذهِ بالأسباب، فالله يُقدّر الأمور بأسبابها.

6- يتحقق التوكل بمعرفةِ المسلم أنَّ بتوكلهِ هذا ينالُ رضا الله ومحبته، قال تعالى: « إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ» ويُجازى المتوكل بالجنة، والتي هي أسمى أماني المؤمن، قال تعالى: « وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفًا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ*الَّذِينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ».

7- يتحقق التوكل بشعور العبد بضعفهِ، وفقرهِ، وحاجته لله سبحانه وتعالى، فمهما بلغ من أسباب القوة يبقى ضعيفًا، ويحتاج إعانة الله له في أمور حياته، وفي التغلب على مصائبهِ، وكروبهِ، قال تعالى: «وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلً».

8- التوكل على الله يجلب الرزق التوكل على الله يجلب للمسلم الرزق الكثير، فهو يعلم أنَّه لا يضرُّ ولا ينفعُ إلا الله سبحانه، ولا يُعطي ولا يَمنع إلا الله سبحانه، فيتوكل عليه، ويأخذ بالأسبابِ التي تُعينه على ذلك؛ فقد رُوى عن عمر بن الخطاب - رض1ى الله عنه- عن النَّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: « لو أنكم تتوكّلونَ على اللهِ حقَّ توكلهِ، لرزقكُم كما يرزقُ الطيرُ، تغدُو خماصًا، وتروحُ بطانا».
Advertisements
AdvertisementS