الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

في دمياط .. استخراج جثة متوفى بـ كورونا بعد دفنها لسبب غريب

كورونا
كورونا

حالة من الاستياء سادت بين أسرتين لحالتي وفاة بفيروس كورونا المستجد نتيجة لقيام القائمين على تسليم الجثتين لذويهما لدفنهما بمقابر الأسرة كلا على حدة في بلدته باستبدال الجثتين.

الواقعة بدأت عندما شهدت مستشفى الصدر للعزل الصحى واقعة غريبة، بعد أن حدث خطأ لقيام إدارة المستشفى بتسلم جثة بديلة لجثة متوفى بفيروس كورونا المستجد لأهليته بعد وفاته داخل الحجر الصحى.

كان المتوفى والمقيم بمركز كفر سعد وقد أصيب بفيروس كورونا المستجد، وتم نقله للعزل الصحى بمستشفى الصدر ولكن تدهورت حالته الصحية وتوفى متأثرا بإصابته بكورونا، وقامت المستشفى بالاتصال بأسرته للحضور بسيارة إسعاف لاستلام الجثمان ودفنه، إلا أن العاملين بالمستشفى فوجئوا أثناء تسليم الجثة إلى أنها ليست جثة ذويهم وإنما هى جثة لرجل آخر متوفى دخل العزل الصحى، وأن جثة والداهم تم دفنها بمقابر أسرة المتوفى الآخر بقرية البستان.

ولقد تسلمت أسرة المتوفى الشحات الغنيمى الجثة بعد أن تم استخراجها بعد دفنها بدلا من جثة متوفى آخر بكورونا يدعى السيد حراز بقرية البستان التابعة لمركز دمياط، وتم استخراج الجثة من القبر ووضعها فى نعش مرة أخرى ونقلها للمقابر بكفر سعد.

وفى تحرك سريع لتفادى الخطأ قامت المستشفى بالاتصال مع قوات الشرطة ، وحضروا على الفور للمستشفى، وسادت المستشفى حالة من القلق والتوتر، وتم الدفع بفريق من الطب الوقائى لمقابر المتوفى الثانى بقرية البستان، وتم الاتصال باهلية المتوفى من أجل استخراج الجثة التى تم دفنها بالخطأ ،وفوجئوا بايقاظهم فجرا ليتبين لهم أن ما قاموا بدفنه ليست جثة والدهم.

وتم اصطحابهم إلى المقبرة التى دفن بها وتم استخراج جثة المتوفى من مقابر البستان، وإحضارها مرة أخرى للمستشفى وتسليم جثة المتوفى لأهليته.

من جانبها فتحت مديرية الصحة بدمياط تحقيقا في الواقعة بسبب حالة الإهمال والتقصير فى العمل التى نجم عنها تبديل جثتين ببعضهما البعض.

اقرأ أيضا: