AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هاآرتس: حماس سبب أزمة البنزين والسولار في مصر

الجمعة 17/فبراير/2012 - 02:50 ص
كتب:أحمد فارس
أعلنت صحيفة هاآرتس أن حركة حماس السبب الرئيسي في أزمة البنزين والسولار في مصر ،خلال الفترة الماضية .
وأضافت الصحيفة أن حكومة حماس استعانت بالسولار، والبنزين المصري المهرب فى تشغيل محطات الكهرباء، وتحلية المياه ، وتلبية احتياجات المستشفيات الصحية من الطاقة في قطاع غزة،وذلك عن طريق شراء كميات كبيرة من مافيا البنزين والسولار بالقاهرة ومحافظات القناة وإرسالها عبر أنفاق سيناء المؤدية إلى غزة .
وأكدت الصحيفة أنه بعد الثورة المصرية وعلى مدار عام قامت حركة حماس بتهريب كميات هائلة من الوقود المصري حيث كانت تقوم بتهريب 100 ألف لتر يوميا بقيمة ما يقارب من 5 جنيهات للتر الواحد.
وأشارت إلى أن هذه الظاهرة التي استمرت طوال عام من الثورة، أدت إلى بروز أزمات متكررة في نقص البنزين والسولار في مصر، مما أدى إلى اتخاذ مسئول مصري رفيع المستوى منذ أسبوع قرارا بإحباط كافة محاولات تهريب الوقود المصري إلى قطاع غزة ،وهو ما انعكس أثره بالسلب على القطاع.
وأضافت الصحيفة أن حركة حماس كانت تستورد الوقود من اسرائيل لتشغيل محطة القوى ،إلا أنها امتنعت عن ذلك منذ عام بسبب السعر المتدني للبنزين والسولار المصري مقارنة بأسعار الوقود الإسرائيلية .
وأوضحت الصحيفة انه بعد منع تهريب البنزين والسولار من سيناء إلي غزة خلال الأسبوع الماضي بدأ سكان قطاع غزة يشعرون بالمعاناة المتكررة من قطع الكهرباء لأكثر من 16 ساعة متتالية فى اليوم ،وباتت غزة تعيش فى ظلام دامس ،ورغم الفوضى الدائرة في سيناء "على حد زعمهم" ، إلا أن رغبة الحكومة المصرية فى منع تهريب الوقود أدى الى منع التهريب بنسبة كبيرة جداً ،وظهرتأثيره السريع على قطاع غزة فى توقف محطة القوى الوحيدة في قطاع غزة عن العمل لساعات طويلة يوميا .
وفى السياق ذاته، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ان أزمة انقطاع التيار الكهربائي في القطاع ألقت بكاهلها على المواطن الفلسطيني المثقل أصلاً بالهموم والأعباء والمعاناة في ظل حصار خانق، وانقسام مستمر، مما أدى إلى شلل في كافة مناحي حياته خاصة مع أجواء البرد القاسية، وكذلك في ارتفاع حالات الوفاة الناتجة عن انقطاع التيار الكهربائي.
وقالت إن حكومة غزة مطالبة بتحمل مسئولياتها في الكشف عن ملابسات أزمة الوقود ، والتي تسببت في زيادة عدد ساعات انقطاع التيار الكهربائي، والكشف عن احتياطي السولار المستخدم في احتياجات المواطن لديها، خاصة وأن هناك أحاديث متزايدة عن بيع كميات هائلة من السولار والبنزين في السوق السوداء.
وطالبت الجبهة فى بيان صحفي أنها تطالب الرئيس أبو مازن بالتدخل الفوري لدى مصر من أجل الإسراع في تنفيذ مشروع ربط قطاع غزة بشبكة الربط الإقليمي، مؤكدة أنه لم يعد هناك آفاق جادة في إنهاء هذه الأزمة عبر المصادر القائمة في تزويد القطاع بالكهرباء.
من جهة أخرى، أكد أعضاء المجلس التشريعى فى غزة ،أن أزمة البنزين والديزل اللازم لتشغيل محركات السيارات ومولدات التيار الكهربائي المنزلية الصغيرة والكبيرة، أدت إلى شلل الحياة تماما فى غزة فى الأيام الثلاثة الماضية.

Advertisements
AdvertisementS
AdvertisementS