ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

السيسي لـ"cbc": سأقسم المحافظات لـ32.. وأشكر الملك عبدالله "كبير العرب".. والأشقاء قدموا لنا 20 مليار دولار

الخميس 22/مايو/2014 - 03:39 م
صدى البلد
Advertisements
السيسي:

نحتاج 20 ألف مدرسة وتعيين 200 ألف مدرس .. وأعد المواطنين بتحسين أوضاعهم المعيشية
من سيقطع الطريق سنطبق عليه القانون.. والمظاهرات الفئوية لن تؤدى إلى شىء
الجيش لا يعرف التعيين بالوساطة والمحسوبية.. ولم أطلب تعيين "حجازي" في رئاسة الأركان
مصر تحتاج إلى "أسود ورجال".. وأدقق في اختيار الفريق الرئاسي منذ شهر
الدين العام 1.7 تريليون جنيه.. ولن أنام أنا والشعب حتى نحقق قفزة للأجيال القادمة
أسعى لاستصلاح 4 ملايين فدان.. وسأقسم المحافظات لـ32 محافظة
برنامجى يتضمن مشروعات يتم تنفيذها فى فترات قياسية وجميع مؤسسات الدولة ستشارك فيها
أشكر الملك عبدالله "كبير العرب".. والأشقاء قدموا لنا 20 مليار دولار
أطالب الشعب القطرى بألا يخسر مصر.. وأحترم الجزائريين ولم أتجاوز فى حقهم
رفع صورى فى ليبيا يؤكد عمق الأزمة هناك.. ولن أزور إسرائيل إلا بعد عودة القدس
لم أتلق اتصالات خارجية للمطالبة بالترشح للرئاسة.. وسنتعامل مع العالم كله من أجل مصر
روسيا ليست بديلاً لأطراف أخرى.. وقوة الجيش المصرى راشدة وليست باطشة
الوطن نسيج واحد وليس عندي "مسلم" أو "مسيحي"
مكتب الإخوان كان يحكم مصر .. وشعرت بانتهاء حكم الجماعة فى مارس 2013
قال المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى، إن هناك تحديات فى كل قطاعات الدولة المصرية لدينا مشكلة اقتصادية وتعليمية وكافة المجالات، والدّين بلغ 1.7 تريليون جنيه وليس مقبولا أن نتركه للأجيال القادمة لذلك يجب أن نتحرك وبقوة مشيرًا إلى أنه لن ينام والشعب لن ينام معه .
وأضاف "السيسى"، خلال حواره مع الإعلاميين إبراهيم عيسى ولميس الحديدى، فى برنامج "مصر تنتخب الرئيس" على قناتى "أون تى فى" و"سى بى سى" أنه يجب أن نعمل حتى نعيش جيدًا، مشيرًا إلى أننا ندفع 200 مليار جنيه خدمة هذا الدّين ويسدّد من موازنة مصر.
وأشار إلى أن الدعم 200 مليار وأجور 208 مليارات جنيه، فالبلد تضيع والوطن مهدّد لذلك يجب أن نتحرك لمجابهة هذا العبء، فالسيارة التى تتحرك لمُجابهة المظاهرات تمثل عبئًا على مصر .
قال المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى إنه يسعى لاستصلاح 4 ملايين فدان مع الوضع فى الاعتبار توفير المياه والتربة الخصبة ويحتاج لتطوير شبكة الرى لتوفير المياه بتكلفة 160 مليار جنيه.
وأضاف أنه يخطط لتقسيم محافظات مصر بصورة مختلفة كى يكون هناك ظهير صحراوى وظهير يمتد إلى البحر من أجل إقامة سياحة وتعدين ومزارع سمكية .
وقال ليس لدينا لدينا ترف العمل فى ملف وترك آخر وسوف أعتمد فى برنامجى على محاور متوازنة مشيرا إلى أنه سيزيد من مساحات الأراضى عبر تنفيذ محور التنمية وسيتم تعظيم دور الدولة حال وصوله للرئاسة .
