ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

زوجة تعيل زوجها المريض وشقيقته صاحبة ضمور في المخ بالشرقية

الأحد 14/فبراير/2021 - 01:40 م
صدى البلد
Advertisements
يارا عمرو- محمد المنشاوي
داخل غرفة صغيرة من الطوب الأبيض، يغطيها سقف من خشب العروق القديم، تسكن جيهان السيد، في عمرها الـ ٤٢ عاما، تعاني في صمت من مرض ضمور المخ منذ صغرها، يتيمة الأب والأم، تعيش مع أخيها المريض وترعاهم زوجة أخيها بكل حب واهتمام. 

هنية محمود هي زوجة جمال سيد، أفنت حياتها لمراعاة زوجها صاحب مرض البروستاتا، وأخته جيهان التي تعاني من ضمور المخ، لا تمل أو تكل من التعب، بل تبذل كل ما في وسعها حتى توفر لهم العلاج وطلباتهم اليومية بكل السبل، داخل قرية الشروق بمحافظة الشرقية. 

بدأ جمال السيد حديثه إلى كاميرا "صدي البلد" يعرف مرض أخته جيهان، قائلًا: "أنا بعتبر جيهان أختي وابنتي الثامنة، أنا عندي ٧ بنات جوزت ٦ وفاضل واحدة في الإعدادية، جيهان اختي تعاني منذ طفولتها من مرض ضمور المخ، وهو ما أثر سلبيًا علي أطراف جسمها العليا والسفلي، ومبتقدرش تتحرك لوحدها".

وأكمل جمال عن حالته الصحية وعينيه تملؤها الحزن، قائلًا: "أنا عندي البروستاتا والسكر والضغط، ومش بقدر أشتغل بسبب كبر سني، مراتي هي اللي شيلاني أنا وأختي وبتعملنا كل حاجة، لأن أنا مش بقدر أتحرك من مكاني غير لما أتعكز علي عكازي، هي اللي بتشيل أختي تدخلها الحمام، وبتأكلها وتشربها وتعملها كل حاجة". 

وعقبت هنية محمود زوجة جمال، عن دورها في مراعاة شقيقة زوجها، قائلة: "أنا شغالة باليومية، يوم في فلوس ويوم لا كله علي ربنا، أنا اللي بجبلهم كل الطلبات وأعملهم مستلزماتهم، جيهان دي بنتي مش أخت زوجي، أنا بهتم بيها وبخاف عليها من أي حاجة لأنها مش بتقدر تعمل حاجة من نفسها". 

وبسبب قلة العمل، ومستلزماتهم العديدة، لجأت هنية إلى أخذ أموال وأصبحت مديونة من بعض الناس، حتي تقدر علي شراء العلاج لزوجها وشقيقته، معقبة: "كان عندنا جاموسة بسترزق منها وأبيع اللبن ويجيلي أي رزق منها، ولكنها توفيت بسبب الأمطار الغزيرة وصعقت بالكهرباء في الشارع، فأنا معنديش مصدر رزق تاني من بعد الجاموسة دي".

وأشارت هنية باكية علي وضعها الحالي، قائلة: "أنا لو اتسجنت مفيش حد تاني هيراعي جيهان وزوجي، إحنا ملناش حد ومحتاجة مساعدة علشان اسدد الديون اللي عليا، الديون فوق ال ٨ آلاف جنيه وأنا مقدرش أسددها ومش معايا، وخايفة اتسجن".

واتستغاثت هنية بمحافظ الشرقية، والحكومة المصرية، من أجل مرض جيهان، طالبة منهم معالجتها والاهتمام بها، حتي لا تتألم في صمت بمفردها، وناشدت المسئولين بتوفير عمل لها والمساعدة حتي تقدر علي تسديد الديون التي قد تقوم بحبسها، معقبة: "انظروا إلينا بنظرة رحمة وشفقة".
Advertisements
Advertisements
Advertisements