الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بسبب اغتصابها في الصغر.. حكاية الأربعينية: توثق التلميذات وزوجها يهتك أعراضهن| نوستالجيا

صدى البلد

أكثر من عشرين عاما مضت على واحدة من أبشع وقائع هتك عرض الأطفال واغتصابهم، وتحديدا في العاصمة، حين خططت ربة منزل وزوجها الكهربائي لتحويل منزلهم مرتعا لحفلاتهم الجنسية على التلميذات والفتيات القاصرات.

رقية الفتاة الصغيرة.. التي عاشت مثلها مثل غيرها من تلاميذ المرحلة الإبتدائية، حتى ذلك الوقت الذي تعرضت فيه للاغتصاب على يد مدرسها، وإصابتها بـ عقدة نفسية داخلية دامت لأكثر من خمسة عشر عاما.

عام 1998.. حين خططت ربة المنزل الأربعينية بعد 18 عاما من حادثة اغتصابها، للانتقام من كل الفتيات ورؤية أجسادهن تُنهش أمامها من قبل الرجال، فوضعت مخططها الشيطاني صوب أعينها، وتعرفت على كهربائي وتزوجت منه، وقررت المضى قدما تلو الأخرى صوب هدفها.

تواردت الأفكار بين رقية وزوجها، فالأولى تريد الانتقام، وزوجها يقوم بتأجير شرائط الفيديو "المخلة" والتي تحمل مواد جنسية صريحة، وانطلقت من هنا الزوجة في التجهيز لنسج خيوط مؤامرة الانتقام، فكانت حينها تمتلك كشكا استغلته في استقطاب واستدراج تلميذات الإعدادية وغيرهن، عن طريق إعطائهن شرائط كاسيت "أغاني" طالبة منهن إعادتهم إلى منزلها مساء.

وحين تعود الفتاة الضحية إلي منزلها.. هنا كانت بداية الوقائع، تدق الصغيرة جرس الشقة وترحب بها السيدة رقية، ثم تدعوها إلي ضيافتها وماهي إلا لحظات حتى يدار شريط فيديو جنسي على شاشة التلفزيون الصغيرة، ويظهر هنا دور زوجها حيث ينقض على فريسته وتساعده زوجته في تجريد الطفلة من ملابسها وتوثيقها أمامه حتى ينتهي من اغتصابها.

تلذذت الزوجة في رؤية أجساد الفتيات حين ينهشها زوجها، بل وتحول زوجها لـ ذئب يريد الفتك بجسد تلو الأخر، وهو ما كشفته في تحقيقات القضية حينها قائلة "كان في بنات بتكلم معاهم في حاجات جنسية والاقي رد فعلهم بالموافقة، وكانوا بيطلعو معايا الشقة"، وعقب استدراج الفتاة يستكمل زوجها الكهربائي مخططهم اغتصاب الفتاة وهتك عرضها.

وجاء ضمن اعترافات الزوجة الشيطانة في التحقيقات حينها بأنها كانت ترى سعادتها حال اغتصاب اي تلميذة، وبل ووصلت إلى مرحلة شاذة وتلذذها من هذه الأشياء المقززة أمامها، ووصولها إلي الإثارة برؤية زوجها ينهش في لحوم الفتيات ويعتدى عليهن جنسيا.

أما الذئب زوجها، فكانت كلماته خلال التحقيقات بأنه تفاجئ في البداية من طلب زوجته لمشاهدة الأفلام الإباحية، إلا أنه راح ينكر الاتهامات قائلا "محصلش حاجة من الكلام ده" وكل الحكاية أني كنت على علاقة بأم البنت اللي عاملة المحضر فينا، وجوزها عرف العلاقة دي فالأم دبرت لي المكيدة".