< تغيرات جذرية في المناخ والسبب أعاصير فضائية.. تفاصيل مثيرة
صدى البلد
رئيس التحرير

تغيرات جذرية في المناخ والسبب أعاصير فضائية.. تفاصيل مثيرة

صدى البلد

بعد سلسلة الأحداث والظواهر والفيروسات التي شهدها العالم خلال 2020، جاءت الأشهر الأولى من عام 2021، بملاحظة إعصار بعرض 600 ميل يحوم فوق القطب الشمالي.

وقال العلماء، إنهم أكدوا وجود أحداث جوية هائلة بعد تحليل الكتلة الدوامة للبلازما التي تم رصدها على ارتفاع مئات الكيلومترات فوق القطب الشمالي، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية.

وكان الإعصار الفضائي ، الذي رصدته الأقمار الصناعية في الغلاف الجوي العلوي للأرض، يمطر الإلكترونات بدلًا من الماء ، ويمتد في اتجاه عكس اتجاه عقارب الساعة ويستمر قرابة 8 ساعات قبل أن ينهار.

ووجد العلماء أنه من المتوقع أن تؤدي الأعاصير إلى تأثيرات مناخية مهمة وتعطل أنظمة GPS.

وحلل فريق من العلماء بقيادة جامعة "شاندونج" في الصين، الملاحظات التي تم إجراؤها بواسطة الأقمار الصناعية في أغسطس 2014 وإنشاء صورة ثلاثية الأبعاد للإعصار في الغلاف الجوي المتأين للأرض.

وأكدت النتائج ، التي نُشرت في مجلة Nature Communications ، وجود أعاصير فضائية لم يتم اكتشافها من قبل، وقال البروفيسور مايك لوكوود ، عالم الفضاء في جامعة "ريدينج" ، إن الأعاصير يمكن أن تكون ظاهرة عالمية على الكواكب والأقمار أو بالقرب منها مع المجالات المغناطيسية والبلازما.

وقال: "حتى الآن ، لم يكن مؤكدًا وجود أعاصير بلازما الفضاء ، لذا فإن إثبات ذلك بمثل هذه الملاحظة المذهلة أمر لا يصدق"، وترتبط العواصف الاستوائية بكميات هائلة من الطاقة ، ويجب أن تنشأ هذه الأعاصير الفضائية عن طريق نقل كبير وسريع بشكل غير عادي لطاقة الرياح الشمسية والجسيمات المشحونة إلى الغلاف الجوي العلوي للأرض.

وأشار العلماء إلى أن :"البلازما والمجالات المغناطيسية في الغلاف الجوي للكواكب موجودة في جميع أنحاء الكون، لذلك تشير النتائج إلى أن الأعاصير الفضائية يجب أن تكون ظاهرة واسعة الانتشار".

كما قال العلماء إن الأعاصير تفتح قناة نقل سريع للطاقة من الفضاء إلى طبقة الأيونوسفير والغلاف الحراري ، ومن المتوقع أن تؤدي إلى تأثيرات مناخية مهمة.