أكد أنه سيعتمد على الكفاءات لأن الفترة القادمة لا تتحمّل غير ذلك كما تحتاج لإخلاص وأمانة، مشيرًا إلى أنه يعمل منذ شهر على اختيار الفريق الرئاسى، خاصة أن مصر تحتاج إلى رجال أسود عباقرة ولا تحتاج لتجريب فمصر "مش مستحملة".
وقال "السيسى"، إن "المُعلّم" هو العنصر الرئيسى فى العملية التعليمية، مقدمًا شكره للمُعلمين وطالبهم بالصبر ووعد المُعلم بدعم لم يجده فى أى عهد سابق.
وأعرب "السيسى" عن تقديره لأصحاب المعاشات وطالبهم بالصبر، مشيرًا إلى أنه سيعمل كى نقفز من دائرة "العوز" والفقر.
وأشار المرشح الرئاسى إلى أن هناك دواعى أمن قومى تفرض تعيين العسكريين فى بعض المواقع الحدودية، مضيفًا أنه لابد من العمل على خلق كوادر جديدة فى مختلف المجالات ليكون لدينا جيل ثان وثالث.
أكد المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى، أن الجيش كله أهل ثقة ولا يعرف تعيين بالوساطة أو المحسوبية ولم يطلب تعيين الفريق محمود حجازى فى رئاسة الأركان لأنه لم يفعل ذلك مع أولاده فكيف يفعله مع القوات المسلحة، فالجيش مؤسسة عظيمة متمنيًا أن يرى كل مؤسسات الدولة مثله .
وأضاف أن مجتمع الجيش مغلق وشديد الحساسية فالجيش فى قلبه وسيظل فى قلبه .
أكد المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى إن برنامج توفير الطاقة الذى وضعه ضمن برنامجه الانتخابى سيكون حاسماً وسيتم تطبيقه بالقانون، موضحا أن الحديث عن طاقة بدون دعم أو غاز بدون دعم مسألة لن يقبلها المواطنون لذلك لابد من تحسين مستوى معيشة المواطنين قبل الحديث عن أى تحريك للأسعار.
وأضاف أنه يحتاج دعم المصريين كى يستطيع التحرك وكذلك مساعدة الأشقاء العرب كى نستطيع الخروج من الفقر كما أن مشروعات الطاقة ستكون حلا لمشاكل الطاقة فى مصر.
وطالب المرشح الرئاسى المواطنين بالصبر كى تتحسن الأوضاع فى مصر، مشيرا إلى أن من سيقطع الطريق سنطبق عليه القانون ولا يوجد هناك "هزار" فى هذا الأمر.
وأكد أن المظاهرات الفئوية لن تؤدى إلى شىء والعمل هو المخرج لتحسن الأوضاع.
قال المرشح الرئاسى إن مصر تحتاج 20 ألف مدرسة جديدة من أجل تقليل الكثافة، بالاضافة إلى تعيين 200 ألف مدرس، مشيرا إلى أن هناك دورا مجتمعيا لوزارة التربية والتعليم والإعلام لكى يكون هناك دور للمدرس ورجال الاعمال لديهم نية حقيقية للارتقاء بالعملية التعليمية .
وأضاف أنه يعد المواطن المصرى بتحسن اوضاعه خلال عامين كما ستكون هناك إجراءات خاصة لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة وهناك مصريون يقعون تحت خط الفقر المدقع.
وأشار إلى انه يثق فى مساعدة المصريين له، كى نقفز من الأوضاع الحالية التى نمر بها وهناك تجربة خاضها فى القوات المسلحة عندما كان يسأله الجنود قال لهم امنحونى سنة وبعدها لم يتحدث معه احد وهو ما يسعى لتطبيقه مع الشعب.
كما أكد المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى أن برنامجه الانتخابى يتضمن مشروعات يتم تنفيذها فى فترات قياسية وجميع مؤسسات الدولة ستشارك فى مشروعات البرنامج بما فيها القوات المسلحة، موضحا أن المشروع الذى سيستغرق عاما ونصف العام سينفذ فى ثلاثة شهور.
