ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سفيرتنا بالمقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف: مصر مارست حقها في وضع حد لاعتصام خرج عن السلمية

الجمعة 16/أغسطس/2013 - 11:11 ص
محمد وديع
قالت السفيرة وفاء بسيم مندوبة مصر الدائمة لدي الأمم المتحدة بجنيف إنها التقت بعد ظهر اليوم بنائبة المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان "فلافيا باتتسيري".
وأوضحت أن المقابلة التي كانت محددة مسبقاً لشرح آخر تطورات الأحداث في مصر ومناقشة سبل دعم الأمم المتحدة للجهود الوطنية في مجال حماية وتعزيز حقوق الإنسان مثلت فرصة مواتية لاحاطة الجهة المعنية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة بوجهة نظر الحكومة المصرية إتصالاً بملابسات فض اعتصامي ميداني رابعة والنهضة.
وأشارت بسيم إلي أن الحكومة المصرية أعلنت أكثر من مرة أن ما يشهده الاعتصامان من انتهاكات للقوانين الوطنية وللمعايير الدولية الخاصة بتنظيم الحق في التظاهر السلمي يحتم علي الحكومة تحمل مسئولياتها في إنفاذ القانون وحماية حقوق وحريات المواطنين.
وأضافت أنها أوضحت للمسئولة الأممية أن تدخل السلطات الأمنية لفض الاعتصامين أمس جاء بعد أسابيع أستنفذت فيها كافة الوسائل المتاحة للحوار والتوصل لحلول تحول دون الاضطرار لفض الاعتصامين بالقوة، وأن قوات الامن مارست أقصي درجة ممكنة لضبط النفس والحرص علي الالتزام بالضوابط المنظمة لاستخدام القوة في مثل هذه المواقف علي الرغم من تعرض هذه القوات للإعتداءات من قبل عناصر مسلحة داخل الاعتصامين أدت إلي استشهاد العشرات من الضباط والجنود.
ودعت السفيرة المصرية مفوضية حقوق الإنسان إلي تحري الموضوعية والتوازن في تقييمها لأحداث الأمس وألا تتغافل عما ارتكبه بعض المتظاهرين أمس من هجوم علي أقسام الشرطة، وتهريب المساجين، وحرق الكنائس، وقطع الطرق، ومحاصرة المنشأت العامة، وطالبتها بتفهم أن الحكومة المصرية تمارس ما تكفله لها المواثيق الدولية من حق سيادي لمواجهة الفوضي والعنف والتخريب والتصدي لهذه الجرائم التي لا تمت للتظاهر السلمي وحرية التعبير بأي صلة.
وذكرت بسيم أن البيان الصادر بعد ظهر اليوم عن المفوضية السامية أقر بإرتكاب المتظاهرين لجرائم تستوجب تقديم من قام بها للعدالة، كما رحبت بتفهم البيان للاعتبارات التي أدت إلي قيام الحكومة المصرية باستخدام حقها في إعلان حالة الطوارئ.
وأكدت أن الحكومة المصرية ستقصر تطبيقها للطوارئ علي مواجهة الإنفلات الأمني وإستعادة النظام العام وبشكل لا يتجاوز ما ينص عليه القانون الدولي.
وذكرت المندوبة الدائمة أنه برغم التحديات الإضافية التي تفرضها مسئولية مواجهة العنف والإرهاب فإن الحكومة عازمة علي استكمال تنفيذ خريطة طريق المستقبل والتحول الديمقراطي.

AdvertisementS
AdvertisementS