ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

القومي لحقوق الإنسان: الحكومة نجحت في مواجهة أزمة كورونا

الخميس 10/ديسمبر/2020 - 02:23 م
صدى البلد
Advertisements
أماني نوار
قال رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان محمد فائق، إن الحكومة المصرية نجحت في مواجهة أزمة فيروس كورونا حتى الآن، متابعا: "وأظن أن هذا هو انطباع الجماهير أيضا".

وأضاف خلال كلمته بندوة "مكافحة جائحة كوفيد 19، بين دور الدولة والمجتمع المدني"، الذي عقدها المجلس القومي لحقوق الإنسان اليوم الخميس، أن الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان، بمناسبة مضي 72 عاما على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، يأتي هذا العام في وقت يتعرض فيه أهم حق من حقوق الإنسان، و هو الحق فى الحياة، إلى مخاطر وانتهاكات بالغة الخطورة، لظهور فيروس كورونا الذي أصبح يهدد كل الناس أينما وجدو.

وأشار إلى أننا أصبحنا نعيش في حالة من الخوف والقلق وسط تضارب المعلومات عن هذا الفيروس الذي كشف عن مدى هشاشة النظام الدولي الذي نعيش فيه وحاجته الشديدة للإصلاح ليستطيع مواجهة مثل هذه الجائحة التي تواجه العالم الآن، مضيفا أنه ثبت رغم كل ما توصل إليه العالم من تقدم في العلم والتكنولوجيا فإن المخاطر التي تأتي بها الطبيعة مازالت تحمل الكثير من المفاجآت، متابعا: "العالم لم يتمكن حتى الآن بكل ما وصل إليه من علم من السيطرة على طبيعة الكون المليء بالأسرار بما فيها من مخاطر".

وتابع: "فيروس كورونا فاجأ العالم بما لم يتصوره أحد، حتى هؤلاء الذين اشتغلوا بالخيال العلمي، فقد ذهب خيالهم في معظمه إلى تصور المخاطر التي ستهدد مستقبل البشرية، على هيئة مخلوقات كبيرة الحجم قوية قادرة على تدمير الإنسان وحضارته والدينصورات الضخمة التي خرجت إلى السينما وشاشات التليفزيون، ولكن جاء فيروس كورونا على غير هذا التصور – فقد جاء متناهى الصغر و متناهي الضعف ولكن خطره عظيما، ولم نكن نعرف عنه الكثير".

وذكر أن الجائحة كشفت عن ضآلة ما يعرفه الإنسان عن مخاطر الطبيعة وما يصيبه منها، كما كشفت عن أن المحور الرئيسي في التنمية البشرية هو الصحة، وأنه لايمكن تحسين حياة الناس أو الحفاظ على الحق في الحياة دون توفير الصحة الجيدة.

وشدد على أنها أزمة حقيقية تواجهها كل دول العالم، تحتاج إلى الحكمة؛ حكمة الشعوب وتأكيد التزامها بتعليمات السلامة الصحية، وحكمة توازن القرار بين الغلق و الانفتاح لتخرج من الأزمة بأقل الخسائر في الأرواح، وفي الخسائر الاقتصادية لتوفير العيش الآمن للجميع.

ولفت إلى أن هناك أعباء كثيرة تقع على عاتق الدولة وخاصةً وزارة الصحة، وجيشها من الأطباء و الممرضين الذين يستحقون منا كل التحية و التقدير على ما يبذلونه من جهد و تضحيات، قائلا: الانطباع الذي تكون لدينا هو أن الحكومة المصرية قد نجحت في مواجهة الأزمة حتى الآن، وأظن أن هذا هو انطباع الجماهير أيضا، ويهمنا أن نعرف أكثر عن المستقبل لكي نطمئن على أولادنا وأحفادنا، مؤكدا أن التزام الجماهير بالتعليمات أمر حاسم في هذه المعادلة.

Advertisements
Advertisements
Advertisements