وقال إنه سيقسم آليات موازية للأسواق من أجل ضبط الأسعار إذا لم يساعدنى القطاع الخاص فى ذلك وستتدخل الدولة فى ضبط الأسواق بقوة وبآليات محددة.
وأشار السيسى إلى أنه سيتم تطوير الأسواق الموجودة وخلال أشهر قليلة ستكون جاهزة، مضيفا أنه يسعى لإيجاد أسواق فى المناطق التى توجد بها كثافة سكنية عالية وستكون هذه الأسواق جاهزة خلال أربعة أشهر على الأكثر.
وأوضح المرشح الرئاسى أن السوق مفتوح للقطاع الخاص ولكن عليه أن يساعده فى العبور بالمواطن البسيط ومراعاة للفقراء.
وقال المرشح الرئاسى، إن خطته تتضمن إنشاء 26 مدينة ومركزا سياحيا و22 مدينة تعدينية بالإضافة إلى 8 مطارات جديدة، موضحا أن مصر تحتاج لتريليون جنيه لتنفيذ مشروع محور التنمية.
وأضاف أن التمويل سيكون عبر ثلاثة محاور الأول تحفيز المصريين على الترشيد دون المساس بالفقراء بالإضافة إلى الاستثمار المصرى والأجنبى وهو ما يعتمد عليه المحور الثانى، والثالث يركز على المساعدات من الأصدقاء والاشقاء خاصة انهم يتفهمون جيدا وحريصون على استقرار مصر.
وأشار المرشح الرئاسى إلى أنه كمواطن مصرى يتقدم بالشكر إلى جلالة الملك عبدالله بن عبد العزيز "كبير العرب" لما قدمه لمصر، وربنا يحفظ السعودية من أهل الشر.
كما قدم "السيسى" التحية للأشقاء فى الامارات وطالبهم بالحفاظ على بلادهم وكذلك الكويت اشقائنا واهلنا، موضحا أن الاشقاء العرب قدموا لمصر ما يتجاوز 20 مليار دولار.
بينما دعا المشير عبد الفتاح السيسى المرشح الرئاسى الشعب القطرى إلى الحرص على ألا يخسر الشعب المصرى أكثر من ذلك، مشيرا إلى أنه لم يتكلم عن الشعب الجزائرى بسوء ويقدر الشعب الجزائرى ويحترمه ولم يتجاوز فى حقهم.
وأضاف أن ملف المياه تم إهماله طويلا لأن امتدادنا الأفريقى لم يلق الاهتمام اللازم رغم أنه من الموضوعات الاستراتيجية لذلك لابد من حوار مبكر ومراعاة مصالحنا ومصالح الآخرين.
وأشار السيسى إلى أن قضية سد النهضة تحتاج لجهد حقيقى وحرص فى التعامل خاصة من الاعلام، مؤكدا أن السودان يمثل العمق الاستراتيجى لمصر وأن زيارته الأولى ستكون للسعودية حال نجاحه.
فيما توقع المرشح الرئاسى تغيير الموقف الخارجى من مصر مع نزول المصريين لانتخاب الرئيس ليؤكدوا أن ما حدث كان اختيارهم .
وأضاف أن رفع صوره فى مظاهرات ليبيا يعنى عمق الاشكالية هناك وربنا حمى مصر مشيرا إلى أن الحدود الشرقية والإرهاب خطر يهدد سيناء وما يحدث على الحدود الغربية فى ليبيا تهديد للامن القومى المصرى .
واشار السيسى إلى ان الحدود مع السودان أيضا تتعرض لتهديد وسنعمل على تأمين كل حدودنا مطالبا الشعب المصرى أن يفصل بين حماس ودعمه للقضية الفلسطينية ولكن المصريين لن ينسوا من وقف معهم ومن وقف ضدهم .
واوضح المرشح الرئاسى انه يحترم كل المعاهدات والمواثيق الدولية بما فيها معاهدة السلام مع إسرائيل فمصر دولة كبيرة تلتزم بجميع المعاهدات مخاطبا إسرائيل قائلا انجاز سلام مع الفلسطينين ضروة لفتح ملف السلام ولن يزور إسرائيل إلا عندما يرى دولة فلسطين وعاصمتها القدس .
وأكد المرشح الرئاسى أنه طالب جميع الأطراف الخارجية بتحديد موقفها من خارطة الطريق وكان السماح بالزيارات الأجنبية للإخوان فى السجون لاطلاعهم على الوضع.. والزيارات ضمّت مسئولين من الإمارات وقطر.. والواقع هو الذى فرض ذلك.
وأضاف "السيسى"، أنه سيتعامل مع كل العالم من أجل مصر، والجميع يعلم مدى وطنيته ولم يتدخل أحد فى ترشحه حيث لم يتلق اتصالات من الخارج تطالبه بالترشح.
وأشار المرشح الرئاسى إلى أن مصر كانت فى أزمة كبيرة بعد 30 يونيو وعلينا الاعتراف بذلك والعالم لم يتفهم الحالة التى حدثت وما يهم الخارج هو استقرار مصر والمنطقة.
وأكد أن زيارته لموسكو كانت فى إطار تعدد العلاقات الدولية وليس على حساب أحد ولا يصح أن ننظر لروسيا على أنها بديل لطرف آخر مشيرا إلى أن مصر ستعبر هذه المرحلة .
وأضاف أن هناك من يتصور أن العلاقات العسكرية انطلقت من زيارته وهذا ليس صحيحا فالعلاقات العسكرية مع روسيا قديمة ومستمرة فقوة الجيش المصرى راشدة وليست باطشة مدافعة وليست معتدية فهو يحافظ على الأمن القومى العربى .
واشار السيسى إلى أن الإدارة الامريكية كانت لها رؤية للمشهد فى مصر والقانون الأمريكى يلزم التعامل بما حدث مضيفا انه قال لهم ان ينظروا للمشهد فى مصر بعيون مصرية وتأثير إيقاف المساعدات العسكرية امتد نحو 8 أشهر وتأثير هذا لا يظهر إلا على المدى البعيد والسفيرة الامريكية بالقاهرة آنذاك طلبت منه تأجيل التحرك ليومين ولكنه رفض .
وأكد أن البابا تواضروس لم يشتك من شىء عندما قابله مشيرًا إلى أن ما يؤلمه أن يتألم نسيج الوطن وهو أمر غريب على المجتمع المصرى، مشيرًا إلى أنه لابد أن نحترم اختيارات بعضنا خاصة فى الدين فلن يكون هناك مسلم أو مسيحى فى عهده فهناك مصر.
وأضاف "السيسى"، أننا نعيش فى مرحلة شك، متسائلاً: "لماذا نشوّه كل حاجة حلوة"؟ فهل لا يجوز أن تكون 25 يناير بجوار 30 يونيو؟ لافتًا إلى أنهما كلاهما تغيير، مشيرًا إلى أنه توقع ثورة 30 يونيو وقدّم أول تقرير عن حالة الرأى العام فى أكتوبر 2012 .
وأكد المرشح الرئاسى أنه شعر بالخطر فى يناير 2013 وأخبر القيادة السياسية بذلك لكن للأسف خبرة الحكم لم تكن متوافرة فمن كان يحكم مصر مكتب الإرشاد فالمشاكل كانت تتفاقم فى الأشهر الأولى لحكم الإخوان .
واضاف السيسى، أن مكتب الإرشاد لن يكون له وجود فى عهده وفى مارس من العام الماضى شعرت بانتهاء حكم الإخوان وسقوط النظام مشيرا إلى انه سيعمل على محورين مقاومة الإرهاب عبر تحرك دولى وإقليمى وضبط الموقف من الداخل .
وأشار إلى أنه حتى الساعة الرابعة عصر يوم 3 بوليو كان فى انتظار قبول مرسى الاستفتاء على استمراره ولكن هذا لم يحدث .

AdvertisementS
AdvertisementS